الممثل الأميركي روبرت دي نيرو في افتتاح مهرجان الدوحة ترايبيكا بسوق واقف (الفرنسية)
 
وسط فضاء سوق واقف الشهير بالدوحة حضر حشد من النجوم يتقدمهم  النجم العالمي روبرت دي نيرو، افتتاح فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي، وتعرض ضمن فعاليات المهرجان المختلفة أكثر من 80 فيلما يغلب عليها طابع التشويق. 
 
وسار عشرات النجوم، خصوصا من العرب على السجادة الحمراء التي فرشت هذه السنة في وسط سوق واقف، التي تعد من أبرز معالم الدوحة والقلب التاريخي الذي يلبس ثوبا حداثيا للعاصمة القطرية.
 
ومن أبرز النجوم الحاضرين إضافة إلى دي نيرو، المخرجة الهندية ميرا ناير وفريق فيلمها ويسرا والممثلة التونسية هند صبري التي ترأس لجنة التحكيم لمسابقة الأفلام العربية، وخالد النبوي ونيللي كريم وآخرون من أبطال ومخرجي الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية وعلى هامش المهرجان.
المخرجة ميرا ناير عبرت عن سعادتها لاحتضان قطر لفيلمها الذي افتتح أيضا مهرجان فينيسيا (الأوروبية)

فيلم الافتتاح
ويحظى نمط أفلام التشويق والإثارة بنصيب وافر من العروض السينمائية بالمهرجان، وإضافة إلى فيلم "الأصولي المتردد" الذي افتتح به المهرجان يعرض 11 فيلما آخر في مختلف المسابقات مثل صُنع في قطر ومسابقة الأفلام العربية وعروض السينما العالمية المعاصرة والعروض الخاصة.

 و"الأصولي المتردد" مبني على رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب الباكستاني محسن حميد، الذي سبق أن عرض أيضا بافتتاح مهرجان فينيسيا السينمائي في إيطاليا وحاز إعجاب النقاد.

ويروي الفيلم قصة الشاب الباكستاني اللامع جنكيز خان (ريز أحمد) الذي ينتمي إلى الطبقة الأرستقراطية المتهاوية في لاهور، والذي يلمع في عمله في إحدى الشركات الاستشارية المالية الكبرى في نيويورك ويعيش حياة مستقرة إلى أن تنقلب حياته رأسا على عقب بعد هجمات 11سبتمبر/ أيلول2001، وينتهي "الحلم الأميركي" بالنسبة إليه.

ويعود جنكيز خان إلى باكستان ليصبح مدرسا ويجد نفسه طرفا في عملية اختطاف واحتجاز رهائن ولو من غير إرادته. ويشير الفيلم إلى أن أصولية خان غير متجذرة بل هي نتيجة ما تعرض له في الولايات المتحدة.

وعبرت المخرجة ميرا ناير عن سعادتها لاحتضان قطر لفيلمها وإيمانها به منذ البداية والمشاركة في دعمه وإنتاجه ليفتتح مهرجان الدوحة بحضور فريق الفيلم ونجوم عرب وخليجيين. وحازت ناير جائزة الأسد الذهبي في البندقية عام 2011 عن فيلمها "عرس الرياح الموسمية".

يحتفي المهرجان أيضا بالسينما الجزائرية من خلال عرض مجموعة من الأفلام الجزائرية وذلك بالتزامن مع ذكرى مرور 50 عاما على استقلال الجزائر

أفلام عربية
ويركز برنامج المهرجان هذه السنة على أفلام تتناول الربيع العربي والتشدد، كما يتضمن أفلاما منتجة في قطر في إطار نشاط "مؤسسة الدوحة للأفلام". ويستمر المهرجان حتى 24 نوفمبر/تشرين الثاني على أن توزع جوائزه الخميس المقبل.

ومن الأفلام المشاركة في مسابقة الأفلام الروائية العربية الطويلة، فيلم "عشم" للمصرية ماغي مورغان الذي يرصد قصص ستة أزواج في الفترة المضطربة المؤدية إلى ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

كما يشارك أيضا فيلم "يا خيل الله" للمغربي نبيل عيوش الذي يستعيد أحداث الهجوم الإرهابي في الدار البيضاء عام 2003، و"التائب" لمرزاق علواش الذي يعود لمرحلة "العشرية السوداء" في الجزائر.

وضمن الأفلام الحاضرة بالمسابقة الرسمية كذلك فيلم "ظل راجل" للمصرية حنان عبد الله الذي يروي قصة أربع نساء من خلفيات مختلفة قبل الثورة في مصر وبعدها.

ويشارك أيضا في مسابقة الأفلام العربية الفيلم المصري "عشم" من تأليف وإخراج ماغي مرجان  ويقوم بأدوار البطولة فيه المخرج الكبير محمد خان وعدد من الوجوه الشابة، وتدور أحداثه في ست قصص متشابكة حول الطموح والإحباط والأمل في قاهرة على حافة التغيير.

أما فيلم "النادي اللبناني للصواريخ" للثنائي خليل جريج وجوانا حاجي توما، فيعود لحقبة الستينيات حين أصبح لبنان أول بلد في الشرق الأوسط يطلق صواريخ، إلا أن هذا الأمر يبقى خارج الذاكرة الجماعية للبنانيين.

وترأس الممثلة التونسية هند صبري لجنة تحكيم الأفلام الطويلة التي يشارك في عضويتها كل من المخرج الهندي أشوتوش جواريكر والدكتور عماد أمر الله سلطان (نائب المدير العام للشؤون الثقافية في الحي الثقافي كتارا) والكاتب الجزائري محمد مولسهول والسينمائية التركية المعروفة يسيم أوستوجلو.

النجوم ساروا على البساط الأحمر الذي فرش في سوق واقف بالدوحة (الجزيرة نت)

أفلام التشويق
وضمن عروض السينما العالمية المعاصرة، يشارك المخرجان إسبن ساندبرغ وخواكيم روينينغ بفيلمهما "كون تيكي"، ويحضر المخرجان بالتزار كورماكور وأولافور داري أولافسون بفيلم "العمق"

كما يقدّم المخرج بينيس فلياغوف فيلمه بعنوان "الرياح فقط"، وهو فيلم مشوق حول سلسلة من الجرائم الشنيعة ذات الطابع العرقي التي تحدث في هنغاريا.

ويعرض المخرج سوي تشيانغ فيلمه "الطريق السريع"، كما يقدّم المخرج الدانماركي توماس فينتربيرغ فيلمه "المطاردة"، ويشارك المخرج الأيرلندي مارتن ماكدونا بفيلم باسم "سبعة مختلين عقليا"، وفيه يتناول شغف وهوس هوليوود بأفلام القتلة المختلين عقليا.

وفي فعاليات المهرجان تعرض أيضا مجموعة استثنائية من الأفلام العالمية، وضمن فعالية السينما المعاصرة يعرض الفيلم الكزاخستاني "ماين بالا -محاربو السهوب" وفيلم "الواقع" للمخرج الإيطالي ماتيو غارون كما يتم عرض فيلم "دائرة كاملة" للمخرج يانغ زانغ وفيلم "بلدة العدائين" للمخرج جيري روثويل، وفيلم "النمر الأبيض" للمخرج الروسي كارن شاخنازاروف وفيلم "ممنوع دخول الرجال" للمخرج رامبود جافان.

المصدر : وكالات,الجزيرة