علم الاستقلال يرفعه أطفال ليبيا الذين لم يعرفوه إلا منذ إنطلاق ثورة 17 فبراير (الجزيرة نت)

راشد الزبير السنوسي

رَفْرِفْ فإنك للعلياء تنطلقُ

                     يزهُو الهلالُ ويزهُو النجمُ والأُفُقُ

يا أيها الشامخُ العالي بعزّتنا

                            تفديك منا نفوسٌ هدّها القَلَقُ

فمذ نهضنا شبابا كــنتَ رائدنا

                      تلتَفّ حولَك إن قد غاصت الطّرُقُ

وصار حبُّك إدمانا وما فتئت

                         أعماقُنا هازجاتٌ والهوى خُلُقُ

كنّا نناجيـك في أحلامنا، فإذا

                         هبّ النسيمُ رمانا نحوَك العبقُ

حتى طوتك يدٌ شُلّتْ أناملُها

                        وأطلَعَت خِرَقا يا بِئسَتِ الخِرَقُ

فافرد جناحيك واحملنا إلى أُفُقٍ

                        مذ غِبْت غاب فلا فجر ولا فلقُ

حتى تقدّم جيلٌ كلُّه ثقةٌ

                         يُحْيِي جهادا كريما للأُلى سَبقُوا

همُ الشبابُ وهمُ من أمهروا وطنا

                      أرواحـَهم، وبما قد واعدُوا صدقُوا

فباركَ اللهُ يوماً قد أعادَ لنا

                         شعارَ عزّتنا كي تشمُخَ العُنُقُ

يا أيها القادمُ الميمونُ يُبهجُـنا

                      صباحُه، وَهْوَ والآمـَـالُ يستبقُ

كلُّ الحناجرِ مُذْ حـَـلّقتَ قد هتفتْ

                             تحيا لنا ما تبقّى بيننا رَمَقُ

الآنَ ترتفعُ الهاماتُ في ثِقةٍ

                           فلن يروِّعنا خوفٌ ولا نـَزَقُ

ولتسلمي ليبيا حضناً يُجمِّعـُـنا

                            فقد تداعى بنـاءٌ جَذْرُه مَلَقُ 

الشاعر الليبي راشد الزبير السنوسي
(الجزيرة نت)

* علم الاستقلال: علم استقلال ليبيا ويعود إلى عام 1951 وكان العقيد القذافي قد ألغاه بعد انقلابه على النظام الملكي عام 1969، ويتميز العلم بالألوان الأحمر والأسود والأخضر، وتتوسطه نجمة وهلال، وقد رفعه كل ثوار السابع عشر من فبراير على اختلاف أعمارهم في ليبيا.

** راشد الزبير السنوسي: من أبرز الشعراء الليبيين، وهو من أحفاد السيد المجاهد أحمد الشريف السنوسي. ويعد من أشهر سجناء الرأي السياسيين في ليبيا، حيث سجن لثمانية عشر عاما بدأت من العام 1970 واستمرت حتى العام 1988. 

المصدر : الجزيرة