الآثار الليبية لم jتضرر جراء الحرب التي استمرت تسعة أشهر (الجزيرة نت)

أعلن مدير مصلحة الآثار الليبية صالح الغابي أمس السبت أن قوات العقيد الليبي الراحل معمر القذافي حاولت في أغسطس/آب الماضي تهريب رزمة تحتوي على آثار ليبية نادرة تعود إلى العهد الروماني لبيعها في الخارج لمساعدتها في تمويل حربها ضد الثورة.

وقال الغابي في مؤتمر صحفي عقده بمتحف الآثار الرئيسي بطرابلس السبت إن الرزمة كانت تحتوي في أغلبها على قطع من التماثيل الحجرية، وأشاد بعملية إلقاء القبض عليها، معتبرا هذه الآثار كنوزا وطنية ثمينة.

وقال أحد العاملين بالمتحف إن رجال القذافي أخذوها من المتحف قائلين إنهم بصدد عرضها في المتاحف الأوروبية "لكنهم لم يعيدوها أبدا".

قطعة أثرية ليبية تعود إلى العهد الروماني (الجزيرة نت)
وأوضح أن هذه الآثار تعود إلى القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد عندما كان جزء من شمال أفريقيا يخضع للإمبراطورية الرومانية.

وأشار الغابي إلى أن القطع قد اكتشفت في سيارة على طريق مطار طرابلس في أغسطس/آب الماضي عندما كانت قوات الثوار تجتاح المدينة.

ورغم أن هذه الآثار قد لا تمثل مكونا كبيرا من آثار ليبيا في العهد الروماني، فإن قادة ليبيا الجدد صوروا عملية استعادتها بوصفها عملية هامة، وشدد الغابي على أنها تؤكد دور الليبيين في الحضارة.

المصدر : رويترز