رئيس تحرير مجلة دبي الثقافية سيف المري (الجزيرة نت)

جهاد هديب-دبي

أُعلنت نتائج الدورة السابعة لجائزة دبي الثقافية للإبداع للعام 2010-2011 في فروع الشعر والقصة القصيرة والرواية والفنون التشكيلية والحوار مع الغرب والتأليف المسرحي والأفلام التسجيلية، فضلا عن شخصية العام الثقافية الإماراتية.

وجاء في بيان صحفي وزّعته الأمانة العامة للجائزة ممثلة بالكاتب ورئيس تحرير "دبي الثقافية" سيف المرّي أن جائزة شخصية العام الثقافية الإماراتية قد مُنحت "لمهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما"، وذلك تقديرا لعطائه وجهوده الواضحة في ترسيخ حضور المسرح المونودرامي (مسرح الممثل الواحد) في الحياة المسرحية العربية عامة والإماراتية خاصة.

وفي حقل الشعر عادت الجائزة الأولى لمحمد علي عفيف الخضور من سوريا عن مجموعته "مفاتيح لزنزانة الروح"، والثانية لعلي حسين علي الزهيري من الأردن عن مجموعته "سردية الغرباء"، والثالثة لمحسن أخريف من المغرب عن مجموعته "لولا"، والرابعة للمكي بن علي الهمامي من تونس عن مجموعته "هذا ملكوتي"، والخامسة لهشام محمود عبد العظيم سيد من مصر عن مجموعته "جمرة الإيقاع".

أما في مجال القصة القصيرة ذهبت الجائزة الأولى لشريف صالح عبده من مصر عن مجموعته "بيضة على الشاطئ"، والثانية لمحمد أحمد العجيل من سوريا عن مجموعته "سلطة الرماد"، والثالثة لنهلة عبد العزيز مبارك من الأردن عن مجموعتها "الوجه الآخر للحلم"، والرابعة لميسون عبد الرحيم خليل حمودة من فلسطين عن مجموعتها "أحلام بعيدة"، والخامسة لأمير عوض إبراهيم من السودان عن مجموعته "قطرات قلم".

وعلى مستوى الرواية مُنحت الجائزة الأولى لنهل محمود علي حسن من مصر عن روايتها "هلاوس"، والثانية لسناء كامل أحمد شعلان من الأردن عن روايتها "اعشقني"، والثالثة لوليد أحمد ناجي دماج من اليمن عن روايته "ظل الجفر"، والرابعة لرشا فاضل من العراق عن روايتها "على شفا جسد"، والخامسة ليوسف إبراهيم من ليبيا عن روايته "الغرقى".

الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي كان ضمن لجنة التحكيم بالجائزة (الجزيرة نت)
إبداعات شابة
وذهبت الجائزة الأولى في مجال الفنون التشكيلية لمحمد علي الطراوي من مصر، والثانية لعامر محمد الصفار من الإمارات، والثالثة لسعيدات أبو القاسم من الجزائر، والرابعة لياسر عبده العنسي من اليمن، والخامسة لعبد المجيد محمد فياض من سوريا.

وفي مسابقة الأفلام التسجيلية فاز بالجائزة الأولى حازم حسين الحموي من سوريا عن فيلمه "أنين"، والثانية لرشيد أهلال من المغرب عن فيلمه "عرق القصابة"، والثالثة لأيمن نوفل حماده من سوريا عن فيلمه "بيت الشعر"، في حين تمّ حجب الجائزتين الرابعة والخامسة.

أما جوائز الحوار مع الغرب فذهبت جائزتها الأولى لحمود زايد حمود نوفل من اليمن عن بحثه "مآذن وأبراج"، والثانية للسيد العيسوي عبد العزيز من مصر عن بحثه "النظام العربي الجديد- رؤية استشرافية"، والثالثة لتهاني ثنيان العايش الشمري من السعودية عن بحثها "لسنا فاكهتهم المفضلة، فهل تغريهم شجرتنا؟"، والرابعة لمحمد إسماعيل اللباني من مصر عن بحثه "سقوط أقنعة الهيمنة وحوار الثقافات"، والخامسة لصفية أحمد الزايد من سوريا عن بحثها "الرهان من أجل المستقبل والسلام".

وفي مجال التأليف المسرحي توجت بالجائزة الأولى هبة فاروق محمد سلامة من مصر عن نصها "رسل الموت"، وعمار نعمة جابر عزيز من العراق بالجائزة الثانية عن نصه "ما كان وما دار.. بين من ملك.. وما طار"، وذهبت الثالثة لعبد الخالق سيف محمد من اليمن عن نصه "ملامح شظايا"، والرابعة لطارق عبد الرحمن شما من سوريا عن نصه "البيان رقم واحد"، والخامسة لعبد الكريم وحمان من المغرب عن نصه "إبحار نحو العاصفة".

يذكر أن لجان التحكيم تشكلت من الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي من مصر، ويوسف أبو لوز من فلسطين، ونبيل سليمان من سوريا، ود. صالح هويدي من العراق، ود. حاتم الصكر من العراق، وعزت عمر من سوريا، وعبد الفتاح صبري من مصر، ود. عمر عبد العزيز من اليمن، وإسماعيل عبد الله ونواف الجناحي من الإمارات.

المصدر : الجزيرة