تمثال الموسيقار الكبير فرانز ليست في معرض دائم في منزله بمدينة فايمار (الألمانية)


تستعد ولاية ثورينجيا الفيدرالية بألمانيا لإقامة مائتي فاعلية خلال العام الحالي للاحتفال بذكرى مرور 200 عام على مولد الموسيقار الكبير فرانز ليست (1811-1886).

ويعد ليست من الناحية الفنية في مقدمة عازفي البيانو في عصره وأول نجم لموسيقى البوب في أوروبا، وولد في قرية دوبوريان المجرية في 22 أكتوبر/تشرين الأول 1811 وتعلم العزف على البيانو من والده.

وقام الموسيقار ليست بجولة في أنحاء القارة الأوروبية وصار أحد أبرز ممثلي "المدرسة الألمانية الجديدة " في الموسيقى، وعاش عدة أعوام في مدينة فايمار بولاية ثورينجيا حيث سيصبح "الولع بليست" هو محور الفعاليات المائتين التي يتم التخطيط لها في إطار الاحتفالات بالذكرى المائتين لمولد هذا الفنان الشهير.

وسيتم افتتاح معرض تحت عنوان "فرانز ليست –أوروبي في فايمار" في 24 يونيو/ حزيران المقبل، بينما سيتم تكريس مهرجان ثورينجيا السنوي الذي يتم تنظيمه خلال الفترة من 18 يونيو/ حزيران إلى 10 يونيو/ حزيران للموسيقار الموهوب.

ويشمل المهرجان معلمين بارزين خاصين هما "ليست تحت الماء" في حمام توسكانا الحراري في باد سولزا و "سماء فوق ليست" في القبة السماوية جينا زيس.

وسافر ليست إلى فايمار لمشاهدة بيت الشاعر الألماني الأشهر غوته غير أنه بعد مرور عام عاد إلى فايمار ليعزف فيها تلبية لدعوة من الدوقة ماريا بافلوفنا زوجة تشارلز فريدريك دوق مقاطعة ساكس فايمار إيزيناخ.

وانتقل ليست إلى فايمار عام 1848 حيث ركز جهوده في التأليف الموسيقي إلى جانب كتابة مقالات يشيد فيها بالموسيقار ريتشارد فاجنر، وخلال سنوات إقامته في فايمار كتب ليست سلسلة من المقالات عن فن الأوبرا.

وعاش ليست في فايمار مع الأميرة كارولين زو ساين فيتجنشتاين التي التقاها في مدينة كييف في فبراير/شباط عام 1847، وكانت هي التي أقنعته بالتركيز على التأليف الموسيقي والتخلي عن مهنة فنان متجول ذائع الصيت.

وجاءت ذروة حياة ليست بوصفه عازف بيانو شهيرا في الحفلات في الأربعينيات من القرن التاسع عشر عندما قام بجولة أوروبية ونال الإعجاب التام أينما حل.

وتعيد الاحتفالية المسماة "البيانو الكوني" بفايمار ذكرى هذه الفترة من الشهرة التي تمتع بها ليست، وسيشارك في الاحتفالية عدد من نجوم الموسيقى في العالم مثل أركادي فولودوس وفاليري أفاناسيف وديزو رانكي وبوريس بلوش ومارينو فورمنتي حيث سيعزفون في أماكن تاريخية خاصة.

ويوضح الدكتور ولفرام هوشكه بمدرسة فرانز ليست العليا للموسيقى أن الفنان كان يمضي ثلاثة أشهر في روما وثلاثة أخرى في بودابست ثم ثلاثة أشهر في فايمار، ويمضي ثلاثة أشهر في الترحال، ويعد بيت ليست مقر إقامته الصيفي. وسرعان ما أصبح هذا البيت معلما سياحيا بعد وفاة الموسيقار عام 1886.

المصدر : الألمانية