المركز الرئيسي لمعهد ثربانتس في مدريد حيث انطلقت الاحتفالية (الجزيرة نت)

محسن الرملي-مدريد

انطلقت الدورة السنوية الثالثة من الاحتفالات بيوم اللغة الإسبانية من المركز الرئيسي لمعهد ثربانتس في مدريد، لتمتد فعالياتها المختلفة من أنشطة ثقافية وتعليمية في عشرات البلدان من كل القارات.

ويمثل الاحتفال رمزا لأكثر من 500 مليون شخص في العالم يتحدثون الإسبانية، ويدير المركز الثقافي الإسباني (معهد ثربانتس) هذه الاحتفالات من خلال فروعه البالغة حتى الآن 78 فرعا في 44 دولة.

وامتلأ مبنى المركز الرئيسي والشوارع المجاورة له في العاصمة مدريد بمئات المحتفلين، حيث افتتحت مديرة المعهد السيدة كارمن كافاريل فعاليات الاحتفال برفقة وزيرة الثقافة الإسبانية أنخيليس غونثاليث سيدني والكاتبة الكبيرة آنا ماريا ماتوته، الحائزة على جائزة ثربانتس للآداب الإسبانية، التي رأت أن هذه المناسبة "احتفاء بمتانة لغتنا".

وتمت لحظة الانطلاق بإعلان اختيار أجمل كلمة باللغة الإسبانية لهذا العام، حيث صوت عبر الإنترنت أكثر من 33 ألف شخص لاختيارها من بين 30 كلمة اختارتها نخبة من مشاهير الفن والرياضة والأدب الناطقين بالإسبانية. ففازت كلمة "كيريتاروQueretaro"، وهي اسم إحدى المدن المكسيكية التي اقترحها للتصويت الممثل المكسيكي غايل غارثيا بيرنال.

وتلتها في نسبة التصويت كلمة "شكرًا Gracias" التي رشحها المطرب الإسباني المعروف رافائيل، وبعدها كلمة "حلم Sueño" التي اختارها العالم النفسي الإسباني لويس روخاس، ثم تبعتها كلمة "حرية Libertad" التي اختارها الكاتب البيروفي الحائز على نوبل ماريو فارغاس يوسا لأنه يرى أنها تمثل أغلى ما يطمح إليه الإنسان، وقد احتفل بيوم لغته في معهد ثربانتس في العاصمة الصينية.

كلمات اختارها الإسبان علقت
على مبنى معهد ثربانتس (الجزيرة نت)
الروح والسطوع
ومن بين الكلمات الأخرى التي تم ترشيحها كلمة "الروح" التي اختارتها الكاتبة التشيلية الشهيرة إيزابيل الليندي، واختارت الكاتبة الإسبانية آنا ماريا ماتوته كلمة "السطوع"، واختارت المطربة الكولومبية شاكيرا كلمة "معسول".

واختار الممثل الإسباني العالمي أنطونيو بانديراس كلمة "السعادة". ومن بين نجوم الرياضة اختار دي البوسكه مدرب المنتخب الإسباني الحائز على كأس العالم لكرة القدم كلمة "كرة قدم"، واختار لاعب السلة الإسباني باو غاسول نجم فريق لوس أنجليس كلمة "الجمال"، وانتقى اللاعب الأوروغوائي دييغو فورلان كلمة "التضامن".

وبعد إعلان الكلمة الفائزة عمت الاحتفالات شوارع وساحات وفضاء وسط العاصمة مدريد، وهطلت أمطار الكلمات الجميلة المكتوبة على البالونات والقصاصات الملونة من أعلى مباني معاهد ثربانتس في أكثر من مدينة.

يذكر أن اللغة الإسبانية تعد الآن ثانية اللغات في العالم من حيث الاستخدام بعد الإنجليزية والثانية من حيث عدد الناطقين بها بوصفها لغة أم بعد الصينية، واللغة الثانية في الولايات المتحدة التي تشير التوقعات إلى أنها ستكون أكبر دولة من حيث عدد الناطقين بالإسبانية فيها سنة 2050.

ويسعى الاحتفال بيوم اللغة الإسبانية للمزيد من الترويج لها ونشرها في مختلف أنحاء العالم لما لذلك من مردودات مادية ومعنوية هائلة.

المصدر : الجزيرة