جانب من المعرض التشكيلي في ساحة التحرير ببغداد (الجزيرة نت)

                                             علاء يوسف-بغداد

تحتضن ساحة التحرير ببغداد معرضا تشكيليا تجسد لوحاته مطالب المتظاهرين الذين يتواجدون في الساحة منذ الخامس والعشرين من فبراير/شباط الماضي، مؤكدين أنهم سيواصلون تحركهم الاحتجاجي حتى تتحقق جميع مطالبهم، ويرى تشكيليون أن مشاركتهم تأتي للتعبير عن تضامنهم ومشاركتهم في العمل الوطني.

وسيستقبل هذا المعرض جميع لوحات الفنانين التي يتناول أصحابها معاناة العراقيين وتتحدث عن مظاهرات العراق في ساحة التحرير بالعاصمة العراقية وفي مناطق أخرى، وفق ما يؤكده فنانون عراقيون.

قاسم السبتي: ما يجري في العراق سيلهم الفنانين العراقيين (الجزيرة نت)
رؤية للأحداث
ويقول الفنان التشكيلي العراقي قاسم السبتي "إن رؤية الفنان التشكيلي  ليس بالضرورة أن تكون عن حدث آني، وقد عبر التشكيليون من خلال لوحاتهم عن الكثير من الأحداث في العراق، وسبق أن أقمنا معرضاً عن ملجأ العامرية وفضائح التعذيب في سجن أبي غريب، وغيرها من الأحداث في البلاد".

وأكد للجزيرة نت أن ما يجري الآن من مظاهرات في العراق سيلهم الفنانين التشكيليين لرسم لوحات تعبر عن مطالب الشعب العراق، الذي أنهكه الاحتلال منذ عام 2003، وقد بدأ المعرض بعدة لوحات وسيزداد عرض نتاجات الفنانين في الأيام القادمة.

ويضيف أن الفن التشكيلي له قدرة كبيرة على التعبير عن مشاعر وأحاسيس الناس، وأن الصوت الهادر في ساحة التحرير لا بد أن يتحول إلى لوحات أو قصائد أو مسرحيات يمكنها التأثير على الجمهور، وتوصل صوته إلى السياسيين العراقيين.

من جهته يقول الفنان التشكيلي العراقي حسام داود للجزيرة نت، إن الفنان التشكيلي العراقي كأي مواطن عراقي لا بد أن يعبر عن مشاعره وأحاسيسه، وعندما يجد الجمهور يتظاهر مطالباً بتوفير أبسط الخدمات التي تنقصه، لا بد له أن يشارك شعبه في هذه المطالب بطريقته.

شنكول حسيب: التشكيليون العراقيون يجب أن تكون لهم بصمة واضحة في العمل الوطني (الجزيرة نت)
صوت المواطن
ويضيف أن الفنان التشكيلي يستطيع إيصال مطالب المتظاهرين بلوحات تعبيرية تحمل الكثير من هموم المواطنين الحياتية والسياسية كتوفير الخدمات وفرص العمل وتحسين المستوى المعيشي وغيرها من المطالب.

ويؤكد أنه سيشارك بأكثر من لوحة في المعرض الدائم في ساحة التحرير، دعماً للفنانين الذين بدؤوا بعرض لوحاتهم هناك، وللمتظاهرين في عموم مدن العراق، وأشار إلى أن مطالب المتظاهرين ليست تعجيزية، بل إنها من أبسط المطالب المشروعة والقانونية.

من جهتها تقول الفنانة التشكيلية العراقية شنكول حسيب للجزيرة نت، "وجهنا دعوة للفنانين التشكيليين في عموم العراق للمساهمة في المعرض الدائم في ساحة التحرير تضامناً مع المتظاهرين".

وأكدت أن العديد من الفنانات التشكيليات سيشاركن في عرض لوحات تعبر عن معاناة المواطن العراقي وتجاهل السياسيين العراقيين لمطالب الجماهير التي خرجت للتظاهر ضد كل مظاهر الفساد والتخلف التي يعاني منها العراق منذ الاحتلال عام 2003 حتى الآن.

وتضيف أن الفنانين التشكيليين لن يبقوا متفرجين على المظاهرات دون أن تكون لهم بصمة واضحة في هذا العمل الوطني الكبير، مشيرة إلى أن الفنان التشكيلي هو من يملك حساً مرهفاً وقدرة تعبير عن المشاعر، لهذا لا بد من وضع هذه الأحاسيس والمشاعر في لوحة تمتزج ألوانها لتعبر عن حقيقة ما يشعر به المواطن في العراق.

وستكون مشاركة الفنانة شنكول بعدة لوحات تعبيرية وواقعية عن حقيقة ما يجري في الوضع العراقي حاليا.

المصدر : الجزيرة