مجموعة من العمال يعدون السجادة الحمراء استعدادا لحفل الافتتاح (الأوروبية)

تنطلق اليوم الأربعاء فعاليات مهرجان كان السينمائي والتي تستمر لمدة 12 يوما، بعرض فيلم "منتصف الليل في باريس" للمخرج الأميركي وودي آلن، وتشهد تظاهرات المهرجان المتنوعة مشاركة 49 فيلما روائيا طويلا من 33 دولة، بينها عشرون فيلما في المسابقة الرسمية.

وبعد الافتتاح بفيلم آلن الرومانسي الكوميدي الذي تشارك في بطولته كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي ساركوزي، يعرض المهرجان -الأكبر في العالم- فيلما أكثر جدية للمخرجة الأسكتلندية ليني رامساي يدور حول أم تفقد إبنها في حادث إطلاق نار بمدرسة.

وتبدأ المسابقة الرسمية للمهرجان وسباق الحصول على جائزة السعفة الذهبية بهذا الفيلم، حيث أن فيلم وودي آلن (75 عاما) ليس مشاركا في المسابقة الرسمية.

وتتنوع قصص الأفلام التي تنافس في النسخة الرابعة والستين للمهرجان، حيث تتضمن: قصة مغني روك يطارد حارسا نازيا عذب والده، واحتفالات زفاف في الوقت الذي يوشك فيه العالم على الفناء، وجراحة تجميلية لزراعة جلد بشرى جديد، بالإضافة لفيلم ثلاثي الأبعاد عن الساموراي.

روبير دي نيرو رئيس لجنة التحكيم بمهرجان كان السينمائي (الأوروبية)
نجوم في الموعد
وتعرض بعض الأفلام الخفيفة خلال المهرجان، وبينها "هيبيموس بابام" وهي كلمات لاتينية تعني بالعربية "أصبح لنا بابا" للمخرج الإيطالي ناني موريتى، ويحكي قصة بين بابا للفاتيكان منتخب حديثا وطبيبه المعالج.

وللمرة الأولى يقدم المهرجان مصر كضيفة شرف في ضوء ثورة 25 يناير، كما يُطلِقُ ابتداء من هذه الدورة سعفة ذهبية فخرية تكرّم هذه السنة المخرج الإيطالي برناردو برتولوتشي الحائز سنة 1987على أوسكار أفضل مخرج عن فيلم "الإمبراطور الأخير".

وستعرف الدورة الرابعة والستون حضور نجوم مثل براد بيت وأنجلينا جولى وشون بين وريان جوسلينغ وكاري مولغان وجوني ديب، وبنولوبي كروز، إضافة إلى جاك بلاك وداستن هوفمان وأنطونيو بانديراس وسلمى حايك وغيرهم. 

وتقوم لجنة التحكيم التي تضم ثمانية أعضاء، يترأسهم الممثل الأميركي روبرت دي نيرو، باختيار الأفلام التي ستحصل على أفضل جوائز المهرجان من بين عشرين فيلما مشاركا.

المصدر : وكالات