إبراهيم عوض الله يصدر "أحلام يوسف"
آخر تحديث: 2011/4/14 الساعة 22:43 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البرلمان التركي يمدد تفويض نشر قوات تركية بالعراق وسوريا لمدة عام
آخر تحديث: 2011/4/14 الساعة 22:43 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/12 هـ

إبراهيم عوض الله يصدر "أحلام يوسف"

غلاف رواية أحلام يوسف (الجزيرة نت)

صدرت للروائي والقاص الأردني إبراهيم عوض الله الفقيه رواية أحلام يوسف، وهي عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمان، بدعم من وزارة الثقافة، وتقع في 190 صفحة من القطع المتوسط.

وأحلام يوسف مشبعة بالوصف العميق، وتبدأ الذاكرة بالاسترجاع، بلغة انسيابية جميلة، وعلى مسافات متباعدة من الطفولة إلى الكهولة. حيث تطالعنا منذ الجملة الأولى بلغة سردية متقنة وغير متعبة.

وتحكي ذاكرة أحلام يوسف عن الجد والزوجة والابن والحفيد، وتتحدث عن الشتات والتقاليد والعادات، فالراوي يجري وراء الأحداث مؤثرا ومتأثرا ومشاركا في مجرى اندفاعها.

ويتولى السارد بضمير الغائب استرجاع ماضي الشخصية الذي يبدو أنه على معرفة به مقدار معرفة الشخصية، وهو يسترجع أدق الأحداث والتفاصيل الصغيرة، وما أثارته الأحداث من مشاعر وأحاسيس ومواقف.

التفاصيل اليومية

استطاعت الرواية أن تنفذ إلى بواطن وانفعالات النفس البشرية، فأصبح التحول الأسلوبي والشكلي والاجتماعي متداخلا فيها بوضوح
وتعد شخصية يوسف في الرواية مرآة لشخصيات الرواية كافة، لكنها شخصية محورية نامية ظهرت من خلال تعدد وجهات نظره في الحياة، وقد عرض الكاتب بعض أحداث الرواية من خلال الشخصيات، وذلك عن طريق المشاهد الحوارية الخالصة، أي الأسلوب الحر المباشر.

وتقدم الرواية تجربة شريحة كبيرة من عالمنا العربي، وحفلت بنماذج بشرية مختلفة، تمثل فتات اجتماعية متنوعة، كما استطاعت أن تنفذ إلى بواطن وانفعالات النفس البشرية، فأصبح التحول الأسلوبي والشكلي والاجتماعي متداخلا فيها بوضوح.

ويقول الفقيه إنه عايش التجربة في روايته، وشاهد الكثير من أمثاله. وقد بذل الجهد في اختيار الموضوع، واستقاه من التفاصيل اليومية التي عايشها، ومن التجربة الإنسانية الوجودية والحضارية، كما اعتنى في اختيار الشكل والأسلوب واللغة، من حيث البساطة والدقة والدلالة.

وتعد أحلام يوسف الرواية التاسعة للمؤلف بعد رواياته "جذور في طريق التحرير" و"الهذيان" و"وما زال للصبار روح" و"الصمت المعبر" و"الخريف واغتيال أحلام" و"الأرض الحافية" و"نوافذ الغضب" و"ظمأ السنابل".

كما صدر للكاتب مجموعتان قصصيتان هما "القربان" و"فرسان السراب"، وصدر له في التاريخ كتاب: "صوبا"- إحدى قرى فلسطين المدمرة عام 1948 في منطقة القدس- تاريخ وطن وحياة قرية".

المصدر : الجزيرة

التعليقات