المحاضرون المشاركون في المؤتمر الذي عقدته جمعية الثقافة العربية (الجزيرة نت)

وديع عواودة-الناصرة

كشفت جمعية الثقافة العربية داخل أراضي 48 أن إسرائيل تمعن في قتل اللغة العربية بغية ضرب هوية الأجيال من خلال اعتماد مناهج تغرق التلاميذ بالأخطاء وتستبدل مضامين وطنية وقومية بأخرى يهودية. جاء ذلك في مؤتمر عقدته الجمعية في الناصرة تحت عنوان "مشروع المناهج والهوية" بمشاركة باحثين راجعوا كتب التدريس في العربية، الجغرافيا والتاريخ.

وقال أستاذ العربية د. إلياس عطا الله إن مناهج رصدها فوجد أنها تتبنى المصطلحات الجغرافية الملائمة للرواية الصهيونية أو التوراتية ومكتظة بالأخطاء اللغوية (16225 خطأ) مؤكدا أنها عملية إغراق متعمدة في اللحن، وهو ضرب لقدرة الطفل العربي في لغته الأم التي ترسم تاريخه، حاضره ومستقبله.

وقد راجع عطا الله في مشروعه البحثي 31 كتابا تدريسيا رسميا لتلاميذ الصفوف الثالثة-الثامنة في شتى المواضيع، 13 منها في قواعد اللغة العربية من نحو وصرف وإملاء ودلالة وأسلوبية وترقيم وأصوات وضوابط إضافة إلى الأخطاء المطبعية المضامين الهزيلة المتسمة بالتزييف التاريخي.

صفحة من كراسة تضمنت موجزا لأخطاء مناهج التدريس (الجزيرة نت)

ويرى أستاذ العربية أن زعزعة اللغة ضرب لصاحبها وإيهان لعلاقته بانتمائه القومي والحضاري والديني، مؤكدا أنها تنم عن محاولة تخريب متعمد وضرب الهوية، ويتابع "تهدف الوزارة إلى تنشئة أجيال تجهل العربية وعلومها، لا تعرف قواعدها وضوابطها فالهمزة والألف سيان، وكذا التاء المربوطة والهاء الأخيرة، وما ينوب عن الفاعلين منصوب أو مجرور، والتمييز مجرور، والممنوع من الصرف منوّن، فيما تجتاح العامية والعبرية لغة بعض الكتب.. إلخ".

نماذج متنوعة
كما أشار إلى أن كتب الجغرافيا والموطن تصف المواطنين العرب في وطنهم بلفظ "غير اليهود" أو الأقليات، أما كتب الدين ففيها أخطاء شنيعة، لافتا إلى أن مجمل هذه المضامين وهذه الأخطاء ترمي إلى إبعاد الطفل عن تاريخه العربي الإسلامي.

ويتابع "في أحد كتب التاريخ قيل إن الدولة العباسية سقطت لعدة أسباب منها النساء".

وقدم عطا الله في محاضرته نماذج كثيرة من هذه الأخطاء، منها "مدراء بدل مديرين، رمزور بدلا من إشارة ضوئية. كما أشار إلى التّقطيع غير الصّحيح ولتجاهل المفعول به وعدم رسم تنوين الفتح في المواقع الّتي تتطلّب ذلك: "باع عنان عنب". بالإضافة إلى عدم المنهجيّة في رسم تنوين الفتح، فيظهر أحيانًا على الألف بدل أن يظهر على الحرف الّذي يسبق الألف. وعدم المنهجيّة في رسم همزة الوصل وهمزة القطع والخلط بينهما، وقضايا جوهريّة تعيق عمليّة التعلّم والتّفكير.

أسرلة وتهويد
وشأن اللغة كشأن بقية المواضيع خلص الباحث نبيل الصالح في مراجعته كتب الجغرافيا إلى أنها أداة لأسرلة وتهويد الإنسان والمكان، لافتا إلى أن البلاد مثلا تسمى دوما "أرض إسرائيل" بينما تغيب فلسطين، وهذا ما ترمي إليه كتب اللغة العبرية، كما أكد الباحث نبيه بشي والمؤرخ د. جوني منصور، كذلك يتم إغفال تدريس الفنون والتربية الموسيقية باعتبارها من "الكماليات".

مديرة جمعية الثقافة العربية روضة عطا الله (الجزيرة نت)
من جهته أكد رئيس لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل محمد زيدان في كلمته أن تشويه العربية يندرج ضمن مخطط تشويه تاريخ الفلسطينيين وبالتالي تهديد بقاء المتبقين منهم في وطنهم، وقال إن ذلك يكمّل الممارسات السياسية الإسرائيلية.

وشدد زيدان في تصريح للجزيرة نت على أن فلسطينيي الداخل يخطئون إذا توقعوا غير سياسات التجهيل من وزارة المعارف الإسرائيلية، داعيا لتوحيد الجهود والنضال من أجل انتزاع اعتراف باستقلالية التعليم العربي.

الهوية الجماعية
من ناحية أخرى قدمت مديرة جمعية الثقافة العربية د. روضة عطا الله للمؤتمر كلمة بعنوان "بين تشويه الهوية وإعادة تشكيلها" أشارت فيها إلى أن بناء المناهج المدرسية جزء أساسي وحجر زاوية في مكونات الشخصية وبناء إنسان مثقف، منتج وواع لذاته وهويته وتاريخه ودوره الاجتماعي.

وأكدت أن إسرائيل تستخدم مناهج التدريس لتحقيق غاية معاكسة تتمثل بتشويه شخصية الإنسان الفلسطيني ومحاولة بناء "العربي الإسرائيلي" بغية السيطرة عليه سياسيا وثقافيا.

جانب من الجمهور المشارك (الجزيرة نت)
العرب الجيدون
واعتبرت د. روضة أن إسرائيل عملت من أجل تذويب الهوية الجماعية لفلسطينيي الداخل بالاعتماد على عدة أدوات منها جهاز التعليم الخاص بالعرب بمضامينه وتعييناته ومراقبته، ولإخضاعه لسلطة المخابرات، لافتة لاستمرار التهميش والتمييز ضد التلاميذ العرب.

يُشار إلى أن الباحث اليهودي هليل كوهن يؤكد في كتابه "العرب الجيدون" أن إسرائيل تستخدم وزارة المعارف والمخابرات لضبط سلوك فلسطينيي الداخل والسيطرة عليهم.

وكانت جمعية الثقافة العربية الناشطة داخل أراضي 48 قد نظمت عام 2009 مؤتمر "تعلّموا العربيّة وعلّموها الناس" لكن الوزارة الإسرائيلية لم تفد من الأبحاث التي كشفت عن أخطاء كثيرة في مناهج التعليم العربي.

المصدر : الجزيرة