شعار جائزة الكتاب العربي الأميركي

طارق عبد الواحد-ديربورن

أعلن المتحف العربي الأميركي بمدينة ديربورن بولاية ميشيغان عن نتائج الدورة الخامسة لمسابقة "جائزة الكتاب العربي الأميركي" للعام 2011. وسيجري توزيع الجوائز في العاصمة الأميركية واشنطن نهاية سبتمبر/أيلول المقبل. والمسابقة هي الوحيدة من نوعها في أميركا، وأطلقت في العام 2007.

وكشفت النتائج عن فوز مجموعة "توكفيل" للشاعر خالد مطاوع في حقل الشعر، ورواية "نذر تلوح في الأفق" للروائية تيريز سكر شهادة في حقل الأدب القصصي، وكتاب "الأميركيون العرب في توليدو: اندماج في الحضارة ومشاركة في المجتمع" للبروفيسور سمير أبو عبسي في حقل الدراسات والبحوث، وكتاب "إنقاذ سكاي" للكاتبة ديان ستانلي في حقل الكتابة للأطفال واليافعين.

كما حصلت كتب "بأقدام حافية في بغداد" لمنال عمر و"وقت لنصلي" لمها عداسي و"هذه الجيرة الحسنة مع عيسى" لفريد معتوق، على تنويهات خاصة من لجنة التحكيم.

كتاب ديوان "توكفيل" للشاعر خالد مطاوع (الجزيرة نت)
وقالت كريستين لالاوند، وهي من أعضاء الفريق المشرف على برنامج الجائزة إن الكتب الفائزة اختارتها لجنة شكلت خصيصاً لهذا الغرض، وهي تتألف من كتاب ومؤلفين وفنانين وأكاديميين من عديد الولايات الأميركية، وهم في معظمهم من العرب الأميركيين أو من الأميركيين ذوي الخبرة بالعالم العربي وثقافته.

ونوهت إلى أن "المسابقة هي الوحيدة من نوعها في أميركا، وقد أطلقت في العام 2007، وهي تستقطب مزيدا من المشاركات والأسماء والاهتمام الإعلامي والثقافي عاما بعد عام".

تشجيع المبدعين
وأضافت "أن أهداف المسابقة "تتعدد بين تشجيع الكتّاب والمبدعين والباحثين من أصول عربية، وإلقاء الضوء على إنتاجهم وتجاربهم الإبداعية والمعاشية، وتقدير الأعمال الأدبية والبحثية والاحتفاء بها".

وأشارت لالاوند إلى أن المتحف العربي الأميركي سيقيم حفلا لتوزيع الجوائز في 29 سبتمبر/أيلول القادم بمعهد كارنيغي بالعاصمة الأميركية واشنطن. وفي الوقت نفسه سيتم الاحتفال بالذكرى المئوية لـ"كتاب خالد" لأمين الريحاني، وتكريم الكاتبة الراحلة إيفلين شاكر التي أنشئت جائزة باسمها ومنحت في هذه الدورة للمرة الأولى. وكانت "جائزة إيفلين شاكر" من نصيب المؤلف سمير أبو عبسي عن كتابه المذكور آنفا.

غلاف رواية "نذر تلوح في الأفق" للروائية تيريز سكر شهادة (الجزيرة نت)
الكتب الفائزة
يذكر أن "نذر تلوح في الأفق" هي العمل الروائي الأول لمؤلفته تيريزسكر شهادة وتدور أحداثه حول مكاشفات وذكريات عائلة زيدان مع قريبتهم إيفا القادمة من لبنان، من الانتظار المتلهف لوصولها في المطار في يوم عاصف ومدلهم، ومرورا بما كابدته إيفا حين تتقطع بها السبل في مدينة نيويورك. وتنجح المؤلفة شهادة في هذا العمل بتصوير الشخصيات وضخها الحياة بأسلوب رشيق ورصين يمس شغاف القلب.

أما كتاب "توكفيل" لمطاوع فهو مجموعة نصوص شعرية تتفحص المسافة بين الفن والتوثيق عبر تنصيص غنائي يقارب بين عمل المفكر الفرنسي أكسيس دو توكوفيل في كتابه الهام "ديمقراطية في أميركا" والعلاقات السياسية والاجتماعية الثقافية المعقدة بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

ويقيم مطاوع في عمله مقابلات بين عناصر قرآنية ومصادر أخرى كالإنترنت وأعمال أدريان ريتش وروبرت هاز ووالت ويتمان وبارشاد فيجاي، لاستكشاف الطرق التي نتحدث بها عن السياسية والسلطة.

قصص وأبحاث
بينما تدور قصة "إنقاذ سكاي" لستانلي عن الطفلة سكاي برايتمان بنت الـ13 عاما التي تعيش حياة هانئة وآمنة بمزرعة في مدينة نيومكسيكو في الوقت الذي تستعر فيه الحرب ببلدها وتنهار فيها مؤسسات السلطة وتتناقص المواد التموينية.

غلاف كتاب "الأميركيون العرب في توليدو"
(الجزيرة نت)
لكن مصير سكاي يتبدل حين تبدأ حملة من الاعتقالات العشوائية، تستهدف إحداها صديقها كريم، ما يضطرها إلى مواجهة العالم وتعقيداته. وتنجح الفتاة اليافعة باستجماع شجاعتها واتخاذ موقف مناوئ للظلم، بحس يمزج بين الفكاهة والتصميم.

أما كتاب سمير أبو عبسي "العرب الأميركيون في توليدو" فهو عبارة عن عدد من المقالات والمقابلات التي ترصد مجموعة من الشهادات والذكريات والمواقف التي تسهم في إبراز صورة واحد من أهم المجتمعات الإثنية في أميركا بمدينة توليدو بولاية أوهايو.

وتغطي تلك الشهادات والمساهمات عددا متنوعا، من المجالات من الاقتصاد إلى السياسة ومن النشاطات الترفيهية إلى اللغة، بحيث تعكس الفصول المتعددة الوجود المتنامي للعرب وإنجازاتهم التي تكشف عن فعاليتهم وأهميتهم في المجتمع الأميركي ذي الطبيعة التعددية.

المصدر : الجزيرة