غلاف الترجمة الإنجليزية لكتاب في حضرة الغياب (الجزيرة نت)

طارق عبد الواحد-ديترويت

صدرت عن مؤسسة "كتب آركيبالاغو" بمدينة نيويورك الأميركية الترجمة الإنجليزية لكتاب "في حضرة الغياب" للشاعر الفلسطيني محمود درويش، للروائي والشاعر العراقي سنان أنطون، الذي أكد أن تصديه لترجمة هذا الكتاب مثل تحديا كبيرا. 

ويندرج هذا العمل المترجم ضمن ثلاثية نثرية، تضم بالإضافة إلى "في حضرة الغياب" (2006) كتابيْ "ذاكرة للنسيان" (1987 ) و"يوميات الحزن العادي" (1973)، ونزع فيها صاحب "لماذا تركت الحصان وحيدا" إلى توثيق سيرته الشخصية والشعرية التي قدّمها أيضا عبر ديوانه الملحمي جدارية.






سنان أنطون وصف تصديه لترجمة الكتاب بأنه كان تحديا كبيرا (الجزيرة نت) 
رثاء شخصي
وكتب أنطون في مقدمة ترجمته "لقد كان درويش في هذا العمل في قمة عبقريته وإبداعه مع إدراكه إلى أن موته قد أصبح وشيكا، فاستجمع كل خبراته وطاقاته لينجز هذا النص المتوهج الذي يتحدى التجنيس الأدبي".

وأضاف "كان الشاعر قد مرّ بتجربة الموت مرتين وكتب عن تينك التجربتين في قصيدته جدارية، والآن حان الوقت ليقوم بتوديع نفسه، قبل أن يودعه الآخرون، وليكتب رثائيته الشخصية".

وأشار إلى أن اشتغال درويش على هذا الكتاب -النص يختلف عن كتابيه النثريين السابقين. فهذا "النص ليس مجموعة شعرية ولا عملا نثريا عاديا، بل هو عمل يأخذ القارئ مباشرة إلى فضاء درويشي تلتقي فيه الأضداد وتفترق، أضداد الحضور والغياب، والشعر والنثر، والوطن والمنفى..".

ويرى الشاعر العراقي في الكتاب أكثر من عمل في السيرة الذاتية، ويبرر الأداء الشعري لدرويش في كتابته النثرية بكون "درويش في هذا النص، كما هو في الحياة، شاعرا أولا وقبل كل شيء، وقد كرس حياته وحلمه بكتابة الشعر، ولذلك فإن الخيط الناظم لنصوص هذا الكتاب يستدعي خبرة وعبقرية شاعر عاش الحياة في الشعر ومن أجل الشعر".

ووصف تصديه لترجمة الكتاب بأنه "كان تحديا كبيرا، ولكنه كان عملا لا بد من إنجازه". وقال: "فور انتهائي من قراءته اتصلت بمديرة دار نشر كتب آركيبالاغو وقلت لها لقد انتهيت من قراءة أجمل كتاب قرأته في حياتي، وسوف اقوم بترجمته، وقد وافقت على نشره بلا تردد".

وفي حديث مع الجزيرة نت، استشهد أنطون بقول جاك دريدا: "إن كل نص يبقى في حالة حداد (أنين) حتى تتم ترجمته". وقال: "هذه الترجمة هي تعبير عن الحب لدرويش وتحية لعبقريته وشعره. إنها تضع حدا لفترة الحداد التي أعقبت حياته، وهي أيضا احتفال بوجوده الدائم في حياة قرائه، من خلال كلماته وحياته بينهم".

في هذه الترجمة الحيوية لكتاب  "في حضرة الغياب" يدعو أنطون قراء اللغة الإنجليزية ليعيشوا أسى درويش الفخم والجليل
"
ريتشارد سايبروث
إشادات
وحمل غلاف الكتاب إشادات لشعراء عرب وأجانب بمكانة درويش في المشهد الشعري العالمي وبالترجمة التي قدمها أنطون، فكتب الشاعر العراقي سعدي يوسف: "إن تقديم أعمال محمود درويش إلى لغة أخرى هي مغامرة خطيرة، وما قام به سنان أنطون عبر هذه الترجمة لهو تعبير رائع عن الاحترام والحب، وقراءة هذه الترجمة تبعث على المتعة والسمو".

من ناحيته، وصف المترجم والكاتب ريتشارد سايبورث درويش بأنه "شاعر مهم يتأمل قريبا من الموت بنثرية غنائية بكل ما فقده: الحرية والوطن والطفولة والحب".  وقال "في هذه الترجمة الحيوية يدعو أنطون قراء اللغة الإنجليزية ليعيشوا أسى درويش الفخم والجليل".

أما الشاعرة الأميركية ماريلين هاكر فقد كتبت: "في هذا العمل الفريد الذي يجمع الشعر والنثر، دوريش الذي يتعقبه الموت، كتب سيرة المنفى والعودة، بسرد غنائي، حيث كل فصل على حدة قصيدة لها منطقها الداخلي الخاص، وترجمة أنطون المتأنية والرشيقة تعيد خلق جمال العمل وسخريته وقوته لقراء الإنجليزية".

تجدر الإشارة إلى دار نشر "كتب آركيبالاغو" هي مؤسسة غير ربحية تعنى بترجمة الأعمال الأدبية من اللغات المختلفة. أما المترجم سنان أنطون فهو شاعر وروائي عراقي هاجر إلى الولايات المتحدة منذ عام 1991. حصل على الدكتوراه في الأدب العربي من جامعة هارفرد الأميركية، ويعمل الآن أستاذا للأدب العربي في جامعة نيويورك.

المصدر : الجزيرة