التحليلات تتباين حول شخصية القذافي هل هو شخصية انتحارية أم مصاب بجنون العظمة  (رويترز-أرشيف)

محمود منير-عمّان
 
عرف الأدب والفن شخصية القاتل بوصفه "مخلّصاً" منذ "عطيل" في مسرحية شكسبير و"راسكولينكوف" في رواية "الإخوة كارمازوف" لدوستوفيسكي، وكذلك في السينما كما قدّمته أفلام "عودة هنبيعل" و"الذئب" و"المحارب الثالث عشر"، وربما نشهد عملاً فنياً عن شخصية الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
يثبت علم النفس أن "القاتل المخلّص" يؤمن بـ"مثل أعلى" في حياته، ويسعى للدفاع عنه عبر ارتكابه القتل، والقذافي لم يكتف بتقديم مثلٍ أعلى في كتابه الأخضر، بل كان من أشهر دعاة الثورة في العالم، وكان مثالاً في التحريض تشهد عليه خطبه المثيرة للجدل لدى أصدقائه وخصومه في آن.

ويقول المحلل والاختصاصي النفسي باسل الحمد إن التحليلات تتباين حول شخصية القذافي هل هو شخصية انتحارية أم مصاب بجنون العظمة، ومن يرون فيه "انتحارياً" يتوقعون أن يطلق النار على نفسه، بينما من يرون أنه مصاب بجنون العظمة يتنبؤون بإحراقه بلده، لكن السمة الأساسية لديه هي النرجسية.
 
الاستعراض صفة مميزة في شخصية القذافي  (رويترز- أرشيف)
شخصية نرجسية
"نرجسية القذافي" تتجسد، حسب الحمد، في "شخصيته المسرحية" التي قدّمها للناس على مدار عقود أربعة. ويضيف "لو كان شخصاً انتحارياً لكان لديه ثقل في الضمير يمنعه من إبداء ذلك المظهر الساخر، ولو كان لديه جنون العظمة لما استطاع تخيل الواقع ولا التعامل مع الأمور بواقعية".

ويشير الحمد إلى أن السمات القيادية للقذافي أظهرت خلاف ذلك، فقد استطاع التعامل مع مجموعة من التحديات وأدارها بطريقة "فعّالة" نوعاً ما طوال حكمه، وأدرك أن لدى ليبيا مصدرا ثرياً يمكّنه من بناء أي ترسانة عسكرية يريدها، لكنه لم يفعل ذلك.

أما السيناريست والقاص ياسر قبيلات فيرى أن مجرد الحديث عن "القذافي وأقنعته" هو إقرار بأن له أقنعة متعددة ومركبة؛ وبمعنى آخر أنه رجل يحرك من الأدوات أكثر مما "تحتمل" طاقة البشر. وبمعنى ثالث، أننا إزاء رجل يعتقد أنه يحرك ذلك القدر الذي يعرفه من الأدوات، في حين قد يكون هو "مجرد دمية" تتحرك بمجموع حاجة الأدوات العديدة نفسها.

أقنعة القذافي تتعدد -وفق قبيلات- بوظيفتها، وأهدافها، وأشكالها، وعلاقة صاحبها بها (وهي العلاقة التي قد تكون بدورها مركبة)، فمنها ما هو أقنعة "دفاعات ذاتية" لحماية الذات بوصفها وجوداً إنسانياً، وأخرى لـ"حماية القناعات" التي تشكل عالم تلك الذات، وثالثة للتعامل مع الآخرين.

ويضيف قبيلات "في كل الأحوال هي ليست أقنعة "للتمثيل"، وككل الشخصيات المهزوزة أو المضطربة، فإن شخصية متعددة ومركبة الأقنعة مثل القذافي لا يمكن البحث عنها في بؤرة أو نواة نفسية صلبة تكمن في أعماق النفس، بل هي مجموع كل تلك الأقنعة ذات الانعكاسات المتناقضة، والتي هي مجموع شظايا نفس واحدة لم تستوِ في شخصية واحدة".
 

ملك ملوك أفريقيا يروى عنه أنه يصمم ملابسه بنفسه أو يشرف على ذلك 
 (رويترز- أرشيف)

أسير الوهم
تختلف أقنعة القذافي، والشخص المضطرب عموماً، عن أقنعة الممثل -كما يرى قبيلات- فأقنعة الأول هي آليات دفاعية، وفي حالة الثاني هي آليات تأثير (وبلغة القذافي.. هجومية).

ويرى قبيلات أنه خلافاً للممثل، يقع القذافي في شباك أقنعته ويجد راحة في تقمصها، ويصبح أسيراً لـ"وهم" أنها وجهه الحقيقي، بينما الممثل المحترف يبقى مدركاً "للمسافة الفاصلة" بين الحقيقة والوهم، بل ويحتاج لمثل هذا النوع من الإدراك ليكون احترافياً في مهنته.

