المعرض الثوري الأول بساحة التغيير بصنعاء (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-صنعاء

استأثرت الثورة السلمية في اليمن وتضحياتها بالنصيب الأكبر من مقتنيات المعرض الثوري الأول حيث قدمت الأعمال الفنية المعروضة سردا تاريخيا موثقا بالصور لانتفاضة الشعب ضد النظام الحاكم، والانتهاكات التي مارسها لإسكات صوت الثورة.

واحتوى المعرض الذي نظمته حركة شباب الصمود بساحة التغيير بصنعاء على أنماط فنية عديدة منها التصوير الفوتوغرافي والمجسمات والمنحوتات والكاريكاتير والمشغولات اليدوية والوثائق.

وقدمت الأعمال بمجملها نقدا لاذعا لفساد السلطة وفشلها الإداري، فالصور كما قال المسؤول عن المعرض نجيب شرف الدين للجزيرة نت عكست الجانب الجمالي للثورة التي خطها الشعب بساحات التغيير بتلاحمه بعيدا عن العصبية والمناطقية والثورة على المفاهيم البالية التي رسخها النظام لضمان بقاءه.

ولم تغفل الصور شهداء الثورة الذين قتلوا بمختلف المدن وتكاتف الثوار ووحدة الهدف وتزايد المد الثوري للشباب والشيوخ والنساء والذين امتلأت بهم الساحات في 15 محافظة يجمعهم شعار "الشعب يريد إسقاط النظام".

وأضاف شرف الدين أن الأعمال الفنية المعروضة تهدف إلى إبراز المجازر التي ارتبكها النظام في مختلف المحافظات، مؤكدا أن المعرض باق حتى نجاح الثورة، وسيتم توسعته لتلقي أي مشاركات فنية من المبدعين بمختلف مشاربهم.

شهداء الثورة بالمحافظات اليمنية
(الجزيرة نت)
نقد وفساد
ووعد مسؤول المعرض الثوري بملاحقة المرتكبين لجرائم القتل أمام القضاء الدولي، مشيرا إلى أن شباب الثورة قاموا برصد جرائم النظام من خلال التوثيق بالصوت والصورة والدفع بها لفريق من المحامين.

وكان جليا بالمعرض لغة النقد اللاذعة للنظام وسياساته، فتناولت الصور والكاريكاتير الفساد السياسي والإداري والفقر والجوع والغلاء ووسائل قمع المتظاهرين المحسوبين على ما يسمى "الحراك السلمي الجنوبي".

ولم تغب صعدة وحروبها الست عن المعرض، فكانت حاضرة بقوة وظهرت بالمنحوتات التي جسدت الأضرار الناتجة عن استخدام القوة المفرطة باستخدام الدبابات والطائرات التي دكت المنازل الآهلة بالسكان والمزارع والمساجد.

ووفق شرف الدين فإن الأعمال الفنية رسخت ما سماه "جرائم السلطة في صعدة" حيث طالت الحرث والنسل ولم تسلم منها دور العبادة، وفق تعبيره.

كما أظهر أحد المجسمات ساحة التغيير بصنعاء كمعلم وشاهد على انطلاق ثورة شباب الجامعة الطامح في الحرية والعيش الكريم، في حين أظهرت إحدى الوثائق المنشورة تبديد السلطة المال العام لحشد المؤيدين للرئيس، وبينت أخرى انعدام العدل والقضاء النزيه من خلال أربعمائة ألف توقيع جمعها الناشط الحقوقي معاذ المسوري في خمسة أشهر.

شرف الدين: الأعمال الفنية رسخت
جرائم السلطة (الجزيرة نت)
الثورات العربية
وحظيت الثورات العربية باهتمام وافر بالمعرض، فخصص قسم خاص لثورات مصر وليبيا والبحرين، وعبرت الصور الفوتوغرافية عن حجم الدمار الذي لحق بمدن غربي وشرقي ليبيا على أيدي كتائب القذافي، والمصادمات التي دارت بين المتظاهرين البحرينيين وقوات الأمن، وملحمة الشعب المصري بميدان التحرير.

من جانبه أشاد الزائر عبد الله عبد الكريم بطريقة تنظيم المعرض والأعمال الفنية، وعدها وسيلة مثلى للنقد البناء للسلطة. وقال للجزيرة نت إن الفنون لا تقل أهمية عن الثورة السلمية، وتشكل مصدرا لتعبئة الرأي العام اليمني باتجاه التغيير السلمي.

يُذكر أن المعرض قد حظي بحضور لافت من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والدعاة والمثقفين والفنانين والحقوقيين والصحفيين، وقالت الجهة المنظمة إن المعرض يأتي وفاء لشهداء وجرحى جمعة الكرامة التي استشهد فيها 54 شخصا وجرح فيها المئات.

المصدر : الجزيرة