قدم الأديب الراحل يوسف إدريس خلال رحلة إبداعه وحياته التي امتدت 64 عاما العديد من الأعمال الإبداعية المؤسسة والرفيعة، خاصة فى مجال القصة القصيرة، وكان الطبيب القاص أكثر الكتاب ارتباطا بالشارع والمجتمع، واهتم في أعماله بحياة البسطاء والمهمشين الذين يصنعون تفاصيل الحياة اليومية.

جمع يوسف إدريس -المولود فى 18 يوليو/تموز1927- في أعماله بين نظرة الصحفي والأديب والمفكر، وكان على معرفة عميقة بواقع المجتمع المصري الذي تناوله بالنقد بالسخرية الأدبية اللاذعة والجريئة.

لكن إبداع الطبيب المقيم لفترة بمستشفى القصر العيني بالقاهرة، لم يتوقف عند حدود القصة القصيرة التي تكاد تعرف به وترتبط باسمه، ليمتد تألقه الإبداعي إلى عالمي الرواية والمسرح.

وقد ترك إدريس أعمالا شهيرة لا تزال تتمتع بمقروئية عالية ومنها قصص "أرخص ليال" و"قاع المدينة" و"بيت من لحم" و"جمهورية فرحات" و"حادثة شرف"، وروايات "العسكري الأسود" و"العيب" و"الحرام" و"رجال وثيران" و"البيضاء" و"السيدة فيينا" و"نيويورك 80"، إلى جانب مسرحيات منها "ملك القطن" و"المخططين" و"اللحظة الحرجة" و"الفرافير" و"الجنس الثالث" و"البهلوان"، كما كتب الكثير من المقالات الصحفية.

صدرت المجموعة القصصية الأولى لإدريس بعنوان "أرخص ليال" عام 1954، لتتأكد موهبته في مجموعته القصصية الثانية "جمهورية فرحات" عام 1956. ويقول عنه طه حسين "لم أجد فيه من المتعة والقوة ودقة الحس ورقة الذوق وصدق الملاحظة وبراعة الأداء مثل ما وجدت في كتابه الأول "أرخص ليال"، على تعمق للحياة وفقه لدقائقها وتسجيل صارم لما يحدث فيها..".

كما أن "أرخص ليال" هي ذات المجموعة التي وصفها أحد النقاد حينها بقوله "إنها تجمع بين سمات ديستويفسكي وسمات كافكا معا".

أحمد الخميسي: ولادة القصة لم تكن تعني نموها ونضجها كما وكيفا، إلى أن ظهر يوسف إدريس بأولى قصصه في جريدة المصري قبل ثورة يوليو 1952، ثم بصدور مجموعته "أرخص ليال" عام 1954 التي أحدثت في حينها ضجة في الأوساط الأدبية المصرية والعربية
صور من الحياة
وتميزت القصة عند يوسف إدريس بالواقعية، حيث أخذ يصور الحياة اليومية ولا سيما للمهمشين من طبقات المجتمع، كما أنه جنح إلى استخدام العامية في قصصه، وإلى استخدام لغة سهلة بسيطة، حيث كان يرى أن الفصحى لا يمكن أن تعبر عن توجهات الشعب وطموحاته.

كما أن الحوار يعد ركنا هاما من أركان القصة عنده، ويمثل جزءا من التطور الدرامي للشخصيات التي غالبا ما كانت من البسطاء الذين يصارعون من أجل الصمود أمام مشاق الحياة.

ولعل في الظروف التي كان يعيشها الشعب المصري حينها وضغط الفقر والحرمان من أبسط حقوقه الإنسانية ما يفسر اتجاه إدريس نحو هذا النوع من الأبطال في قصصه، ومن الأسلوب الذي اتخذه للتعبير عنهم، من خلال الحوار الذي يأتي لتقريب ما يدور داخل شخصياته من تصعيد نفسي وتصعيد للأحداث.

وأكد الكاتب والأديب الكبير يوسف الشاروني أن يوسف إدريس كانت له طريقة مختلفة عن الأدب القصصى الكلاسيكى الموجود فى بداية الخمسينيات الذي كان من أبرز كتابه في ذلك الوقت محمود جوهر ومحمد تيمور، وأنه أدخل نوعا من التجديد والحيوية على أدب القصة القصيرة.

