متحف ببيت المعمارية زهى حديد
آخر تحديث: 2011/5/29 الساعة 18:52 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/29 الساعة 18:52 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/27 هـ

متحف ببيت المعمارية زهى حديد

بيت والد زهى حديد المعرض للهدم في منطقة البتاويين ببغداد (الجزيرة نت)

الجزيرة نت–بغداد

قررت أمانة بغداد تحويل بيت والد المعمارية العراقية العالمية زهى حديد إلى متحف يضم نماذج من تصاميمها، في خطوة باركها معماريون عراقيون،  واعتبرت لفتة تحمل تقديرا لرموز العراق ومبدعيه.

وتمتلك حديد شهرة واسعة في الأوساط المعمارية الغربية، وعملت كأستاذة زائرة أو أستاذة كرسي في عدة جامعات في أوروبا وأميركا، مثل هارفارد  وشيكاغو وهامبورغ ونيويورك وييل. 

وحصلت المعمارية العراقية الشهيرة على وسام التقدير من الملكة البريطانية، وعلى جائزة بريتزكر المشهورة في مجال التصميم المعماري، التي تعادل في قيمتها جائزة نوبل، وأرفع جائزة نمساوية عام 2002، ولها تصاميم مشهورة في مختلف أنحاء العالم، وفاز تصميمها لبناية البنك المركزي العراقي بعدة جوائز.

المعماري إحسان فتحي: تحويل بيت المعمارية العالمية زهى حديد إلى متحف يعد خطوة جيدة  (الجزيرة نت)
خطوة جيدة
ويقول المهندس المعماري وخبير الآثار العراقي الدكتور إحسان فتحي للجزيرة نت، إن "تحويل بيت المعمارية العالمية إلى متحف يعد خطوة جيدة، وهو الذي يعود إلى والدها وزير المالية الأسبق المرحوم محمد حديد، وقد ولدت فيه وعاشت المعمارية القديرة التي شرفت اسم العراق في المحافل الدولية بعبقريتها المعمارية وتصاميمها الرائع".

ويضيف أن هذا البيت يمثل تحفة في الفن البغدادي الأصيل، لما يحويه من شناشيل وقباب بغدادية، تؤشر لجمالية وعظمة البناء المعماري العراقي في تلك الفترة.

ويرى فتحي أن هذه الخطوة لابد من أن تشمل أيضا العديد من بيوت شخصيات عراقية فذة قدمت خدمات جليلة للعراق، مثل بيت الشاعر الكبير الجواهري، وبيت النحات جواد سليم، وغيرهم من العظماء في كافة مجالات الحياة.

ويؤكد أن هذه المبادرات جاءت متأخرة، حيث فقد خلال الخمسين سنة الماضية العديد من الأبنية التراثية التي تعود لشخصيات معروفة ولها دور تاريخي في بناء الدولة العراقية الحديثة.

وحسب فتحي، فقد هدمت بيوت مثل بيت عبد الكريم قاسم وبيت نوري السعيد وغيرهما، كما أن قصر الزهور الذي يعود للملك فيصل الأول قد دمرته الطائرات الأميركية خلال غزوها للعراق في عام 2003 .

فاضل ثامر نثمن الخطوات التي أقرتها أمانة بغداد لشراء كافة البيوت التراثية للمبدعين العراقيين لتحويلها إلى متاحف (الجزيرة نت)
متابعة
ومن جهته بارك رئيس اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين الدكتور فاضل ثامر الخطوات التي أقرتها أمانة بغداد بشراء كافة البيوت التراثية التي عاش فيها مبدعون عراقيون لتحويلها إلى متاحف ومنتديات لتطلع الأجيال القادمة على منجزات هؤلاء المبدعين.

وأكد للجزيرة نت أن اتحاد الأدباء والكتاب وضع على عاتقه متابعة موضوع بيوت العراقيين المبدعين، ممن قدموا خدمات جليلة ورفعوا اسم العراق عالياً، خاصة تلك المعرضة للهدم.

وأشار ثامر إلى أنه تم الاتصال بالجهات الرسمية في وزارة الثقافة وأمانة بغداد من أجل السعي لشراء هذه البيوت، وتحويلها إلى متاحف بأسماء أصحابها، وهو ما تم بخصوص بيت الشاعر الكبير الجواهري.

ويؤكد ثامر أن اتحاد الأدباء يقوم بحملة شاملة من أجل متابعة كافة بيوت المشاهير في بغداد والمحافظات، لتحويلها إلى متاحف ومنتديات اعتزازاً بما قدمه هؤلاء المبدعون وتخليداً لإبداعهم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات