الفنانة الموريتانية ديمي بنت سيداتي ولد آبه (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

أعلن السبت في موريتانيا عن وفاة الفنانة الموريتانية الشهيرة ديمي بنت آبه في العاصمة المغربية الرباط، بعد معاناة مع المرض، وحجز في أحد المستشفيات المغربية استمر نحو عشرة أيام إثر تدهور مفاجئ في صحتها.

وبادرت الحكومة الموريتانية إلى إرسال وزيرة الثقافة بطائرة خاصة لنقل جثمان الفنانة الراحلة، الذي ينتظر أن يصل خلال الساعات القادمة لأداء الصلاة عليه في العاصمة نواكشوط، قبل أن يوارى الجثمان في مقابر العائلة الفنية الشهيرة.

وكانت صحة بنت آبه قد تدهورت بشكل مفاجئ إثر حفل فني أدته في مدينة العيون بجنوب المغرب، حيث أصيبت بارتفاع سريع ومفاجئ في ضغط الدم، مما استدعى نقلها على الفور إلى المستشفى وإجراء عملية جراحية لها في الدماغ وسط حالة من الترقب والانتظار في أوساط عائلتها وأنصارها.

رمزية وشهرة
وبرحيل بنت آبه خسر الفن الموريتاني إحدى أبرز دعائمه وأكثرها تأثيرا في مسيرته خلال العقود الأخيرة، خاصة أنها من أبرز رموزه وأوسعهم جمهورا وأكثرهم شهرة وعطاء خلال العقدين الأخيرين.

الفنانة الموريتانية ديمي منت سيداتي ولد آبه والفنان سدوم ولد أيده (الجزيرة)
وفضلا عن ذلك فهي تنتمي لأسرة فنية مشهورة، فوالدها سيداتي ولد آبه هو الذي تولى تلحين النشيد الوطني غداة استقلال البلاد في الثامن والعشرين من نوفمبر/ كانون الأول 1960.

ولم تكتف بنت آبه بشهرتها المحلية الطافية، بل سافرت وشاركت في الكثير من المواسم والمناسبات الفنية خارج البلاد.

ومثلت مشاركتها عام 1976 في مهرجان فني في تونس باكورة أعمالها الفنية خارج البلاد، حيث تم إرسالها بشكل رسمي من قبل وزارة الثقافة الموريتانية بعد حصولها على المرتبة الأولى في مسابقة لاختيار أحسن الفنانين الموريتانيين صوتا.

قضايا الأمة
وتقول بنت آبه في مقابلة صحفية -ربما كانت الأخيرة لها- أجرتها مع وكالة أنباء الأخبار الموريتانية إنها أول من غنى لفلسطين في موريتانيا، وإن القضية الفلسطينية قد تركت في نفسها صدمة كبيرة "جعلتني لا أستطيع مشاهدة التلفاز حتى الآن، خوفا من التأثر النفسي الكبير الذي تسببه لي رؤية أهلي وإخوتي وهم ينكل بهم على مرأى ومسمع من الجميع".

وأشارت في تلك المقابلة إلى أن احتلال العراق جعل "القضية قضيتين وأثقل ذلك من همومي تجاه هذه القضايا التي يتأثر لها غير المسلم فما بالك بي وأنا العربية المسلمة".

وقد اتهم حزب المعارضة الرئيسي تكتل القوى الديمقراطية يوم الجمعة النظام الحاكم والإعلام العمومي بتجاهل معاناة بنت آبه وأسرتها، وطالب الجميع ببذل كل الجهود من أجل شفائها وعودتها إلى أرض الوطن.

المصدر : الجزيرة