بانوراما تشكيلية في معرض بالقاهرة
آخر تحديث: 2011/7/14 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/14 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/13 هـ

بانوراما تشكيلية في معرض بالقاهرة

جانب من المعروضات في قاعة دروب للفنون التشكيلية بالقاهرة

بدر محمد بدر-القاهرة

تشهد فعاليات المعرض السنوي الجماعي لقاعة دروب للفنون التشكيلية بالقاهرة مشاركة أكثر من سبعين فنانا بنحو 220 عملا فنيا، تشمل مجالات الرسم والنحت والزجاج والخزف والتصوير والخط العربي.

واحتفى المعرض الذي افتتح أمس الأربعاء ويستمر حتى منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، بضيفي الشرف رسام البورتريه الراحل الفنان صبري راغب، ورائد فن المنظر الفنان محمد صبري الحاصل على جائزة الدولة التقديرية عام 1997.

وتشارك في المعرض نخبة من النحاتين والخزافين منهم حليم يعقوب، وهو أحد رواد فن النحت المعاصر في مصر وإنتاجه بخامة البرونز، ويتسم فنه بالتجريد لشكل المرأة والطيور والحيوانات، ومن أعماله تمثال متميز للحصان، كما يمكن للمشاهد أن يرى أعماله من كل الزوايا.

كما يحضر أيضا الفنان عمار شيحة بمنحوتات من خامة الخردة ويقدم شخصيات منها عازف الربابة والمزمار والسقا، ويقدم الخزاف محمد مندور مجموعة من التراث الفرعوني والقبطي والإسلامي.

وترى التشكيلية ميرفت شاذلي أنه يعبر عن ثراء مصر وتفردها في مجال الفنون التشكيلية والشعبية، التي هي من الخصائص المميزة للهوية الحضارية المصرية.

وأشارت في حديث للجزيرة نت إلى أن المعرض يضم نخبة من الأعمال المتميزة لفنانين تجلت خصوصياتهم، وتبرز أعمالهم بوضوح الثقافة المصرية الخالصة كأعمال راقية تستهدف البقاء.

  الأستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان طاهر عبد العظيم
الأصالة والحداثة
بدوره يرى الأستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان طاهر عبد العظيم أن المعرض يقدم نوعيات مختلفة عالية المستوى، وفيه قيم فنية تتسم بالأصالة والتجديد والحداثة، ويجمع بين جيل الرواد والوسط والشباب، بما يحقق التواصل الفكري والفني بين الأجيال.

وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى أن الأعمال المشاركة تمنح نوعا من الثراء البصري، حيث تقدم للمتلقي اتجاهات وخامات وأحجاما مختلفة، كما تقدم مجموعة نادرة للفنانين الرواد، ويمثل كل فنان حالة فنية متفردة بالأسلوب والشكل والاتجاه.

ويرى عبد العظيم أن المعرض يضم تنوعا في الخامات، كألوان الباستيل والمائية والزيت والأكريلك، وفي مجال النحت والخزف من الخشب والسلك والبرونز والخردة والقماش، مما يمتع الزائر بزخم فني فريد في مكان واحد.

ويهتم عبد العظيم في أعماله بالريف والأحياء الشعبية والتاريخية، ويقدم لوحة عن شارع المعز لدين الله الفاطمي بألوان مشرقة وزاهية، ويهتم أيضا بفرقة "التنورة" المصرية التي بهرته بألوانها وحركاتها وتشكيلاتها وتجانسها الشديد. 

الفنان التشكيلي جلال الحسيني
بانوراما مبهجة
من جهته يرى الفنان جلال الحسيني أن المعرض يتميز بتنوع رائع، كنزهة روحية وثقافية للمتلقي، حيث إن لكل فنان عالمه الفني الخاص به، وبصمته الفنية التي تحقق متعة بصرية للرائي.

وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى أن المعرض يعد بانوراما فنية صادقة ومبهجة، حيث يوجد التنوع البصري والحسي وتنوع الموضوعات والأساليب.

وأضاف أن فن البورتريه هو الغالب في المعرض ومنه أعمال رائد هذا الفن صبري راغب بأسلوبه الفريد ومدرسته العريقة وسمته الخاصة، فقد كان يرسم بشفافية اللون ونعومة وقوة الفرشاة وتفرد الفنان، وأيضا نجد أعمال محمد صبري أسطورة فن الباستيل وهو فنان غزير الإنتاج والحركة، وقد تنقل بين إسبانيا والمغرب وإيطاليا ويهتم بالموج والظل والنور.

ويقدم الحسيني عملين، الأول عن إثيوبيا ضمن معرض كبير يضم 45 لوحة عقب رحلته إلى هناك، حيث اختزن خبرته البصرية وجسدها في أعمال يعبر فيها عن النساء بالسوق وزيهم الشعبي الجميل الملون، ومن مصر يقدم لوحة عن واحة "سيوة" حيث جمال الصحراء، وبالخلفية أطلال "شالي" وهي مدينة مهجورة بالواحة تعد مزارا سياحيا.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات