الدكتور حسن رشيد يتوسط فؤاد قنديل ومليحة سليماني خلال الندوة (الجزيرة نت)

سيد أحمد الخضر-الدوحة

تباينت آراء المشاركين في ندوة حول "أدب ما قبل الربيع العربي" التي نظمها الصالون الثقافي بقطر إزاء دور الأدب في الثورات التي اجتاحت المنطقة قبل عام.

ففي حين اعتبر البعض أن الأعمال الأدبية مهدت للثورات وواكبتها، رأى آخرون أن الأدب لم يسهم فيما يعتمل بالمنطقة من أحداث لأنه ظل يتفرج على الواقع المعيشي للناس.

ويقول الروائي المصري فؤاد قنديل إن الأدب رغم أنه ليس معنيا بالتحريض يقف خلف التحولات التي تشهدها المنطقة "فالثورات العربية هي نتاج إبداعات الكتاب والروائيين".

وإلى جانب روايته "قبلة من أجل الحياة" -التي قال إنها استشرفت قبل أربعة أعوام ثورة 25 يناير المصرية، يرى قنديل أن العديد من الأعمال الأدبية كانت تدفع المصريين نحو ميدان التحرير مثل روايتي يعقوبيان لعلاء الأسواني والغرق ليوسف الشاروني.

العديد من الكتاب والشعراء شاركوا بالندوة (الجزيرة نت)

معنيون بالتغيير
وخلافا للسلبية التي يوصم بها الحقل الأدبي في العالم العربي، يرى قنديل أن الأدباء معنيون بالتغيير لأنهم "يكملون رسالات الأنبياء تماما مثل العلماء"، مما يعني-في نظره- أن كل الأعمال الروائية والقصصية تتبنى في النهاية مصالح الشعوب.

وخلال الحقب التي صادر فيها الحكام حريات الناس وحاصروا مشاعرهم، ظل الأدباء يتواصلون مع الشارع من خلال ابتداع أساليب دقيقة تشخص الواقع، وتدعو الجماهير بشكل غير مباشر إلى الانتفاض، وفق قنديل.

ويضيف الروائي المصري أن الأدباء بالمنطقة ساهموا بشكل متفاوت في إشعال الثورة، تبعا لهامش الحرية المتاح، ففي حين انخرط بعضهم في التغيير بشكل مباشر، ظل آخرون يخاطبون الناس باستعمال الرمز خوفا من ملاحقة الأنظمة.

من جانبها، ترفض الكاتبة والناقدة الفلسطينية مليحة مسلماني مبدأ حيادية الأدب تجاه الأوضاع المعيشية للناس لأن "مقولة الفن للفن لا تستقيم في ظل التداخل السياسي والثقافي على مر التاريخ".

وتعتقد الكاتبة الفلسطينية أن الأدباء العرب بمن فيهم من رحلوا، كانوا وراء اندلاع جل الثورات العربية، إلى حد أن أبي القاسم الشابي "انتفض من قبره" حيث ألهم الجماهير ببيته الشهير: إذا الشعب يوما أراد الحياة  فلا بد أن يستجيب القدر".

وتضيف أن الشاعر التونسي خالد الوغلاني والمصري أحمد بخيب وشعراء آخرين واكبوا الثورة التونسية من اللحظات لأولى لتفجرها، واستنهضوا الشعوب العربية لتحذو حذوها وتنتفض على الطغاة.

حسن رشيد: الحديث عن تمهيد الأدباء  للثورات مجرد دعاوى (الجزيرة نت) 

دعاوى وأكاذيب
لكن الكاتب والناقد القطري حسن رشيد، يرى في حديث للجزيرة نت أن مزاعم تأثير بعض الروائيين في الأحداث التي تعصف بالمنطقة مجرد دعاوى وأكاذيب، قائلا إن الأدب لم يمهد للثورة ولم يواكبها "إلا إذا تعلق الأمر بالأغنية أو اللوحة فقط".

وطبقا لرشيد فإنه من المستبعد ازدهار الأعمال الأدبية على المدى القصير والمتوسط، لأنه "لا يمكن أن نروي الأحداث لجيل عايشها" كما أن "وجود تيارات تريد القفز على الواقع" من شأنه مصادرة الحريات ومحاصرة الإبداع، وفق تقديره.

من جهته يقول الكاتب السوري نزار عابدين إن الوضع الراهن لا يخدم الأدباء العرب لأنهم تربوا في زمن القمع وتعودوا على المراوغة، مما يعني أن نمط إنتاجهم لا يناسب حقَب الحرية والتغيير، وفق تصوره.

كما يرفض الشاعر السوري عيسى الشيخ حسن الحديث عن مواكبة الأدب للثورة، لأنه -وفق رأيه- لم يتصد للظواهر التي صاحبتها من قبيل قفز بعض سدنة النظام من المراكب قبل الغرق وانضمامهم لمطالب الجماهير.

ويشدد على أن فاعلية الأعمال الأدبية محدودة جدا في حال مقارنتها مع أدوات الثورة مثل تويتر وفيسبوك والفضائيات "فتأثير عبارة هرمنا التي رددها أحد التونسيين على الجزيرة يفوق قصائد الوغلاني وكل ما أنتجه الشعراء في هذا المجال".

المصدر : الجزيرة