ملصق لمسلسل الإنترنت اللبناني شنكبوت (الجزيرة نت)

فاز مسلسل الإنترنت اللبناني شنكبوت (الدراجة النارية) بجائزة إيمي الدولية للأعمال الرقمية، التي تعادل جوائز الأوسكار للأفلام وجوائز غرامي للموسيقى، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها برنامج لبناني بهذه الجائزة.

وأعلنت الأكاديمية الدولية للفنون التلفزيونية والعلوم الليلة الماضية عن الفائزين بالجائزة في احتفال نظمته بالشراكة مع ريد مايدم وحضره حوالي 800 من العاملين في مجال التلفزيون والإنترنت والخلوي.

ويعالج المسلسل الذي يعد الأول من نوعه عربيا بعض المواضيع الاجتماعية بطريقة كوميدية، ويدور حول صبي يدعى سليمان يبلغ من العمر 15 سنة يجوب طرق بيروت كلها على دراجة نارية لتوصيل الطلبات، ويسلّط الضوء في تجواله على عدد من المشاكل الاجتماعية.

والفيلم من إنتاج أفلام بطوطة وصندوق الإنماء العالمي التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ومن إخراج أمين درة وإنتاج كاتيا صالح، وقد أطلق في العام 2010 ويعده خمسة كتاب من لبنان وفلسطين ومصر وبريطانيا.

وكان شنكبوت فاز في نوفمبر/تشرين الثاني2010 بالجائزة الذهبية روفليه دور لأفضل مسلسل إنترنت في مهرجان جنيف الدولي.

يذكرأن الدافع الأساسي لهذا العمل هو استغلال الإنترنت للتواصل المباشر مع الشخصيات الدرامية،والتفاعل معها ولومها على تصرفاتها في الحلقات أو حتى تشجيعها.

أكثر جاذبية
وأصبحت الدراما الإلكترونية هي الأكثر جاذبيه للمشاهدين في السنوات الأخيرة، ويعزو المراقبون هذا الأمر إلى التلقائية والمصداقية التي تتمتع بها.

وتستعد الشبكة العنكبوتية لإطلاق مسلسلات درامية فى منافسة شديدة مع القنوات الفضائية بعد أن نجحت فى سحب البساط من وسائل الإعلام في مجال الأخبار وتغطية الأحداث عبر المواقع الإلكترونية.

ورغم أن دراما الإنترنت العربية لا تتمتع بقدر كاف من الاحترافية وتفتقر لكثير من العوامل الفنية والدرامية، كما تعتمد على العرض المباشر دون مؤثرات صوتية أو ضوئية، فإنها تشكل موجه جديدة من الأعمال الدرامية التلقائية التي تتمتع بموهبة الأداء والجماهيرية الكبيرة بين الأوساط الشبابية.

المصدر : وكالات