أطفال  فلسطينيون في مخيم جنين للاجئين (الجزيرة-أرشيف)

أثارت رواية أطفال نرويجية، تتحدث عن واقع الفلسطينيين ومعاناتهم من ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي غضب تل أبيب، التي أجرت اتصالات دبلوماسية للحيلولة دون صدور هذه الرواية.

وتتحدث رواية "والدي قبطان"، للكاتب النرويجي هانس هاندرا، عن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق المواطنين الفلسطينيين، وتضعها في قالب قصصي، يُظهر الجنود الإسرائيليين كأشرار يحاصرون الفلسطينيين ويحرمونهم حق الحياة.

وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن رواية هاندرا، الشهير بكتب الأطفال، تدور حول طفلة تدعى توفا، ووالدها قبطان السفينة، الذي تقنعه بأن يساعدها في إنقاذ حياة فلسطينيين محاصرين من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، يعانون من الحرمان والعطش.

وتشير الرواية إلى تألم توفا من معاناة فلسطينيين يعيشون في أرض محرومة من المياه والحياة، فتبحر مع والدها باتجاه الشواطئ الفلسطينية، حتى يصلوا إلى تلة مرتفعة، فتتفاجأ بأن جنود الاحتلال يسيطرون عليها، ويسرقون مياه الفلسطينيين.

وتشعر بطلة القصة بالأسى، فتقرر البحث عن طريقة لمساعدة الفلسطينيين الذين أنشأ الاحتلال حولهم جدارا عاليا -في إشارة إلى جدار الفصل العنصري- يمنع المياه من الوصول إليهم، وتقوم -بمساعدة والدها- بسحر جنود الاحتلال حتى يغلبهم النعاس، لتنجح أخيرا في إيصال المياه للفلسطينيين.

احتجاج
ونقلت "معاريف" عن مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية، تعقيبه على الرواية التي من المتوقع أن تصدر خلال أيام، فقد اعتبرها "واحدة من محاولات متكررة لنزع الشرعية عن إسرائيل، تصاعدت منذ الحرب على قطاع غزة أواخر عام 2008"، لكنه وصفها بالمحاولات "الفارغة والسطحية".

وعبّر المصدر المسؤول عن انزعاجه لكون واحدة من أهم شركات النشر والتوزيع بالنرويج تتبنى طبع وتوزيع الرواية، لا سيما أنها تقدّمت بطلب رسمي لوزارة الثقافة للحصول على دعم مالي لنشرها، كما يحتمل أن تتبناها مدارس نرويجية لتدريسها للطلاب، وفق الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أنّ سفير تل أبيب لدى أوسلو، أجرى اتصالات واسعة مع كل من وزارة الخارجية والبرلمان النرويجيين، طالبا إيضاحات رسمية حول الرواية، لافتة النظر إلى أنّ السفير أبلغ المسؤولين النرويجيين أنّ تل أبيب "تنظر ببالغ القلق والخطورة" لنشر مثل هذه الرواية في بلد أوروبي.

المصدر : قدس برس