المشاركون: المسرح جمع العرب بعد أن فرقتهم السياسة (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-بغداد

اعتبر المشاركون العرب في مهرجان المسرح للشباب العرب -الذي انطلقت فعالياته أمس الثلاثاء في بغداد بمشاركة 15 دولة عربية- أن استضافة المهرجان تعد خطوة على طريق عودة العراق إلى الحضن العربي، وتأكيدا على تغيير الصورة التي رسمها الإعلام عن الأوضاع الأمنية.

وقال مدير المهرجان حيدر منعثر للجزيرة نت، إن المهرجان منصة حقيقية لانطلاق بغداد من جديد، وأضاف أنه "آن الأوان أن تنهض ويتجدد تواصلها مع إخوانها العرب، على كل المستويات الثقافية والفنية"، معتبراً أن المسرح نجح في جمع العرب في بغداد بعد أن فشلت السياسة.

حضور جماهيري لافت في المهرجان (الجزيرة نت)
وأضاف "في زمن قياسي قدره 75 يوميا استطعنا الحصول على موافقة 15 دولة للمشاركة إضافة إلى أكثر من 260 عربياً تمت دعوتهم".
 
وذكر أن بالمسابقة 14عرضا مسرحيا تتنافس على جوائز مميزة, فهناك 15 ألف دولار لصاحب الجائزة الأولى، وعشرة آلاف دولار لأفضل مخرج بينما تم تخصيص ثمانية الآلاف دولار لأفضل ممثل.

شباب التغيير
وذكر منعثر أن المهرجان مخصص للشباب لأنهم ساهموا بالتغيير في الوطن العربي على مستوى السياسة والثقافة، "فلا بد لنا أن نكشف من داخل خيمة بغداد على الرؤى الجديدة للمسرح العربي من خلال هؤلاء الشباب الذين كانوا بالأمس القريب في ساحات التحرير يدعون إلى التحرر والاستقلال". وأشار إلى أن منظمي المهرجان تمنوا مشاركة جميع الدول العربية، مستدركا أن مشاركة 15 دولة عربية يعتبر نجاحا كبيرا في ظل الظروف الحالية.

من جهتها قالت الممثلة المصرية انتصار عبد الباسط للجزيرة نت، إنها تفاجأت كثيرا بما شاهدته من حضور واهتمام كبير من قبل الجماهير العراقية، واعتبرت المهرجان "بداية لعودة بغداد إلى العرب، وإلى جمالها الطبيعي الذي يزهو دائما، وإلى تألقها في عالم الفن".

كما قالت عبد الباسط إنها قبلت الدعوة للمهرجان من دون تردد وتركت أعمالها في مصر، لإنجاح هذا المهرجان في دورته الأولى, مشيرة إلى أن البعثة المصرية مكونة من ثلاثين شخصا بين ضيف شرف وأعضاء في اللجان التحكيمية إضافة إلى الممثلين المشاركين في العرضين المسرحيين.

بدوره, قال الممثل السوداني نزار محمد جمعة للجزيرة نت، إنه كان يتخوف قبل المجيء لبغداد نتيجة الأوضاع الأمنية "إلا أن هذا التخوف زال بعد دخولنا بغداد وشاهدنا بأعيننا استقرار الأوضاع وحب الناس وتذوقهم الفن". وأشاد جمعة بالحضور الجماهيري, قائلا إن هذا يدل على أن العراقيين متذوقون للفن.

بشرى إسماعيل: ليس غريبا على العراق أن يحتضن العرب  (الجزيرة نت)

وأشار جمعة الى أن مشاركتهم تتضمن عرضا مسرحيا اسمه "عرض غير قابل للنقد وجسد غير قابل للتشريح" تأليف "قصي السماني" وإخراج "أبو بكر الشيخ" والذي يتكلم عن الحركة الفنية في السودان.

خطوة جيدة
من جانب آخر قالت الممثلة العراقية بشرى إسماعيل للجزيرة نت، ليس غريباً على العراق أن يحتضن العرب في هذا المهرجان، "فأبوابه مفتوحة للجميع". وأضافت أنه "يجب أن نساهم جميعا لإنجاح هذا المهرجان لأن نجاحه يعني الكثير للعراق، فبدايته قوية من خلال حفل الافتتاح والحضور المذهل للجماهير، وعلينا المحافظة على هذه القوة إلى نهايتها".

بدوره, قال الصحفي العماني سيف بن خلف السيابي للجزيرة نت، إنه تفاجأ بما شاهده من استقرار وحسن الاستقبال، معتبرا أن المهرجان يمثل عودة للعرب إلى بغداد.

كما اعتبر أن المهرجان الذي "يشهد اجتماعات بين الإخوة العرب مهم في نشر الوعي لدى المواطنين والانفتاح على الآخر وإزالة الحواجز في ما بينهم"، مؤكدا أن الحضور الجماهيري له آراؤه في تذوق الفن سواء كان في سلطنة عمان أو في مكان آخر.

يذكر أن هذا المهرجان يقام للمرة الأولى في الوطن العربي وتشارك في المهرجان فرق من المغرب والسودان وسوريا وتونس وسلطنة عمان والجزائر ومصر والإمارات والأردن.

وتستمر عروض المهرجان حتى الأربعاء المقبل وتقدم على المسرح الوطني ومنتدى المسرح، وقاعة سينما سميراميس.

المصدر : الجزيرة