الطفل أحمد عباس يرسم صورة فقيد الفرقة الأولى المدرعة المقدم عبد الله الشرعبي (الجزيرة نت )

إبراهيم القديمي-صنعاء

تحت شعار "أطفال الشهداء يرسمون الحياة" نظمت حركة الوطن للجميع بساحة التغيير بصنعاء معرضا فنيا للرسم شارك فيه 25 طفلا من أبناء الشهداء وأقاربهم الذين ترجموا برسوماتهم مدى حزنهم وفجيعتهم على فقدان آبائهم الشهداء الذين قضوا نحبهم في جمعة الكرامة برصاص القناصة.

وعكست مضامين الأعمال الفنية قدرة خلاقة وثقافة ثورية مبدعة تجاوزت أعمار هؤلاء الأطفال الذين تراوحت بين سن الخامسة والثانية عشرة.

ولم تقتصر الرسومات على فقدان الشهداء والتذكير بمآثرهم وإنما تجاوزته إلى فضاءات أخرى فتناولت مفردات نصت عليها أهداف الثورة الشعبية السلمية مثل "الحرية والكرامة والعدل والمواطنة المتساوية والمستقبل الآمن وتغيير النظام".

ووفق مدير المعرض إبراهيم الأزرقي، فإن الرسومات المعروضة احتوت على قسمين، أحدهما يسعى لإبراز معاناة الأطفال بلوحات تعكس مدى حزنهم على آبائهم الشهداء، والآخر تضمن نقدا لاذعا للنظام وسياسته التي أوصلت اليمن إلى واقع مؤلم ومستقبل غامض.

وعبرت الطفلة صفاء الأحمدي في لوحتها "الشمس المحرقة" عن ما يدور بداخلها فجسدت الواقع اليمني وطالبت الرئيس علي عبد الله صالح بالرحيل الفوري الذي ترى أنه السبب الجوهري في هذه الأزمة التي تعصف ببلادها.

عمل يوضح أمنية الأطفال بمحاكمة
الرئيس صالح وأركان نظامه (الجزيرة نت )
دم الشهيد
وبدوره أظهر الطفل أحمد حسين عباس حسا مرهفا حين عبر بريشته الرشيقة عن فقيد الفرقة الأولى المدرعة المقدم عبد الله الشرعبي وعده من شهداء الثورة الشعبية حينما تعرض لرصاص الحرس الجمهوري.

وقال عباس للجزيرة نت إن الشرعبي قدم دمه فداء لثورة الشعب ومن الوفاء أن يدون اسمه في سجل الخالدين وعد العمل الفني الذي قام به أقل واجب يهدى للراحل.

واحتوى المعرض على أعمال تمجد الوطن والتغني بحبه وتؤكد على وحدة الهدف والمصير بين الشعب والجيش كما هو الحال في لوحة لينا توفيق.

وغلب على الكثير من الرسومات تجريم النظام اليمني وأساليب قمعه للمتظاهرين وترسانته العسكرية ومروحياته التي استخدمها لرش المتظاهرين بتعز واتهام الرئيس صالح بقرع طبول الحرب والتمني بدخوله إلى قفص الاتهام تمهيدا لمحاكمته مع أركان نظامه.

يذكر أن المعرض حظي بإقبال جماهيري واسع النطاق شجع اللجنة المنظمة على الاستمرار فيه حتى انتصار الثورة، حسب ما قالت مصادر اللجنة.

المصدر : الجزيرة