جانب من المؤتمر الصحفي لشركة النور حول مسلسل "الحسن والحسين ومعاوية" (الجزيرة نت)

سلطت شركة النور القابضة في مؤتمر صحفي الضوء على مسلسل "الحسن والحسين ومعاوية" وهو باكورة أعمال ذراعها الإنتاجية شركة المها، ويأتي ذلك في خضم الجدل الذي أثاره المسلسل الذي يتناول حقبة مهمة من التاريخ الإسلامي، ويتم فيه تجسيد شخصيتي الحسن والحسين.

وينتظر أن يتواصل الجدل حول المسلسل الذي سيعرض على عدة شاشات عربية، وهو من تأليف محمد اليساري ومحمد الحسيان، وإخراج عبد الباري أبو الخير وبطولة نخبة من الممثلين، منهم رشيد عساف في دور معاوية, وطلحت حمدي وزيناتي قدسية ومحمد آل رشي وتاج حيدر وفتحي الهداوي، بينما يجسد دور الحسن والحسين الممثلان الأردنيان الصاعدان خالد الغويري ومحمد المجالي.

ويتناول المسلسل "عهد الخلافة.. ونشأة الملك" من خلال الفترة التاريخية ما بين استشهاد عثمان بن عفان، وحتى استشهاد الحسين فى كربلاء، مرورا بأحداث كثيرة منها تولي علي بن أبي طالب ثم استشهاده، وتولي الحسن ثم تنازله وتولي معاوية ومن بعده يزيد، كما يتعرض لأحداث معركتي الجمل وصفين.

الشيخ حسن الحسيني: الرقابة الشرعية  راقبت تصوير المسلسل مشهدا مشهدا
(الجزيرة نت)
تجسيد الصحابة
وقال المستشار الفني بشركة النور عبد الغني أبو غزالة إن المسلسل "يجسد قيما تلهمنا الإبداع، وليس أعظم من قيم الشرق وخاصة قيم الصحابة" مشيرا إلى أن المسلسل الذي يجسد مرحلة مهمة من حياة الحسن والحسين سبطي الرسول عليه السلام، لا يمثل رؤية الشركة بل استشير فيه نخبة من العلماء، وبذل فيه جهد كبير "من أجل تقديم تحفة فنية بمهنية عالية".

من جهته قال المستشار الشرعي والتاريخي الشيخ حسن الحسيني إن المسلسل سيكون أكمل عمل سيعرض على الشاشات العربية، لأنه قائم على الاختيار الجيد والتدقيق في جميع مراحله بما في ذلك تحديد المصادر للكاتب، ومتابعة النص حلقة بحلقة، كما كانت لجنة الرقابة الشرعية حاضرة أثناء التصوير تراقب مشهدا مشهدا، وتعدل من أداء الممثلين.

وأشار إلى أنه في عملية المونتاج تمت أيضا معالجة بعض المشاهد التي لا تتوافق مع الصورة العامة للعمل والشخصيات التي تم تقديمها، في سبيل إخراج العمل في أحسن صورة، وتلافي الأخطاء التي وقعت فيها الأعمال الدرامية التاريخية، لاسيما وأن العمل أثار جدلا منذ بداية الحديث عنه.

وحول هذا الجدل أكد الحسيني أن العمل تقف وراءه ثلة من علماء الأمة وجمع من مؤرخيها، مشيرا إلى أن الخلاف حول تجسيد الصحابة تم حسمها، وأن الشيخ يوسف القرضاوي أفتى بتجسيد الشخصيتين بعد أن اطلع على نص المسلسل، كما أعطى قاضي قضاة الأردن الدكتور أحمد هليل فتوى بجواز التجسيد مع إشادة بالنص.

كما أن الشيخ سلمان العودة اطلع أيضا على النص وأجازه، وحصل العاملون على المسلسل على فتاوى مماثلة من قطاع الإفتاء بوزارة الأوقاف الكويتية، ومن مفتي الديار المصرية سابقا الشيخ نصر فريد واصل، ومن مؤسسات وشيوخ آخرين. كما أوضح الحسيني أنه تم التواصل مع علماء الطائفة الشيعية حول الأمر وخاصة العلامة الراحل محمد حسين فضل الله، والسيد علي الأمين.

محمد الحسيان: العمل كان متقنا ومسيطرا عليه في جميع مراحله (الجزيرة نت)

عمل متقن
وقال المنتج والمشرف العام على المسلسل محمد الحسيان "إن العمل كان متقنا ومسيطرا عليه من جميع جوانبه" مشيرا إلى أن العمل ليس وثيقة تاريخية، بل هو دراما تاريخية، لكنه خضع للمتابعة والتدقيق بداية من كتابة النص واختيار المراجع وتمحيصها.

كما تم اختيار الكاتب محمد اليساري ومده بالمصادر المناسبة، وبعد الانتهاء من كتابة المادة التاريخية قامت اللجنة الشرعية بمراقبتها، قبل أن يدخل الحسيان بنفسه تعديلات على النص، وعرض من جديد على اللجنة التي اعتمدته.

وأكد أنه تم التركيز والتدقيق في كل مراحل العمل بما في ذلك الأزياء والموسيقى، وحتى إيماءات الممثلين وحركاتهم كي تكون ملائمة لقيمة آل البيت الدينية وعظمة شخصياتهم وتاريخهم، ولا تعطي أي انطباعات قد تفسر تفسيرا خاطئا أو تثير جدلا.

محمد العنيزي مدير شركة المها (الجزيرة نت)
ميزانية ضخمة
من جهته قال مدير شركة المها محمد العنيزي إن ميزانية المسلسل التي بلغت أكثر من ثمانية ملايين دولار، تعتبر أكبر ميزانية رصدت لعمل درامي عربي، وقد تم اختيار الممثلين من كامل أقطار الوطن العربي، بما في ذلك خالد الغويري ومحمد المجالي في دوري الحسن والحسين، وهما ممثلان صاعدان، تجنبا لأي جدل حول أعمال الممثلين سابقا أو ملاءمتها لأداء دور شخصيات إسلامية بارزة.

وأشار إلى الصعوبات التي اعترضت التصوير حيث تم منع ذلك في كل من تونس ومصر وسوريا، وأكد أن المسلسل سيعرض على عدد من القنوات العربية، كما سيتم العمل على دبلجته وتسويقه في تركيا وماليزيا، وكذلك على الصعيد العالمي.

وينتظر أن تنتج شركة النور أعمالا درامية أخرى عن مؤسس حركة الإخوان المسلمين الإمام حسن البنا، ومؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين، والشيخ العلامة أحمد بن تيمية، والقائد العسكري محمد الفاتح، وفقا لما أكده مدير شركة المها محمد العنيزي. 

وكان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر أكد أنه سيطالب الجهات المسؤولة بمنع عرض الأعمال الدينية التي يتم فيها تجسيد وعرض آل البيت أو الصحابة رضي الله عنهم، وهو ما رآه مراقبون إشارة إلى مسلسل "الحسن والحسين ومعاوية".

المصدر : الجزيرة