بعد توقف دام ثلاث سنوات افتتح المخرج المصري جلال الشرقاوي مسرح الفن, الذي اشتهر بتقديم العروض السياسية, بمسرحية "دنيا أراجوزات" التي تناولت الظواهر السلبية التي كانت سببا في اندلاع ثورة 25 يناير، وكانت الحكومة قد أغلقت المسرح سنوات بحجة أن المبنى الذي يوجد فيه غير صالح.

والمسرحية من تأليف محمد الطوخي، وبطولة مجموعة من شباب الجامعات بينهم هبة محمود ومحمد رمضان ومازن الغرباوي وهشام عادل ووسام صلاح الدين ووائل مصطفى وأحمد حمدي ومحمد زكي.

وهي من نوعية المسرح السياسي، وتعتمد على فنون الأراجوز وخيال الظل وألعاب السيرك، وتناقش بأسلوب كوميدي ساخر قضايا المواطن المعاصر، وتستعرض خلاله الظلم والقهر الذي تعرض له الشعب قبل سقوط نظام مبارك.

وكانت المسرحية قد عرضت قبل ثورة يناير، لكنها توقفت بعد أزمة الشرقاوي مع محافظ القاهرة وحي عابدين والدفاع المدني، وأجبر على إغلاق المسرح، لكنها عادت بعد الثورة لتواصل عروضها مع تعديل على الأحداث لتتناسب مع الواقع الجديد.

وقال الشرقاوي، الذي يعد من رواد المسرح المصري، إنه كانت هنالك أربعة أحكام لمصلحته حول قضية المسرح، لكنه لم يكن ليستطيع فتحه لولا الثورة.

وزادت المسرحية في ثوبها الجديد من حدة الانتقادات والإسقاطات السياسية بعد سقوط مبارك، وتطرقت إلى المشاكل التي تعرض لها الشعب كالبطالة وأزمة رغيف العيش والتعليم والواسطة والمحسوبية، وحادث العبارة وهروب رجال الأعمال والرشوة وارتفاع الأسعار خاصة اللحوم.

وتركز "دنيا أراجوزات" على مشهد التوريث كأحد أهم أسباب الثورة، واختتمت بالثورة نفسها وتم فيها استخدام تقنيات حديثة في الديكورات وشاشات عرض بمشاهد تسجيلية تخدم المسرحية. 

المصدر : الجزيرة