الفنان المصري محمود عبد العزيز أهدى الجائزة التكريمية للمهرجان لثوار مصر والراحل عمار الشريعي (الفرنسية)
 
بحفل أقل استعراضا وبهرجا من العام الماضي، وبحضور حشد من نجوم السينما العالمية والعربية، انطلقت بدولة الإمارات العربية المتحدة فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي، وافتتحت الدورة التاسعة بالفيلم الأميركي "حياة باي" الحائز على جائزة الأوسكار.
 
واختير الفيلم الثلاثي الأبعاد للمخرج الكبير آنغ لي عن رواية الكاتب الكبير "يان مارتيل" لافتتاح الدورة، وهو يصور بأسلوب مشوق غرائبي رحلة عذاب عاشها شاب فقد أهله أثناء رحلة بحرية، لكنه لم يفقد أبدا إيمانه بالله. وحضر عدد من أبطال الفيلم من الممثلين الهنود سهرة الافتتاح التي تغيب عنها المخرج.
 
واستقبلت السجادة الحمراء في الافتتاح نجوما للسينما العالمية والآسيوية، تقدمتهم النجمة كيت بلانشيت الحائزة على جائزة الأوسكار، وأبطال فيلم "حياة باي" سوراج شارما وعادل حسين وشارافانتي سينات.

وحضر من النجوم العرب هاني رمزي وحسن حسني ورجاء الجداوي وشيرين وشيري عادل، ومن دول الخليج ميساء مغربي وجابر نغموش وهيفاء حسين وحبيب غلوم وغيرهم.

وكان مهرجان دبي قد شهد افتتاحا استعراضيا أكثر العام الماضي حين قدم فيلم "المهمة المستحيلة.. بروتوكول الشبح" من بطولة توم كروز، والذي صور جزء منه في الإمارات، حيث تم إطلاق الفيلم عالميا بحضور النجم الهوليودي.

المخرج البريطاني مايكل أبتد أثناء تكريمه
(الفرنسية)

تكريم النجوم
وكرم المهرجان في افتتاحه الفنان المصري محمود عبد العزيز، ومنحه جائزة "إنجاز العمر" لتاريخه الفني الطويل الذي قدم من خلاله أكثر من 100 فيلم وعمل درامي.

وأهدى عبد العزيز جائزته "لكل ثوار مصر" وإلى صديقه عمار الشريعي الذي رحل قبل يومين، وتمنى في كلمته أن يواصل العطاء الفني بما يسعد جمهور السينما في كل مكان.

كما كرم أيضا المخرج البريطاني البارز مايكل أبتد عن إسهاماته الكبيرة في عالم السينما في مجالات التأليف والإخراج والتمثيل، والتي تعدت 70 مشروعا تلفزيونيا وسينمائيا.

وقال رئيس المهرجان عبد الحميد جمعة في حفل الافتتاح إن المهرجان في دورته الجديدة ثري بعشرات الإبداعات السينمائية من مختلف أنحاء العالم.

من جهته حدد المدير الفني للمهرجان مسعود أمر الله العلي في مداخلته ملامح هذه الدورة من المهرجان، واعدا بالذهاب بالسينما إلى أقصاها، ومستعرضا كافة مسابقات المهرجان وبرنامج "إنجاز" الذي يدعم إنتاج السينما العربية وأفلاما يقدمها المهرجان في هذه الدورة.

كما أشار إلى الاحتفاء الخاص الذي تقيمه دبي للسينما الهندية عبر مجموعة من الأفلام التي تعرض للمرة الأولى "مجسدة التوجهات الجديدة في السينما الهندية". كما سيتيح برنامج السينما العالمية -حسب قوله- اطلاع الجمهور المحلي على أبرز الأفلام المرشحة للأوسكار أو تلك التي نالت جوائز عالمية.

المهرجان استبعد ثلاثة أفلام لمخرجين سوريين من دورته الجديدة لمواقفهم المؤيدة للنظام السوري، وهم باسل الخطيب وعبد اللطيف عبد الحميد وجود سعيد

استبعاد أفلام سورية
ويقدم المهرجان نحو 160 فيلما من 61 دولة بـ43 لغة مختلفة، منها 50 في عرض عالمي أول. وستقدم الدورة التاسعة من مهرجان دبي 75 فيلما عربيا في الروائي والوثائقي الطويل والقصير.

وكان المهرجان قد استبعد ثلاثة أفلام لمخرجين سوريين من دورته الجديدة، وهم باسل الخطيب وعبد اللطيف عبد الحميد وجود سعيد.

وقالت إدارة المهرجان إنها اتخذت هذه الخطوة "لموقف المخرجين الثلاثة المؤيد للنظام السوري، رغم الأحداث الدموية التي تشهدها الأراضي السورية".

ويتنافس على جوائز "المهر" التي يقدمها المهرجان ويزيد مجموعها عن 575 ألف دولار، عدد غير مسبوق من الأفلام وصل إلى 80  فيلما، وقد تمّ اختيار الأعمال المنافسة لهذا العام من بين 1200 فيلم تقدم بها صانعوها من 115 دولة.

المصدر : وكالات