المترجم الليبي الأميركي خالد مطاوع (يسار) مع الشاعر السوري أدونيس (الجزيرة نت)

منحت جائزة سيف غباش-بانيبال للترجمة الأدبية لعام 2011 للمترجم والشاعر الليبي الأميركي خالد مطاوع عن ترجمته لديوان "أدونيس: قصائد مختارة"، الصادر عن مطبوعات جامعة ييل الأميركية.

وأجمعت لجنة التحكيم على منح ترجمة خالد مطاوع الجائزة الأولى، كما احتلت باربرا رومين المرتبة الثانية عن ترجمتها لرواية "أطياف" للكاتبة المصرية رضوى عاشور، التي صدرت عن دار "أرابيا بوكس" في لندن.

وحازت مايا ثابت الثناء على ترجمة رواية "الوجوه البيضاء" للروائي اللبناني إلياس خوري، الصادرة عن دار أرتشيبيلاغو في نيويورك.

شعار جائزة سيف غباش-بانيبال للترجمة الأدبية (الجزيرة نت)

ترجمة سلسة
وعلقت لجنة التحكيم على فوز المترجم خالد مطاوع بقولها "من المقدر لترجمة خالد مطاوع لهذه المختارات من قصائد أدونيس أن تصبح عملا كلاسيكيا. فالترجمة سلسة ورشيقة، وتنقل أحاسيس أدونيس الحداثية بجمالية عالية إلى اللغة الإنجليزية".

وأضافت في تعليقها "سيتعرف القراء الناطقون باللغة الإنجليزية على سبب تشبيه أدونيس كثيرا بـ ت. س. إليوت وإزرا باوند، لنضارة قصائده ومخيلته المتحرّرة من الأسلوب القديم الذي اتسمت به الترجمات الأخرى، وتبرز ترجمته الفريدة أساطير الشرق والغرب، ودوائر الحبّ والموت. ومن شأن هذا الكتاب أن يساعد في إطلاع القرّاء الغربيين على أهمية مساهمة أدونيس في الشعر العالمي".

وقد تألفت لجنة التحكيم من الروائية والناقدة جوان سميث، والكاتبة والمترجمة وأستاذة الأدب الأميركي في جامعة إيست أنغليا سارة تشيرتشويل، والمترجمة والمحاضرة في الأدب العربي ووسائل الإعلام بجامعة إكستر كريستينا فيليبس، ومحرّر مجلة بانيبال الكاتب العراقي صموئيل شمعون.

وكانت اللجنة قد اجتمعت يوم 8 ديسمبر/كانون الأول الماضي في مبنى جمعية المؤلفين البريطانيين تحت إشراف سكرتيرة الجمعية بولا جونسون.

وتمنح جائزة سيف غباش-بانيبال السنوية وقيمتها ثلاثة آلاف جنيه إسترليني للمترجم الذي يقوم بترجمة عمل أدبي عربي إبداعي كامل إلى اللغة الإنجليزية يتمتع بأهمية أدبية.

ويقوم عمر سيف غباش برعاية الجائزة ودعمها إحياء لذكرى والده الراحل سيف غباش من خلال إطلاق اسمه على الجائزة. وكان الراحل من الشخصيات الدبلوماسية والفكرية الهامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن عشاق الأدب العربي والآداب الأخرى.

المصدر : الجزيرة