جانب من المعرض الفني لمحاربة الرشوة بالرباط (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-الرباط

افتتح بالعاصمة المغربية الرباط معرض فني يهدف إلى دعم مشاريع محاربة ظاهرة الرشوة، عبر عرض مسرحيات وتقديم قراءات شعرية ولوحات تشكيلية قاربت موضوع الرشوة أمام الجمهور الذي توافد على رواق "باب الكبير" بقصبة الوداية التاريخية.

ويسعى المعرض الذي نظمته الجمعية المغربية لمحاربة الفساد (ترانسبارنسي المغرب) تحت شعار "حكمة الأمثال" إلى الاستعانة باللون والكلمة في نشر ثقافة محاربة الرشوة، عبر إشراك فنانين وأدباء، من بينهم الأديب الطاهر بن جلون والشاعر والمسرحي أحمد الطيب العلج وعلي بنمخلوف وإدريس بويسف وفاطمة شهيد.

كما قدم في افتتاح المعرض مشروع يضم الحكم والأقوال المأثورة التي تناقش موضوع الرشوة باللهجة المغربية العربية والأمازيغية، إضافة إلى عرض أعمال فنية وتشكيلية تناقش نفس الموضوع.

الفنان التشكيلي الحسين فكري: لوحاتي حملت دعوة صريحة لمحاربة الرشوة
(الجزيرة نت)

دور الفنان
وأشار المسؤول في المجلس الوطني للجمعية المغربية لمحاربة الفساد عز الدين أقصبي إلى أن المعرض سيتضمن رواقا للفنون التشكيلية وآخر للأمثال الشعبية التي تتطرق لموضوع الرشوة وأهمية النزاهة والكسب المشروع.

واعتبر القصبي أن الفن أصبح شريكا أساسيا في حملات مناهضة الفساد والرشوة، وأضاف للجزيرة نت أن المعرض خصص مساحة لعرض صور مسيرات المطالبة بالإصلاح والتغيير بالمغرب في 20 فبراير/شباط و20 مارس/آذار.

من جانبه اعتبر رئيس جمعية "عدالة" عبد العزيز النويضي في تصريح للجزيرة نت، أن الرشوة آفة متشعبة لا يمكن أن تعالج من جذورها بشكل فعال دون الاعتماد على إطار ديمقراطي يستند إلى المراقبة والمحاسبة، وتفعيل مختلف الآليات التي تملكها الدولة لمكافحة الفساد.

أما الفنان التشكيلي الحسين فكري فيرى أن لوحاته المعروضة تحمل دعوة صريحة لمحاربة الرشوة وقطع دابرها، في زمن يعرف فيه المغرب انتشارا كبيرا لهذه الآفة، وهو ما يجعل تدخل الفنانين من أجل دعم كل المبادرات التي تحمل رسائل استعجالية للقضاء على الرشوة أمرا ضروريا، كما يقول.

تنمية الوعي

لطيفة أحرار أكدت على أهمية  دور الفنان  المغربي في محاربة ظاهرة الرشوة (الجزيرة نت)
من جانبها أكدت المخرجة المسرحية والممثلة لطيفة أحرار أن المعرض الفني الذي نظم من أجل دعم مشاريع محاربة الفساد يهدف إلى توعية الناس بمخاطر الرشوة بالاعتماد على أساليب فنية وسلمية، من بينها المسرح والرسم والأدب.

وأكدت في تصريح للجزيرة نت على الدور الفعال الذي يمكن أن يلعبه الفنان المغربي في محاربة الرشوة، بسبب قدرته الكبيرة على التأثير في الجمهور، ونقل إحساسه ورسائله إلى وجدان الشعب دون تكلف، وبكفاءة تجعله يتفوق على الدور الذي قد يلعبه السياسيون والمنظرون.

وكان العاهل المغربي محمد السادس قد دعا قبل أيام إلى ضرورة تفعيل الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، والقيام بمهامها "في محاربة الرشوة والوقاية منها والتصدي لكل أشكال استغلال النفوذ واختلاس المال العام أو تبديده، في نطاق سيادة القانون".

كما أمر الحكومة المغربية "بإعادة النظر في الإطار التشريعي المنظم لهذه الهيئة، في اتجاه توسيع اختصاصاتها وتقوية طرق عملها".

المصدر : الجزيرة