الجناح الفلسطيني بمعرض الكتاب في تورينو (الجزيرة نت)

غادة دعيبس-تورينو

اختتم معرض تورينو للكتاب في إيطاليا فعاليات دورته الرابعة والعشرين التي شهدت إقبالا كبيرا وتميزت بحضور فلسطيني ملفت عبر الجناح الخاص بالمعرض، كما حل شعراء وكتاب فلسطينيون ضيوفا على المعرض، وأكدوا أن حضورهم يدعم القضية الفلسطينية خاصة في ذكرى النكبة.

وتألق الشاعر سميح القاسم خلال أمسيات المعرض بقراءة قصيدتي الـ"راب" -التي تتحدث عن فيتوريو آريغوني- و"العنقاء" عن شهيد الثورة التونسية محمد البوعزيزي.

كما ألقى الشاعر علي الخليلي قصيدة "الصعود"، وروت الكاتبة سعاد العامري حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال بتقمصها شخصية "مراد مراد"، وأشركت الكاتبة الفلسطينية الأميركية سوزان أبو الهوى الإيطاليين بأصباحها في جنين عندما روت عليهم قصتها "صباح في جنين".

الشاعر سميح القاسم (الجزيرة نت)
مسؤولية أخلاقية
وقال الشاعر الكبير سميح القاسم "إنني لم آت لتقديم الشعر والأدب فقط بل إن وجودي يأتي ضمن مسؤوليتي الأدبية والأخلاقية تجاه القضية الفلسطينية والعربية، وقد لقيت حالة من التضامن العميق في ذكرى النكبة من قبل الإيطاليين".

وأضاف للجزيرة نت "لقد قرأت للإيطاليين شعراً وتحدثت عن فلسطين وعدالة قضيتها وممارسات الاحتلال العنصري، وسردت العلاقات بين إيطاليا والشعب العربي منذ بداية التاريخ وحتى استشهاد فيتوريو آريغوني".

وأكد الشاعر الكبير أنه "لا ينبغي التفريط بأصدقائنا في العالم من أقصاه إلى أقصاه، وأعمل دوماً على تعميق العلاقات مع الأحرار من كل شعوب العالم، ولكل القضايا العربية، فأنا أحمل قضية العرب والمسلمين في كل أرجاء العالم".

وانتقد غياب المؤسسات الإعلامية والثقافية العربية عن دعم الشعر والأدب العربي، وقال "لقد اخترت أن آتي إلى تورينو لأنه استضاف قبل ثلاث سنوات إسرائيل والدول العربية غائبة عن هذا. فالمؤسسة الإعلامية والثقافية منشغلة بأمور أخرى، وأشباه المثقفين منشغلون بطرح قضاياهم حسب التسعيرة مرة بالشيكل ومرة بالدولار ومرة باليورو".

الشاعر علي الخليلي (وسط) أثناء أمسية بمعرض تورينو للكتاب (الجزيرة نت)
رؤية وطنية
من جهته أعرب الشاعر الفلسطيني علي الخليلي عن فرحته لوجوده في تورينو ولتجاوب الإيطاليين مع القضية الفلسطينية والعربية. وعن ذلك قال "إننا لم نحمل معنا كتبا مترجمة إلى الإيطالية، لكننا وجدنا اهتماماً كبيراً ووجدنا من يترجم لنا كتبنا وخطاباتنا".

وقال الخليلي "جئت هنا لأقدم من خلال قصائدي رؤية وطنية في هذا المعرض الذي يصادف ذكرى النكبة، فالنكبة  ليست في ذكراها الحاضرة بل على مدار كل السنين".

وقال "نحن نطرح أنفسنا في قصص الأطفال والرواية لنوصل رسالتنا بصدق وجرأة للعالم". واختار الخليلي أن يقرأ على المستمعين في تلك الأمسية قصيدة "الصعود" التي تتحدث عن القدس، كما قدم قصيدة عن أطفال فلسطين المضطهدين.

وتروي القصيدة قصة الطفل الفلسطيني علي الجواريش الذي قتلته قوات الاحتلال على مشارف مدينة لحم عندما كان ذاهباً لمدرسته، ولم يستطع زملاؤه أن يسحبوه من مكان مقتله.

يذكر أن المعرض شهد أيضا مشاركة الكاتب السوري خالد خليفة الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية عن كتابه "مديح الكراهية"، والكاتبة اللبنانية حنان الشيخ.

المصدر : الجزيرة