أعلن اليوم الأحد في الهند عن وفاة الممثل المخضرم شامي كابور الذي يعد من بين أبرز نجوم السينما الهندية، التي قدم لها بعضا من أنجح الأفلام خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

وأكد الممثل الهندي أميتاب باتشان نبأ وفاة كابور عن عمر ناهز 79 سنة بمستشفى "بريتش كاندي" بمومباي، بسبب فشل كلوي، حيث كان يخضع لغسل الكلى منذ سبعة سنوات، قبل أن يصاب بمضاعفات نقل إثرها إلى المستشفى حيث توفي.

وكان كابور ممثلا لامعا اشتهر بأدواره الرومانسية في أفلام مثل "جونجلي" و"أمسية في باريس" و"كشمير كي كالي"، وقدم آخر أدواره السينمائية عام 2006 في فيلم بعنوان "ساندويتش". وقد برع في المزج ما بين التمثيل والرقص والغناء، حتى لقب بألفيس بريسلي الهند.

كابور سليل عائلة هيمنت على السينما الناطقة بالهندية (الأوروبية)

الأفلام الرومانسية
بدأ كابور حياته الفنية عام 1953 في فيلم "جيفان جيوتي" واشتهر بأعماله المفعمة بالرومانسية والغناء والرقص، وغالبا ما كان يقارن بمغني الروك الأميركي ألفيس بريسلي بسبب أدائه الراقص في أفلام مثل "تومسا ناحين ديكا" (لا مثيل لك) و"ديل ديكي ديكو" (امنح قلبك وسترى) و"جانغلي" (بري).

وكان حب كابور للموسيقى هو أحد أسرار نجاحه، إذ كان يختار بنفسه الأغاني التي سيرقص عليها لكي تتلاءم مع أسلوبه المفعم بالحيوية. ومن أبرز أفلامه أيضا "بروفيسور" و"شاينا تاون" وغيرها.

يُذكر أن كابور قد ولد يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول 1931، وهو سليل أسرة كابور التي هيمنت على السينما الناطقة بالهندية تقريبا منذ نشأتها، فهو نجل الممثل بريثفيراج كابور، وشقيق نجمي الشاشة الهندية راج وشاشي.

تزوج من غريتا بالي عام 1955 وأنجب ولدا وبنتا، ولما توفيت زوجته بالجدري عام 1965 تزوج بعد ذلك بثلاث سنوات من امراة من الطبقة الأرستقراطية تدعى نيلا ديفي غوهيل. 

المصدر : وكالات