الإعلام والعربية في ملتقى الفجيرة
آخر تحديث: 2011/4/3 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/3 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/1 هـ

الإعلام والعربية في ملتقى الفجيرة

شارك في المؤتمر نخبة من الخبراء الإعلاميين والمتخصصين وأساتذة الإعلام (الجزيرة نت)

أوصى ملتقى الفجيرة الإعلامي الثاني بإحداث ثورة منهجية في طرق تعليم اللغة العربية بالتركيز على القراءة وممارسة اللغة الحية المنطوقة، وأكدت التوصيات في ختام الملتقى على أهمية توثيق الصلة بين المؤسسات الإعلامية والتعليمية في المجالات المختلفة، خاصة في مجال اللغة العربية والترجمة الإعلامية.

وكان ملتقى الفجيرة بنسخته الثانية قد انعقد تحت عنوان "الترجمة واللغة العربية في وسائل الإعلام وتحديات المستقبل"، ونظمته هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالتعاون مع شبكة جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا بمقر الجامعة بالفجيرة.

وناقش الملتقى على مدى يومين أربعة محاور هي الترجمة والإعلام في عالم متغير، واللغة العربية والإعلام، والترجمة الإعلامية.. إشكاليات وتحديات، ولغة الإعلام العربي.. مهارات وممارسات، وتضمنت العديد من أوراق العمل بمشاركة نخبة كبيرة من الخبراء الإعلاميين والمتخصصين وأساتذة الإعلام في الوطن العربي.

وأصدرت لجنة مختصة ترأسها الشاعر والإعلامي المصري فاروق شوشة البيان الختامي والتوصيات، واقترح البيان إصدار كتاب يضم جميع الأوراق البحثية للملتقيين الأول والثاني، وأن يحمل الملتقى الثالث عنوان "الإعلام الجديد والعالم المتغير".

وقضت أبرز توصيات الملتقى بحث وتشجيع أجهزة الإعلام العربي على إعادة تقييم المساحة التي تفردها حاليا لبرامج البث المباشر، واستخدام اللهجات المحلية والعالمية في تنفيذها، نظرا لآثار ذلك السلبية في وضعية اللغة العربية، إلى جانب دعوة الإعلام العربي لصياغة وتنفيذ خطة منهجية لترجمة الإبداع العربي التراثي والحديث إلى اللغات الأجنبية المعاصرة.

ودعا الملتقى إلى إحداث ثورة منهجية في طرق تعليم اللغة العربية بالتركيز على القراءة وممارسة اللغة الحية المنطوقة على حساب التوسع في تدريس النصوص الجامدة أو اللغة التي لا يتم تفعيلها نطقا وممارسة، فضلا عن تشجيع وسائل الإعلام العربية لطرح مبادرات مع السلطات والمؤسسات العربية العلمية والثقافية المختصة بشأن إنشاء انسجام معاجم لغوية عصرية مواكبة وذات اعتمادية عالية.

وأكدت التوصيات أهمية توثيق الصلة بين المؤسسات الإعلامية والتعليمية في المجالات المختلفة، خاصة في مجال اللغة العربية والترجمة الإعلامية، وشددت على أهمية قيام وسائل الإعلام بتوفير فرص الإعداد والرعاية اللغوية للصحفيين لمحاصرة القصور اللغوي وتفادي الأخطاء.

وكانت الجلسة الختامية للملتقى سبقتها أمسية شعرية قرأ فيها الشاعر شوشة قصائد من شعره، فاستهلها بقصيدة مهداة لروح شهداء ثورة 25 يناير بمصر، تلاها بأخرى لروح شهيد لبناني، إلى جانب أربع قصائد أخرى حملت عناوين (لغتي وخدم وأحبك)، واختتم الأمسية بقصيدة (انتساب).

المصدر : الجزيرة

التعليقات