المدرسة التعبيرية
وقال إنه أصدر عام 1954 مجموعة بعنوان "العشاق الخمسة"، والتى ظهرت عقب إصدار يوسف إدريس مجموعته الأولى "أرخص ليال"، لافتا إلى أنهما سلكا سويا فى درب الاتجاهات الحديثة، فيما اهتم يوسف إدريس بالوصف والبحث عن المهمشين، واستخدام لغة جديدة، فكان رائد مدرسة أدبية تجريبية باتت تعرف باسمه وهي المدرسة التعبيرية.

من جهته أكد الكاتب والناقد أحمد الخميسي أن في الثقافة المصرية الحديثة أعمدة كبرى نمشي في ظلها، ويوسف إدريس أحد تلك الأعمدة الكبرى، لأنه أبو القصة المصرية القصيرة بدون منازع، رغم أن حجر الأساس في القصة القصيرة تم وضعه في عشرينيات القرن الماضي على يدي الأخوين عيسى وشحاته عبيد ويحيى حقي وطاهر لاشين ثم محمد تيمور الذي دشن اكتمال ذلك الشكل الأدبي بقصته "في القطار" عام 1917.

وأضاف "لكن ولادة القصة لم تكن تعني نموها ونضجها كما وكيفا، إلى أن ظهر يوسف إدريس في الخمسينيات بأولى قصصه في جريدة المصري قبل ثورة يوليو 1952، ثم بصدور مجموعته "أرخص ليال" عام 1954 التي أحدثت في حينها ضجة في الأوساط الأدبية المصرية والعربية.

بانوراما المجتمع

منصورة عز الدين: أعمال يوسف إدريس قدمت وعيا مختلفا عن كل من كتبوا القصة القصيرة قبله، ولا يكمن اختلافه فقط فى التقنيات، ولا طريقة مقاربة الواقع، ولا فى تخلصه من شوائب الرومانتيكية والغنائية، إنما فى عينه التى تنفذ إلى الجوهر

وأكد أن عالم يوسف إدريس الأدبي -الذي ينتمي لمدرسة الواقعية النقدية- يمنحنا بانوراما ضخمة ومذهلة لفئات المجتمع المصري،؛ الطالب والموظف والفلاح والعامل والمثقف والمقاتل والطبيب والمهندس وفقراء الفلاحين من النساء والرجال، ويمكن القول دون مبالغة إن الفلاح المصري قبل إدريس لم يدخل الأدب.

من جانبه أكد الأديب الكبير إبراهيم عبد المجيد أن يوسف إدريس علامة فى الثقافة العربية، وأن موهبته كبيرة جدا، وقد جعل فن القصة القصيرة قريبا من الناس فى أول خمسينيات القرن الماضى، وجعل لنفسه كيانا مستقلا فى قلب الحياة الأدبية.

بدورها قالت الأديبة منصورة عز الدين إنها في ذكرى وفاة يوسف إدريس تتذكر الموهبة اللافتة، المشاكسة والجرأة الكبيرة، وتذكر قصصا من الصعب أن تفارق الذاكرة مثل "بيت من لحم".

وتؤكد أن أعمال يوسف إدريس قدمت وعيا مختلفا عن كل من كتبوا القصة القصيرة قبله، ولا يكمن اختلافه فقط فى التقنيات، ولا في طريقة مقاربة الواقع، ولا فى تخلصه من شوائب الرومانتيكية والغنائية، إنما فى عينه التى تنفذ إلى الجوهر، ولا تعميها غشاوة التعاطف المجاني التي تمنع الكاتب من الوصول إلى أعماق شخصياته وعالمه.

وأوضحت أن شخصية الفنان لا تنفصل عن إبداعه، ولذلك تأثرت كتابة إدريس بجرأته الشديدة، فنجد تعامله بجرأة مع اللغة، واستخراج طاقات هائلة من العامية، فيما نجح فى مقاربة قضايا إشكالية بفنية عالية.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط