غلاف مجلة العربي في عددها الجديد لشهر مايو/أيار (الجزيرة )

يرصد العدد الأخير من مجلة "العربي" الحالة الثورية العربية، ويقدم رئيس التحرير سليمان العسكري قراءة للوضع الإسرائيلي في المنطقة، ويكتب الروائي جمال الغيطاني مقالاً عن ميدان التحرير، ويحلل أحمد أبو زيد "منطق الثورات الحديثة".

ففي افتتاحيته بعنوان "ديمقراطيتهم المدججة بالسلاح!"، يتساءل رئيس التحرير سليمان العسكري ماذا فعلت بنا الديمقراطية الإسرائيلية المزيفة المدججة بالسلاح لأكثر من ستة عقود، سوى الاستيلاء على الأرض بالاغتصاب، وتعطيل مسيرة البناء ونهب ثروات الأوطان العربية، وإشعال الفتن الطائفية، وإنهاك قوى مجتمعاتنا العربية بأسرها؟

ويرى العسكري أن إسرائيل اليوم في خضم الانتفاضات العربية الشعبية ضد الدكتاتورية وأنظمة الحكم القهري في الدول المجاورة لها أو في الجوار الأبعد، نراها قلقة ومتوترة من سقوط بعض الأنظمة التي كانت تدعمها وتحميها، مثل النظامين المصري والتونسي.

ويشدد في مقالته على أن هذه هي الديمقراطية المزيفة التي تدعيها إسرائيل، مؤكداً أن المستقبل يدعونا إلى إقامة ديمقراطيات حقيقية تعمل لمصلحة شعوبها، وأن ذلك سيكون إشارة إلى سقوط الديمقراطيات المزيفة، وفي مقدمتها الديمقراطية الإسرائيلية.

ويحتوي العدد الجديد أيضا مقالاً مصوراً للكاتب المصري جمال الغيطاني عن ميدان التحرير، واصفاً إياه بـ"ميدان الميادين"، انطلاقاً من الدور الذي لعبه خلال الثورة المصرية، وتحوله إلى أيقونة للثورة وإسقاط النظام الدكتاتوري السابق.

وبالإضافة إلى ذلك تحتفي "العربي" بالثورات التي تشهدها المنطقة عبر العديد من الموضوعات، بينها مقال الدكتور أحمد أبو زيد الذي خصصه في هذا العدد لموضوع "منطق الثورات الحديثة"، متتبعاً المنطق الجديد للمد الثوري، الذي يرى أنه سيكون له تأثيرات عميقة وانتشار أوسع بسبب تقنيات الاتصال الحديثة.

ويكتب إبراهيم فرغلي -في الباب الشهري "ثقافة إليكترونية"- موضوعاً بعنوان "فيسبوك العربي.. من الثورة إلى الرقابة الشعبية"، متتبعاً أحداث الثورة في كل من تونس ومصر واليمن، وغيرها من دول المنطقة عبر الأحداث والفعاليات التي شهدتها مساحة الشبكة الاجتماعية الشهيرة فيسبوك، مع تحليل الأحداث والإشارة إلى الكيانات الثورية والإعلامية الافتراضية التي واكبت الثورات لتحقيق كافة مطالب هذه الثورات.

الملف الفلسطيني

سليمان العسكري:
إسرائيل اليوم في خضم الانتفاضات العربية الشعبية ضد الدكتاتورية وأنظمة الحكم القهري، نراها قلقة ومتوترة من سقوط بعض الأنظمة التي كانت تدعمها وتحميها مثل النظامين المصري والتونسي
"
وكعادتها تنشر "العربي" ملفاً خاصاً في ذكرى النكبة الفلسطينية، عبر مقالات كل من رغيد الصلح، وأنطوان شلحت، وعبد الحسين شعبان، كما تقدم الشاعرة سعدية مفرح في هذا العدد تعريفاً بالشاعر الفلسطيني زياد توفيق، ومختارات من قصائده تتوزع في العدد كله، عبر زاويتها الشهرية "شاعر العدد".

وتحت عنوان "حق العودة إلى القدس" قدم أشرف أبو اليزيد لكتاب متحفي ضخم أصدره مركز "إريسكا" في إسطنبول، بعنوان "القدس في العصر العثماني" يضم نحو 430 صورة من تلك الفترة التاريخية، أُعد اعتماداً على أرشيف القدس المصور لدى المركز وجامعة إسطنبول، انطلاقاً من كون القدس المدينة المقدسة للديانات السماوية الثلاث، كما أنها وطن لآثار مقدسة في كل دين.

ومن جهتها تكتب الدكتورة ماري تريز عبد المسيح عرضاً موسعاً لكتاب صادر حديثاً بعنوان "الممارسات الثقافية العربية"، لتتكشف عبر إسهامات الشباب الإبداعية في العالم العربي بشائر التغيير، من خلال الإسهامات الثقافية للمجتمع العربي الشاب في مصر والشام والخليج والمغرب العربي، في مجالات الإبداع المختلفة. ويعد ذلك تجربة مهمة في رصد قضايا الشباب العربي في ضوء التقصير الشديد من جهة دراسات العلوم الإنسانية لبحث هذا المجال.

وإضافة إلى الأبواب الثابتة، يتضمن العدد أيضاً العديد من الموضوعات الأخرى، وبينها مقال لجورج قرم حول "استيراد الإشكاليات الأوروبية في ثقافتنا المعاصرة"، فيما يكتب د. محمد دياب عن مستقبل مجتمع الاستهلاك الذي نعيشه. ويرصد أحمد عبد المعطي حجازي في زاوية "كاتب ومدينة" تجربته الشعرية في علاقته بالمدن خصوصاً مدينة القاهرة.

المصدر : الجزيرة