المهرجان الدولي الأول للخط العربي سيستمر بالقاهرة إلى غاية 31 يناير/كانون الثاني المقبل (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

بدأت مساء أمس السبت أولى فعاليات "مهرجان القاهرة الدولي الأول للخط العربي"، الذي يقام في بيت السناري الفني بحي السيدة زينب بالقاهرة الفاطمية، بالاشتراك مع جمعية الخط العربي بالقاهرة.

ويشارك في المهرجان -الذي تستمر فعالياته حتى 31 يناير/كانون الثاني المقبل- فنانون وخطاطون من عدة دول عربية وإسلامية، منها السعودية وتركيا والكويت وباكستان والعراق، إضافة إلى عدد كبير من الفنانين المصريين.

وأوضح رئيس وحدة الأنشطة ببيت السناري عمرو علي أن المهرجان ينقسم إلى مرحلتين، تتضمن الأولى سلسلة من الدورات التدريبية في أسس تعليم الخط العربي لطلاب المدارس، تقام في الفترة الصباحية حتى 15 يناير/كانون الثاني المقبل.

وأشار علي -في تصريح للجزيرة نت- إلى تنظيم دورات مسائية مكثفة لطلاب الجامعات وشباب الخريجين المشاركين في المهرجان تنتهي يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، يتم فيها تعليم أنواع وتاريخ الخطوط العربية، والتدريب عليها.

وأضاف رئيس وحدة الأنشطة ببيت السناري -وهو مركز ثقافي وفني تراثي يتبع مكتبة الإسكندرية- أن المرحلة الثانية من المهرجان تبدأ يوم 16 يناير/كانون الثاني المقبل، حيث يتم افتتاح معرض كبير للخط العربي، يضم أعمال الطلاب المتميزة في هذه الورش، كما يضم لوحات فنانين مشاركين من عدة دول عربية وإسلامية، وسيتم الإعلان عن تدشين المهرجان السنوي للخط العربي بمصر.

جانب من ورش التدريب في مهرجان الخط العربي (الجزيرة نت)

ورش عمل
ومن ناحيته أكد نائب رئيس الجمعية المصرية للخط العربي والمشرف على ورش عمل طلاب المدارس الفنان محمد شبل أن المعرض سوف تصاحبه ورش لتعليم كيفية صناعة لوحة الخط العربي، تنظمها الجمعية المصرية للخط العربي.

وكشف شبل في حديثه للجزيرة نت أن المهرجان سوف يعرض للجمهور لأول مرة مصحفا مصريا مكتوبا بخط الثلث منذ العصر المملوكي بريشة الفنان الكبير الخطاط محمود إبراهيم، وسيلقي المشرف على البرامج بمعهد المخطوطات العربية الدكتور فيصل الحفيان محاضرة للتعريف بهذا المصحف الشريف.

ومن المقرر أن تقوم إدارة المهرجان في حفل الختام بتوزيع كتب في فنون الخط العربي على تلاميذ المدارس، المشاركين في دورات الخط العربي، مهداة من مكتبة الإسكندرية، تشجيعاً لإحياء فن الخط العربي بمصر.

ومن جهته أعرب فنان الخط العربي عادل السيد عن سعادته وتفاؤله بانطلاق فعاليات المهرجان الأول للخط العربي في مصر، مؤكدا أن الاهتمام بهذا الفن العربي الجميل تأخر كثيرا من الناحية الرسمية والأهلية، وأنه آن الأون كي يشعر محبو ورواد هذا الفن برعاية واهتمام الدولة.

آثار سلبية
وأشار السيد في حديثه للجزيرة نت إلى أن مشكلة إلغاء مدارس تحسين الخطوط العربية، التي تمت قبل عامين، ستؤدي إلى آثار سلبية يصعب تداركها في المستقبل، "لأن جيل الفنانين الخطاطين سوف يبدأ بالاندثار والضعف".

ومن بين الطلاب الجامعيين المشاركين في ورش تعليم الخط، يقول رأفت مصطفى للجزيرة نت إنه يشعر بأن الله منحه موهبة جمال الخط، وإنه جاء للمشاركة في هذه الورش حتى يحصل على الأسلوب العلمي الصحيح الذي يطور ويصقل به هذه الموهبة.

وبدورها قالت الطالبة بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر سناء يوسف للجزيرة نت إن فن كتابة الخط العربي من الفنون العربية الأصيلة، التي تحتاج إلى اهتمام ورعاية من الجمعيات الأهلية وأيضا من مؤسسات الدولة، وأعربت عن أملها في أن ينتقل هذا المهرجان إلى مدينة الإسكندرية وباقي عواصم المحافظات المصرية باعتباره لمسة جمال فنية مهمة، "في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها مصر حاليا".

المصدر : الجزيرة