الإقبال ضعيف على المعرض مقارنة بالدورات السابقة (الجزيرة نت)

شرين يونس-أبو ظبي

مع اختتام الدورة الحالية لمعرض أبو ظبي الدولي اليوم الأحد اشتكى عدد من دور النشر المشاركة، ضعف الإقبال، وانخفاض المبيعات، مقارنة بالدورات السابقة، في حين قامت إدارة المعرض بإغلاق بعض دور النشر لقيامها بالقرصنة ومخالفات قانونية.

وقالت مديرة دار الآداب، رنا إدريس، إن الدورة الحالية شهدت بالنسبة لدارها إقبالا يماثل العام الماضي، فلم يحدث انخفاض أو زيادة للمبيعات، لكنها أشارت إلى أن الأحداث السياسية بالمنطقة لم يشجع الجمهور على المجيء للمعرض، لتفضيلهم متابعة الأخبار على التلفزيون.

ولكن هذه الأحداث أدت من ناحية أخرى -كما تذكر الناشرة- إلى زيادة الإقبال على شراء الكتب السياسية، ككتب إدوارد سعيد، وكتاب آخر أصدرته الدار عن يوميات ثورة ميدان التحرير، وكذلك مجلة الآداب التي عنيت بمتابعة الثورة المصرية، ولكن بشكل عام تبقى الرواية في المرتبة الأولى بالنسبة للمبيعات كما تقول إدريس.

رنا إدريس (الجزيرة نت) 
الإقبال
كما ذكرت رنا أن ارتفاع مصاريف المعرض، لم يشجعهم دور النشر على منح خصومات جيدة للقارئ.

ونوه المسؤول بالدار العربية للعلوم بشار شبارو، بمحاولة إدارة المعرض لإنجاحه، سواء من خلال التنظيم، وأيضا دعوتهم لعدد كبير لدور النشر الأجنبية، للتواصل مع نظيرتها العربية والمؤلفين.

وقال إن هناك انخفاضا ملحوظا في إقبال الجمهور، أرجعها إلى الظروف السياسية في الدول العربية، وعدم اهتمام الفرد العربي بالقراءة بشكل عام، وتفضيله الكتاب الإلكتروني على النسخة الورقية، هذه العوامل بحسب الناشر اللبناني، أدت إلى تراجع المبيعات بنسبة بين 20% و25%.

محمد صبحي (الجزيرة نت)  
التوقيت
وانتقد مدير التوزيع الخارجي للهيئة المصرية العامة للكتاب محمد صبحي، سوء توقيت المعرض "الذي تزامن مع موسم الامتحانات، وهو ما أثر بشكل كبير على إقبال الطلبة وأولياء الأمور على المعرض، التي تعتبر الشريحة الأكبر في جمهور المعرض".

ووصف صبحي دورة المعرض بأنها الأسوأ، خاصة مع عدم إقبال أية جهات حكومية أو نشر لعقد صفقات مع العديد من دور النشر المصرية رغم أنه توقع أن تستغل الدور العربية المعرض لتعويض ما فاتها بعد إلغاء معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام.

وردا على تلك الشكاوى المتعلقة بارتفاع أسعار الإيجارات، قال مدير المعرض جمعة القبيسي، إن الأسعار ليست مرتفعة كثيرة عن غيرها من المعارض العربية والدولية، بالإضافة إلى الاستفادة من تحديد نوعية دور النشر المشاركة، مضيفا أنه سيتم البت في تلك الشكاوى بعد انتهاء المعرض.

علامة القرصنة على دار النشر السعودية التى اغلقتها إدارة المعرض (الجزيرة نت)   
قرصنة
وكشف القبيسي عن أن المعرض هذا العام شهد عدة مخالفات من قبل دور النشر، أدت إلى إغلاق اثنتين منهما، إحداهما دار نشر سعودية بتهمة القرصنة واستخدام بعض الصور في كتبها بدون حصولها على حقوق الملكية الفكرية لها.

والدار الأخرى هي أميركية قامت بتمثيل دار نشر أخرى بدون إذن، وأشار القبيسي إلى أن العقوبة المتوقعة على حالات القرصنة هي الحرمان من المشاركة بالمعرض لمدة خمس سنوات.

وأشار القبيسي إلى مخالفات أخرى تتعلق بشروط المعرض، مثل سوء العرض، والمغالاة في أسعار المعروضات، مما يعرض دور النشر -التي تصل لنحو عشرين دار- أيضا لعقوبات.

وذكر القبيسي أنه في مقابل تلك المخالفات، فإن الدور المتميزة سوف تحصل على امتيازات في الدورة المقبلة، مثل تخفيض قيم الإيجارات.

يذكر أن الدورة الحالية للمعرض شهد مشاركة 850 دار نشر عربية وعالمية، من 58 دولة.

المصدر : الجزيرة