لقطة من الفيلم المصري" 18 يوما"

نال الفيلم المغربي "على الحافة" جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان بروكسل الدولي للفيلم المستقل وحصلت بطلته على جائزة أفضل ممثلة، كما حصل الفيلم المصري "18 يوما" على جائزة "الفيلم المستقل لليوم".

وأشادت لجنة التحكيم بالفيلم المغربي، وقالت رئيسة لجنة التحكيم المخرجة والممثلة الفرنسية من أصل مغربي حفصية حرزي "إن الفيلم مؤثر وإخراجه كان مدهشا فعلا، والتمثيل كان رائعا، خصوصا أنه أول فيلم طويل لمخرجته".

وحصل الفيلم المغربي بذلك  على أبرز الجوائز في تلك المسابقة الدولية، ويعتبر التجربة الإخراجية الأولى للمغربية ليلى كيلاني التي سبق أن عملت في مجال الفيلم الوثائقي. وبالإضافة إلى جائزة لجنة التحكيم الخاصة، لقي الأداء البارع لبطلته الشابة صوفيا عصامي إعجاب لجنة التحكيم التي منحتها جائزة أفضل ممثلة.

وقدمت المخرجة ليلى كيلاني في فيلمها "على الحافة" العالم المظلم الذي يعيشه الفقراء والمهمشون في ميناء طنجة المغربي، متجنبة الصورة السياحية التي تقدم عنها،  وسلطت الأضواء خصوصا على الشباب الذين يقيمون في ظروف حياتية رديئة، ويعملون في ظروف قاسية يحيلها جشع الشركات الكبرى إلى ظروف عمل استعبادية، الأمر الذي قاد بطلته وصديقتها إلى الغرق في هذا العالم خلال محاولاتهما النجاة منه.

تؤكد إدارة المهرجان أن مهمة المهرجان تقضي بتسليط الضوء على التجارب الجديدة، وتجنب الأفلام ذات الطابع التجاري أو تلك التي تحظى بترويج كبير
تجارب مختلفة
ويقدم الفيلم المصري"18 يوما" المتوج بجائزة "الفيلم المستقل لليوم" قصصا أنجزها عشرة مخرجين من وحي المظاهرات التي أدت إلى تنحي الرئيس السابق حسني مبارك. واستلم الجائزة نيابة عن فريق الفيلم الممثلان يسري اللوزي وخالد أبو النجا، الذي قال إن الأهم من الجائزة التي بدت تكريمية أكثر من كونها متعلقة بالمنافسة، هو "أن تسمع القصص التي تقف خلف الفيلم والناس الحقيقيين الذين ألهموه".

وحظي الفيلم المصري بترحيب حار من الجمهور الذي صفق طويلا له خلال عرضه في المهرجان. وقال رئيس المهرجان إن هذه الدورة أتت "ناجحة جدا"، مرجعا ذلك بالدرجة الأولى إلى الجمهور، مشيرا إلى أنه  "في كثير من العروض كانت الصالة مليئة تقريبا".

وفي بقية الجوائز منحت جائزة أفضل ممثل للنيوزلندي ياميتو أهمي، وهو من قبائل "ماوري"- السكان الأصليين لنيوزلندا- وكان قد لعب الدور الرئيس في فيلم "ماتاريكي" الذي حصل مخرجه مايكل بنت على جائزة أفضل إخراج أيضا. كما نال الفيلم النيوزيلندي "راشن سنارك" جائزة أفضل فيلم، وهو من إخراج ستيفن سنكلير.

 وحصل الفيلم التركي "هيدا بري" لأورهان أوغوس على جائزة أفضل سيناريو، وحاز الفيلم الفيلبيني "بوسوم" للمخرج أوريوس مسوليتو جائزة "السينما الواعدة"، وذهبت جائزة أفضل فيلم قصير لفيلم "راجو" وهو من إنتاج ألماني هندي مشترك ومن إخراج ماكس زالو.

وتؤكد إدارة مهرجان السينما المستقلة ببروكسل أن مهمة المهرجان تقضي بتسليط الضوء على التجارب الجديدة، وتجنب الأفلام ذات الطابع التجاري أو تلك التي تحظى بترويج كبير.

المصدر : الفرنسية