مالك جندلي (يمين) يتسلم جائزة "كير" لحرية التعبير (الجزيرة نت)

طارق عبد الواحد-ديترويت

منح مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) الموسيقار السوري ذا الجنسية الأميركية مالك جندلي جائزة "حرية التعبير" للعام 2011 لـ"نجاحه في نقل رسالة الربيع العربي إلى المجتمع الغربي، ولموهبته الموسيقية وتوجهه الإنساني وشجاعته الكبيرة والتزامه بحرية التعبير والديمقراطية وحقوق الإنسان".

وقال الفنان السوري المولود في ألمانيا عام 1972 في حديث للجزيرة نت "أهدي هذه الجائزة لأبطال الربيع العربي ولشهداء مدينتي حمص، التي أثبتت أنها عاصمة الثورة السورية".

مالك جندلي يغني "وطني أنا"  في واشنطن بدعوة من الجالية السورية (الجزيرة نت)
إهداء خاص
ولفت موزع أقدم تدوين موسيقي في التاريخ إلى أنه سيعزف أغنية "وطني أنا" في حفل "كير" السنوي بمدينة لوس أنجلوس بعد تسلم الجائزة، وسيهديها لوالديه اللذين "تعرضا لضرب مبرح وإذلال مهين من قبل عصابات الشبيحة بسبب مشاركتي وغنائي لهذه الأغنية في مظاهرة نظمت بواشنطن لدعم انتفاضة الشعب السوري".

وشدد في هذا الخصوص على أن والديه هما "اللذان دفعا الثمن المباشر لهذه الأغنية الوطنية ذات المضمون الإنساني العام والبعيدة كل البعد عن السياسة بمعناها المباشر".

ومن الجدير بالذكر أن الجالية السورية دعت جندلي للمشاركة في فعاليتها تلك ردا على قيام "اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز" (أي دي سي) بإلغاء الدعوة التي وجهتها لجندلي للمشاركة في حفلها السنوي بواشنطن في يونيو/حزيران الماضي بسبب إصراره على تقديم أغنية "وطني أنا"، حيث تسربت أخبار عن وجود نفوذ سوري داخل الـ"أي دي سي".

ويعتبر مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية مؤسسة متخصصة في الدفاع عن الحقوق المدنية وحريات المسلمين الأميركيين أو الأجانب وتحسين صورة الإسلام في أميركا، ودعم مشاركة المسلمين في الحياة السياسية الأميركية، وقد أنشئ في عام 1994.

غلاف ألبوم أغنية "وطني أنا" للفنان مالك جندلي (الجزيرة نت)

معنى عميق
وفي سياق آخر، أكد جندلي -الفائز بعدة جوائز عالمية مرموقة- أن للجائزة الأخيرة معنى آخر عميقا كونها ممنوحة من قبل مؤسسة إسلامية حقوقية وأنها "لا تقل أهمية عن أية جائزة فنية أخرى تلقيتها في حياتي".

وفي الجانب الحقوقي للجائزة، قال "إن حرية التعبير هي أحد أسباب وجودنا كمغتربين عرب في الولايات المتحدة.. بحيث تمكنا من التعبير عن آرائنا بشفافية وتقديم ما لدينا بدون رقابة أو خوف أو محسوبيات".

وأضاف "من المهم أن يعرف الأميركيون أن الإسلام دين منفتح وأن يعلموا أن هذا الدين حين ازدهر في قرطبة احتضن الفنانين والموسيقيين والمبدعين، وأن العرب والمسلمين ابتكروا فن الأرابيسك والفنون المعمارية وكانوا أول من كتب الشيك المصرفي.. هذه كلها أشياء يجب أن يعيها الأميركيون وعلينا نحن العرب والمسلمين ألا ننساها".

ومن المنتظر أن يصدر جندلي ألبوما موسيقيا جديدا خلال الفترة القصيرة القادمة تحت اسم "أميسا"، وهو الاسم الروماني لمدينة حمص السورية، وسوف يتضمن أعمالا سيمفونية بتوزيع جديد منها معزوفة بعنوان "سيمفونية قاشوش"، في إشارة إلى الفنان السوري إبراهيم قاشوش الذي قضى مذبوحا بسبب أدائه أغنية "يلا ارحل يا بشار" التي اشتهرت في أوساط المنتفضين السوريين.

المصدر : الجزيرة