جانب من المشاركين في ندوة حماية اللغة العربية بالرباط (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-الرباط
 
أجمع خبراء وباحثون وأساتذة جامعيون في ندوة فكرية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط على أن حماية اللغة العربية مشروطة بالاشتغال بجدية من أجل تطوير مناهجها وتوسيع مجالات عملها، ومنحها المكانة العالمية الكبرى التي تستحقها بين لغات الشعوب.

وتطرق الحاضرون في الندوة التي ناقشت أمس موضوع "الدرس اللغوي العربي، التحديات المعاصرة وضرورة التطوير" إلى مقاربة أهم الإشكاليات التي تواجه لغة الضاد في مجتمع المعرفة، وحاولوا الاقتراب من الأسباب الحقيقية التي تمنع تطوير تعليمها وتعلمها.
 
وتضمن برنامج الندوة الفكرية التي نظمت بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية مناقشة محورين أساسيين، حيث تعلق المحور الأول بمقاربة علاقة "اللغة العربية بمجتمع المعرفة"، بينما ناقش المحور الثاني أهمية تطوير المناهج في الدرس اللغوي.

ونبه متدخلون في سياق الندوة، إلى أن اللغة العربية في الوقت الحالي توجد في مرحلة وجودية حرجة، وسط زمن متسارع، لا يقبل الجمود وتبني ثقافة الانتظار.
 
 ميلود حبيبي: الاهتمام باللغة العربية
ضرورة حضارية (الجزيرة نت)
غ
ياب الابتكار
فيما ذهب آخرون إلى القول بأن الوقت قد أصبح مناسبا لـ"مساءلة" القائمين على شؤون اللغة العربية، وكل من يتحمل مسؤولية تطويرها والرقي بها، وشددوا في هذا الخصوص على ضرورة العمل على تحديثها بما يناسب مستجدات العصر، ويحافظ على أصالتها في نفس الوقت.
 
وتقول أستاذة اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط نعيمة مني، إن أبرز التحديات التي تواجه اللغة العربية، هي غياب الابتكار والبحث العلمي رغم التراكم المهم الذي حققته لغة الضاد، ورغم المجهودات التي تقوم بها المجامع اللغوية والمؤسسات المعنية بتطوير اللغة العربية.

وفي نفس الاتجاه أشارت الجهة المنظمة في ورقتها التقديمية إلى "تدني مستوى تعلم اللغة العربية وتعليمها"، وهو ما يدعو -حسب رأيها- إلى "الاستنفار" ومحاولة استنهاض الهمم، و"إعادة النظر في الطرائق التعليمية السائدة في المؤسسات التعليمية العربية، والتي تركز في أهدافها على المتكلم الأحادي اللغة الذي يشهد بدوره تقهقرا متناميا".

من جهته اعتبر مدير مكتب تنسيق التعريب بالرباط ميلود حبيبي أن إلزامية الاهتمام باللغة العربية تنبع من "الضرورة الحضارية"، وليس فقط من دافع الانتماء الحضاري والثقافي.
 
"
لفتت الجهة المنظمة إلى "تدني مستوى تعلم اللغة العربية وتعليمها"، وهو ما يدعو إلى "الاستنفار" ومحاولة استنهاض الهمم، و"إعادة النظر في الطرائق التعليمية السائدة

"
تطوير واستعمال
وأشار في هذا الصدد إلى أن هذا الاهتمام يرتبط بشكل مباشر بضرورة تطوير استعمالات لغة الضاد كي تكون قادرة على مساعدة المواطن العربي في الولوج إلى "مجتمع المعرفة".

تجدر الإشارة إلى أن النقاش حول المجال اللغوي بالمغرب ليس جديدا، إذ تأسست قبل سنوات جمعية للدفاع عن اللغة العربية في المغرب، أهم ما يميزها أن رئيسها موسى الشامي أستاذ جامعي للغة الفرنسية.

كما أعلن بالمغرب قبل شهرين عن تأسيس ائتلاف للدفاع عن اللغة العربية، بهدف الخروج من التخبط الذي يعيش فيه الحقل اللغوي، في ظل هيمنة الفرنسية على مجالات الحياة اليومية في البلاد.

ويضم الائتلاف فنانين واقتصاديين ومفكرين وكتابا، جمعهم رفضهم للوضع "الفوضوي" الذي يعرفه المجال اللغوي بالمغرب، والرغبة في إعادة الاعتبار إلى لغة الضاد التي تعاني الظلم والتهميش في بلد يقرها دستوره لغة رسمية للبلاد.

المصدر : الجزيرة