أحد أجنحة معرض بغداد الدولي للكتاب (الجزيرة نت)


علاء يوسف-بغداد

يتواصل معرض الكتاب الدولي تحت شعار (لأن المعرفة هويتنا) ويستمر حتى الخامس من مايو/ أيار المقبل، ورأى مراقبون أن الاقبال على المعرض الذي يشهد مشاركة 33 دولة وأكثر من 250 دار نشر، كان محدودا نظرا لتراجع عادة القراءة والظروف التي تمر بها البلاد.

وكانت وزارة الثقافة قد أكدت في بيان أن هذا المعرض، وهو الأول من نوعه في بغداد منذ الغزو الأميركي عام 2003، سيكون بمثابة اللبنة الأولى في مد جسور التواصل والتلاقح الفكري بين العراق ودول العالم.

عبد اللطيف سعد: الاقبال على القراءة تراجع في العراق بسبب الاحتلال (الجزيرة نت)
تراجع القراءة
وعزا مدير معرض الكتاب الدولي عبد اللطيف سعد الانخفاض بالمبيعات إلى أن حظوة الكتابة والقراءة بالمجتمع العراقي بدأت تتراجع بشكل واضح منذ عدة سنوات، بسبب الحروب والحصار وما خلفه الاحتلال من واقع مرير دفعت انشغالات القراء إلى مجالات أخرى.

وأكد للجزيرة نت أن دور النشر التي شاركت في المعرض كانت تطمح بالحصول على فرصة واسعة لتسويق كتبها.

ويرى أن التراجع  يعود أيضا إلى سطوة الفضائيات والانشغال العراقي الواسع بما تبثه تلك الفضائيات من أحداث وعناوين ساخنة لما يجري بالمنطقة.

وأشار سعد إلى أن ارتفاع أسعار الكتب قد يحد من كمية الشراء، لكنه لا يوقف عملية البيع، فمن كانت لديه الرغبة بشراء عدة كتب سيشتري بنفس المبلغ كتابين أو ثلاثة فقط.

حميد السعدون: محنة الكتاب بالعراق الآن لا ترتبط بعدم توفره وإنما بقلة القراء
(الجزيرة نت)

تغير المعادلة
من جهته يرى الكاتب والباحث العراقي الدكتور حميد السعدون أن محنة الكتاب بالعراق الآن لا ترتبط بعدم توفره، وإنما بقلة القراء له.

ويقول للجزيرة نت "لقد تغيرت المعادلة الثقافية الآن، بعد أن كان يقال سابقا إن المدن العربية تطبع وبغداد تقرأ، وتغيرت معها التوجهات العامة للمجتمع العراقي لأسباب تتعلق بالوضع الأمني العام والصراعات السياسية وهموم العراقيين والبحث عن فرص عمل".

من جهته يقول الدكتور أحمد عبد الرزاق، وهو أحد زوار المعرض، للجزيرة نت، إن ما عرض من كتب يعتبر أكبر بكثير من حاجة الذائقة الثقافية العراقية في الوقت الراهن.

وأضاف أن المساحة الواسعة لمعروضات الكتب تشكو من قلة الزوار لها، كما كشف الحال عن ضعف واسع بالمبيعات على الرغم من أن دور النشر التي شاركت بالمعرض قدمت المئات من العناوين لكتب بمختلف المجالات.

من جهته أخرى قال مدير عام الشركة العامة للمعارض العراقية صادق حسين البهادلي إن الإقبال على المعرض كان عموما أكبر من المتوقع، مع الظروف الأمنية التي يعيشها البلد.

وأشار بحديث للجزيرة نت إلى أن المعرض لقي ترحيب المثقفين العراقيين، حيث سيمنحهم فرصة الاطلاع على آخر الإصدارات والمنشورات بعالم الكتاب.

وأضاف أن الشركة العامة للمعارض، وبالتنسيق مع دار الشؤون الثقافية العامة هيأت كافة المستلزمات لإنجاح هذا المعرض، ويعتبر أن إقامة المعرض بهذا الوقت قد خففت من ألم تأجيل القمة العربية التي كان مزمعاً عقدها في بغداد.

المصدر : الجزيرة