مدخل كلية الدرسات والآداب الشرقية بجامعة وارسو

 محمد العلي-وارسو

لا تختلف مراكز الدراسات العربية والإسلامية في جامعات بولندا عن مثيلاتها في الدول الأوروبية الأخرى لناحية اهتمامها المتواصل بكل ما له علاقة بثقافة العرب وأدبهم.

بدليل أن مجلة الدراسات العربية والإسلامية التي تصدر عن جامعة وارسو بالإنجليزية والبولندية والألمانية نشرت في عدد واحد عام 2007 دراستين واحدة عن الأدب والإعلام بعنوان "العرب من الجاهلية إلى الجزيرة" والثانية عنوانها "شعر الاكتئاب والقلق ما قبل الإسلام".

وتستند المؤلفات والدراسات الصادرة عن هذه المؤسسات الأكاديمية إلى معرفة بالثقافة والأدب العربيين أرسى دعائمهما أدباء بولنديون كبار منذ القرن التاسع عشر مثل الشاعر آدم ميتسكيفتش ورائد الدراسات العربية يوسف بيلاتسكي الذي أنشأ قسما متخصصا بجامعة وارسو في ستينيات القرن الماضي وترجم معاني القرآن الكريم من العربية مباشرة عام 1986.

جامعة كراكوف
وتقول البروفيسورة إيفا ماخوت مينديتسكا إن أقدم قسم لتدريس العربية في هذه الدولة الواقعة وسط أوروبا موجود في جامعة كراكوف جنوبي البلاد، وإن هنالك فروعا مماثلة في جامعات فروتسلاف وتورن ووتش، مشيرة إلى أن أهم مصنفين أكاديميين صدرا عن الأدب العربي هما "أدب المشرق العربي" عام 1978 و"أدب المغرب العربي" عام 1989.

مجلة الدراسات العربية والإسلامية الصادرة عن جامعة وارسو بثلاث لغات
وشارك بإعداد المصنفين الضخمين كل من البروفيسور يوسف بيلاتسكي المتوفى عام 1997 وكريستينا كارجينسكا بوهينسكا ويولندا ياشينسكا إضافة إلى البروفيسورة إيفا ماخوت منديتسكا.

ومن اللافت أن دراسة اللهجات العربية في قسم الدراسات العربية والإسلامية في جامعة وارسو تحتل حيزا من المنهج الدراسي وصدرت في وارسو عدة كتب تبحث فيها، بينها اثنان للبروفيسور يانوش دانيتسكي أحدهما بعنوان "مدخل إلى اللهجات العربية" والآخر "اللغة العربية المعاصرة ولهجاتها".

وتربط منديتسكا -التي تدرس حاليا قواعد اللهجة المصرية في جامعة وارسو- بين قواعد هذه اللهجة والمسرح المصري مشيرة إلى أن مجهودها العلمي بالجامعة بدأ أصلا بدراسة تاريخ المسرح العربي المعاصر.

وغني عن القول إن ترجمة الأدب العربي المعاصر كانت جزءا من المجهود الذي سجله أساتذة العربية في جامعات بولندا. وتشير دراسة أعدها بهذا الصدد قبل عامين دانيتسكي إلى نقل نحو ستين مؤلفا إلى العربية بينها روايات لنجيب محفوظ ومحمود تيمور وتوفيق الحكيم وغسان كنفاني وزكريا تامر ويوسف إدريس والطيب صالح ويحيى الطاهر عبد الله وسلوى بكر وميرال طحاوي.

أستاذة الدراسات الإسلامية البروفيسورة إيفا ماخوت مينديتسكا تحاضر عن اللهجة المصرية
ذاكرة المتوسط
بموازاة ذلك شارك أساتذة جامعة وارسو في برنامج أوروبي لترجمة الأدب العربي عنوانه "ذاكرة المتوسط" ونشر في سياقه عدة روايات بينها "عزيزي السيد كاواباتا" للبناني رشيد الضعيف و"حجارة بويللو" للمصري إدوار الخراط ورواية ثالثة للتونسي حسن نصر.

ومن اللافت أيضا أن الأبحاث الأكاديمية التي يعدها طلبة الأدب العربي في الجامعة باتت تستفيد من انضواء بولندا في الاتحاد الأوروبي اعتبارا من عام 2004 وبات بعض الطلبة يذهبون إلى جامعات إسبانيا لإعداد دراستهم عن أدباء وشعراء الأندلس.

وتفيد إليسا أكسا ميتوفسكا المتخرجة بدرجة ماجستير في الأدب العربي من جامعة وارسو عام 1992 أنها أعدت أطروحتها عن الشاعر الأندلسي ابن قزمان وأنها بحثت لمدة سنة في مكتبات غرناطة عن قصائده التي تتناول حبه للغلمان.

المصدر : الجزيرة