ميش روشو -مرافق المستشار الألماني أدولف هتلر (1889 - 1945)- كان تحدث في كتاب أصدره عن مجرم الحرب الذي عمل معه عقوداً، وقال إن زعيم النازية كان يمضي الليل كلّه يطلق النكات ويسمعها، خاصة تلك التي تسخر من ضحايا الهولوكوست، حتى إنه وصفه بأنه "صندوق من السخرية".

القذافي -بوصفه كوميديانياً- لا يختلف عن هتلر الذي راعى إخفاء شخصيته الساخرة، ويشير قبيلات إلى أنه قد يكون "حالة نموذجية" للحلقات الدراسية حول "ذهانات الإدمان"، ومنها "الهذيان الرعاشي".
 
الحشاش الطموح
قد تكون حالة نموذجية لـ"متعاطي الحشيش الطموحين"، الذين فشلوا في "هضم" كتاب واحد، فباتوا يعزون أنفسهم بتقديم إسهاماتهم من باب "تضخيم السفاسف"، فيعيشون وهم أنهم أصحاب إسهامات فكرية عظمى كما "الكتاب الأخضر"، وهذا عرض من أعراض "التعاطي المزمن للحشيش"، على حد تعبير قبيلات.

برودة روسيا لا تناسب رجلا طالما افتخر بأنه مبعوث الصحراء وفارسها (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهة أخرى يقارب الناقد المسرحي والروائي عواد علي تحليل القذافي بكونه "شخصية كاريكاتيرية" بامتياز، ويصلح لأن يكون شخصيةً في مسرحية من نوع الكوميديا السوداء، تماماً مثل شخصية "أوبو" الدادائية في مسرحية الكاتب الفرنسي الشهير ألفريد جاري "أوبو ملكاً"، التي افتتحت القرن العشرين متنبئةً بظهور شتى أنواع الطغاة يعيثون فيه فساداً وقتلاً وخراباً.

ويرى أن القذافي "قدم في خطابه الأخير العديد من الإشارات والدلالات على ما يمكن اعتباره معاناة هذا الطاغية من داء جنون العظمة الفارغة، فبدا أنه على قناعة مطلقة بحقه في امتلاك ليبيا، أرضاً وشعباً وثرواتٍ، انطلاقاً من كونه "قائد الثورة".
 
ويضيف أنه "نتيجةً خلل عقلي فيه، توهم القذافي أنه التاريخ الذي صنع أمجاد ليبيا، وجعل "الجماهيرية" الكارتونية "العظمى" في مكانة متقدمة تنافس فيها قيادات النظام الدولي التي تعاونت من أجل تدمير هذا التاريخ العظيم، أي تدمير معمر القذافي!"، وبهذه المقولة يقارب الناقد والروائي عواد علي حال الطاغية الليبي.

نهاية قاتل
ويرى الحمد أن معمر القذافي لن ينتحر، وأنه لا يزال يعتقد في نفسه "قاتلاً مخلصاً"، فهو مقتنع تماماً بأن ما يحدث هو سيناريو غربي لتدمير ليبيا، ويقدّم نفسه كـ"منقذ".
 
"خلاص القذافي" يعكس بعض سماته الشخصية، إذ يستشعر أن الآخرين يضطهدونه، وهذا النوع من الشخصيات تبدو "تطهرية" بطبيعتها، لكنه ليس شخصية عملية تستطيع إدارة الدولة، فهو يصنع الثورة بوصفه "محرضاً"، ولا يستطيع المحافظة على إنجازاتها.

مشهد من مسرحية غربية عالجت شخصية العقيد القذافي (الفرنسية-أرشيف)
عواد علي يقدّم حلّين مسرحيين لنهاية القافي، فإما الموت قتلاً على أيدي الشعب مثلما قُتل "كاليغولا" في نهاية مسرحية ألبير كامو. أما الحل الثاني فيتمثل في القبض عليه وإرساله إلى محكمة دولية بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية، كما فعل الكاتب الإنكليزي سيمون ستيفنس في مقاربة معاصرة لنص ألفريد جاري الأصلي، التي أخرجها المخرج الألماني سباستيان نوبلنك العام الماضي، لفرقة أمستردام المسرحية بالتعاون مع فرقة "أسن" الألمانية.

"إنه رجل وحيد.. إنه يعبر عن أسوأ ما في داخلنا، ونحن نحب دومًا أن نرى شخصًا يقوم بما نخشى نحن القيام به، لهذا نجح، فهو سينفذ أسوأ كوابيسك"، مقولة تختبر القذافي كما هنبيعل لكتر، الشخصية الرواية التي اخترعها توماس هاريس في روايته "التنين الأحمر" وغزت السينما، فهذا النوع من القتلة يتخلق في شخصيات عدة، وحتى يمكنه أن يحكم شعباً اثنين وأربعين عاماً.

المصدر : الجزيرة