وجدي العربي نفى استبعاد العنصر النسائي في مسرحية "مرمرة" (الجزيرة نت)

أنهى الفنان وجدي العربي اللمسات الأخيرة لمسرحيته الجديدة "مرمرة" التي تروي واقعة الاعتداء الإسرائيلي على سفينة كسر الحصار عن غزة عام 2010 والتي راح ضحيتها تسعة أتراك، ويجسد في المسرحية شخصية المطران كبوتشي الذي رافق النشطاء على ظهر السفينة.

وقال العربي إنه انتهى من البروفات الأولية مع فريق العمل في الدوحة التي سيعود إليها مرة أخرى في نهاية أكتوبر/تشرين الأول القادم للاستعداد لعرض المسرحية بدءا من 11 نوفمبر/تشرين الثاني في الدوحة، لمدة أربعة أيام، وقد تعرض أيضا في أنقرة.

وأشار إلى إمكانية حضور رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان وبعض قيادات الدولة التركية العرض المسرحي، الذي تنتجه قناة الجزيرة ويعرض في الذكرى الخامسة عشرة لإنطلاقتها، موضحا أن حضور أردوغان من عدمه ستحدده الترتيبات الأمنية الخاصة بتأمين قاعة العرض في الدوحة.

وأوضح أنه يقدم خلال المسرحية شخصية المطران الفلسطيني المناضل هيلاريون كبوتشي الذي رافق النشطاء على ظهر السفينة "مرمرة"، مؤكدا أن هذه الشخصية تمثل نقلة نوعية في مسيرته الفنية لتنوعها وثرائها وكونها شخصية مسيحية.

وقال العربي إن "المطران كبوتشي مثال حي للتسامح ووحدة الهدف والمصير وإن اختلف الدين، هذا الرجل اعتقل وطورد في فلسطين، واضطر للسفر إلى الفاتيكان وظل هناك حتى أصبح الشخصية الثالثة في الفاتيكان، لكنه ورغم تقدم سنه واعتلال صحته قرر السفر مع السفينة المبحرة لكسر حصار غزة دون خوف أو تردد".

ونفى استبعاد المسرحية للعنصر النسائي أو الموسيقى، وقال "نقدم عملا توثيقا للتاريخ، وهناك سيدات يقمن بأدوار السيدات اللواتي رافقن السفينة في رحلتها ومنهن صحفيات وناشطات".

يذكر أن العربي سيبدأ الخميس القادم أولى عروض مسرحيته الجديدة "قصاقيص" على المسرح القومى، والتي يجسد خلالها شخصية الأديب كامل كيلانى المعروف بكتاباته للأطفال، وذلك لإلقاء الضوء على ذلك الكاتب المصرى وتعريف الأطفال بأدبه وتقديم عدد من أعماله خلال العرض المسرحى من خلال سيرته.

وأكد العربي أنه لا بد أن نوجه اهتماما أكبر للأطفال، مشيرا إلى أن المسرح يستطيع بأسلوبه السلس أن يزرع القيم الحميدة في سن مبكرة، وأوضح أن العمل المسرحي "قصاقيص" يتعرض لقيم هامة مثل الأمانة والصدق وطاعة الوالدين.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط