يختتم مهرجان الدوحة ترابيكا السينمائي غدا السبت (غيتي إيميجز)

انتزع المخرج الجزائري المخضرم مرزاق علواش عن فيلمه "التائب" للمرة الثانية وللعام الثاني على التوالي جائزة أفضل فيلم روائي عربي في حفل إعلان جوائز مهرجان الدوحة ترابيكا السينمائي في دورته الرابعة التي تختتم السبت.

وبانتزاعه هذه الجائزة ينال مرزاق علواش مكافأة مالية قيمتها مائة ألف دولار. وتجاوزت القيمة الإجمالية لجوائز مسابقات الأفلام العربية هذا العام 440 ألف دولار.

وقالت لجنة التحكيم التي ترأستها الفنانة التونسية هند صبري إن لجنة التحكيم وبالإجماع اختارت منح جائزة أفضل فيلم روائي عربي لفيلم "التائب" نظرا لما في هذا الشريط من شحنة قوية ومتنوعة من المشاعر ولأسلوبه الدقيق في معالجة شخصيات مركبة في لحظة مأساوية من وجودهم ومن تاريخ وطن.

وقال علواش إثر إعلان نيله الجائزة إنه في العام الماضي وبعد فوزه بجائزة الدوحة باشر فورا في الجزائر تصوير فيلمه الجديد الذي عاد ونال الجائزة.

وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية بعد فوزه أن السينما العربية هي بصدد التطور وأن النساء في هذه السينما قادمات بقوة. وآمل أن يتمكن الجيل الجديد من الوصول إلى المسابقات العالمية والحصول على جوائز، وختم بأن هذه الجائزة ستسمح له مجددا بالشروع في تصوير شريط جديد.

جوائز وتنويهات
من ناحيتها قالت هند صبري التي ترأست لجنة التحكيم إن مستوى الأفلام كان رفيعا جدا وسعدنا بحضور أعمال مثل الفيلم المصري "عشم" والفيلم التونسي "دي فيلت" فضلا عن مخرجين واعدين مثل الجزائري نادر مكناش أو كبار مثل مرزاق علواش.

video

ومنحت جائزة أفضل مخرج أفلام روائية عربية وقيمتها خمسون ألف دولار للمخرج المغربي نبيل عيوش الذي تغيب عن الحفل، عن شريطه "يا خيل الله" الذي يعالج موضوع المراهقين وانجرارهم وراء التطرف جراء الفقر المدقع الذين يعيشونه في ضواحي الدار البيضاء.

ونال شريط الجزائري نادر مكناش "وداعا المغرب" تنويها من لجنة التحكيم التي شارك في عضويتها القطري عماد عبد الله سلطان والمخرج الهندي أشوتوش جوريكار والسينمائية التركية يسيم أوستا أوغلو والكاتب الجزائري ياسمينة خضرا.

وكما في العام الماضي لم تمنح لجنة التحكيم جائزة لأفضل ممثلة ومنحت جائزة أفضل ممثل للتونسي أحمد الحفيان عن دوره في شريط "الأستاذ" للمخرج محمود بن محمود وقيمة هذه الجائزة 15 ألف دولار.

أما في فئة الأفلام الوثائقية التي ضمت ضمن مسابقتها كما الأفلام الروائية سبعة أشرطة، فقد فاز الثنائي اللبناني جوانا حجي توما وخليل جريج جائزة أفضل فيلم وثائقي عربي عن شريطهما "النادي اللبناني للصواريخ" الذي يعود للحديث عن تجارب عملية صاروخية لبنانية سبقت الحرب الأهلية. واستفاد الفيلم من أساليب متنوعة وجاء محملا بتعليق وتنقل بين التجريبي والواقعي واستخدم الكثير من الأرشيف.

ومنحت جائزة أفضل مخرج للأفلام الوثائقية للمصرية حنان عبد الله عن شريطها "ظل راجل" وأشادت لجنة التحكيم برؤيتها الإخراجية واعتبرت أنها نجحت في صناعة فيلم يقدم شخصيات نسائية متنوعة تنتمي إلى أجيال وشرائح اجتماعية مختلفة.

صنع في قطر
وفي فئة الأفلام القصيرة منح شريط "المنسيون" للمخرج إيهاب طربيه، وهو أول فيلم من الجولان السوري المحتل.

بينما منحت جائزة التطوير على عمل جديد للمخرجة السعودية عهد كامل عن شريطها "حرمة" الذي يندد بشرط المرأة السعودية ووصاية الرجل التي تبلغ حد العبثية عليها. وحصل فيلم اللبناني نديم تابت "1959" على تنويه خاص بعد مشاركة 13 شريطا في المسابقة.

وضمن مسابقة "صنع في قطر" التي توسعت هذا العام لتضم مخرجين من غير القطريين لكن من المقيمين في قطر، فازت ثلاث شابات تشاركن في صنع شريط "بدر" بالجائزة وهي عبارة عن مساعدة لتطوير مشروع قادم للمخرج.

وحصل فيلم "كلام الثورة" ذو الإخراج الجماعي الذي وقعه كل من شانون فرهود واشلين رمضان وميلاني فريدغانت ورنا خالد الخطيب على تنويه خاص.

المصدر : الفرنسية