أفلام متنوعة بمهرجان السينما المستقلة
آخر تحديث: 2011/5/24 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/24 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/22 هـ

أفلام متنوعة بمهرجان السينما المستقلة

جانب من حفل افتتاح مهرجان السينما المستقلة بالقاهرة برعاية ألمانية (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

تتواصل في القاهرة فعاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان الأفلام المستقلة، تحت عنوان "أفلام قصيرة من مصر"، والذي ينظمه المركز الثقافي الألماني "معهد غوته"، ويشارك فيه 24 فيلما مصريا، اختارتها لجنة المشاهدة من بين 136 فيلما مرشحا، وتميزت الأفلام المعروضة بتنوع وثراء مضمونها.

وقالت مديرة المركز الثقافي الألماني غابرليه بيكر إن أفلام المهرجان تتحدث عن فترة ما قبل ثورة 25 يناير/كانون الثاني، والمعاناة الإنسانية والاقتصادية والمالية والنفسية، التي عاشها المجتمع المصري.

وأشار مدير البرامج الثقافية بمعهد غوته، جونتر هازنكامب إلى أن المهرجان حدث سنوي، يأتي هذه المرة والمجتمع المصري يتطلع إلى تغيير وأمل في المستقبل، ومن خلال "مهرجان الأفلام المستقلة" نسعى لمعرفة ما الذي يتم إنتاجه في مجال السينما المستقلة.

الفنان أحمد نور: معظم الأفلام تعبر عن هموم وأحلام مرحلة ما قبل الثورة (الجزيرة نت)

ساحة عرض
وأشار هازنكامب إلى أن المهرجان يقدم ساحة عرض للأفلام القصيرة (أقل من 90 دقيقة)، من إنتاج هذا العام والعام السابق في مصر.

ويقصد المنظمون بعبارة "الأفلام المستقلة" استبعاد الأعمال ذات الإنتاج التجاري.

ولفت منسق المهرجان المخرج المصري أحمد نور إلى أن معظم الأفلام تعبر عن هموم وأحلام أصحابها من الفنانين في مرحلة ما قبل الثورة، وهو "إنتاج مبشر لهذا الجيل من السينمائيين الشباب، الذين عبرت إبداعاتهم وبأدوات بسيطة جدا، عن كثير من الإحباطات والمفاهيم المغلوطة في المجتمع".

وأكد نور في حديثه مع الجزيرة نت أن إبداعات الشباب المشارك في معظمها تقدم أفكارا جميلة وجديدة، وتعبر عن جانب من مشكلات الشباب المصري قبل الثورة.

وأشار إلى أن السمة العامة للأفلام المشاركة هو التركيز على الأبعاد الإنسانية، التي تعبر عن المشكلات المجتمعية بشكل غير مباشر، بحيث تثير ذهن وتفكير المشاهد.

رؤى مختلفة
ومن جهتها رأت ضيف شرف المهرجان لوك كارولين، منسق برنامج أفلام مهرجان "لايبزغ" للأفلام التسجيلية، وهو الأكبر في ألمانيا، أن المهرجان يقدم رؤى مختلفة عن الواقع المصري غير معتادة لدى الجمهور.

لوك كارولين: المهرجان يمثل نقطة تواصل بين المبدعين والجمهور ووسائل الإعلام (الجزيرة نت)

ومن واقع خبرتها أكدت كارولين في حديثها للجزيرة نت أن المخرجين المصريين لهم قدرة على التعبير الجيد بلغات فنية متعددة، وترى أن المهرجان يمثل نقطة تواصل بين المبدعين والجمهور ووسائل الإعلام، مما يعين السينما المستقلة على النمو والتطور. 

ويتناول فيلم الافتتاح "بيت شِعر"، وهو تسجيلي مدته 59 دقيقة، معاناة "بدو سيناء" بسبب فقر الحال وشح الموارد، ودور المرأة بسيناء في مواجهة تلك الظروف المعيشية الصعبة.

ومن الأفلام المشاركة بالمهرجان "ساكن في النيل" وهو تسجيلي مدته 27 دقيقة، عن أسرة تعيش وتعمل وتنام في "نهر النيل"، الذي يمثل كل شيء بالنسبة لهم، وفيلم "عزيز" وهو روائي قصير مدته عشرون دقيقة، ويحكي عن رجل في سن الشيخوخة، فقد حميمية التواصل مع من حوله، ويعيش منتظرا لخطاب يخفف من وحدته، من ابنه الذي لم يره منذ سنوات، أو أحد من أصدقائه القدامى.

ويرى المخرج وليد الطويل أن مهرجان الأفلام المستقلة بمعهد غوته يختلف عن المهرجانات المماثلة التي تقام في مصر، من حيث نوعية الأفلام وأيضا الجمهور الواعي والأرستقراطي، والذي يجمع بين المشاهد المصري والغربي الواعي. 

وتشير الناقدة السينمائية ماجدة موريس في حديثها للجزيرة نت إلى أن مصر شهدت في السنوات الأخيرة العديد من مهرجانات السينما المستقلة، التي تمثل جيلا من السينمائيين الشباب.

وأكدت أن "أفلامهم جيدة المستوى ومبدعة"، بدليل أن فيلم "ميكرفون" حصل على الجائزة الكبرى بمهرجان قرطاج، كما حصل فيلم "حاوي" على جائزة أفضل فيلم بمهرجان الدوحة الدولي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات