تشينوا أتشيبي رفض الجائزة بسبب عدم معالجة الرئيس للمشاكل السياسية في البلاد(رويترز)

رفض أيقونة الأدب النيجيري تشينوا أتشيبي جائزة كان من المقرر أن يمنحها له الرئيس غودلاك جوناثان هذا الأسبوع, بسبب عدم معالجته المشاكل السياسية في أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان, منذ رفض هذه الجائزة قبل سبع سنوات.

وأتشيبي صاحب رواية "أشياء تتداعى"، وهي واحدة من الروايات الأكثر قراءة في الأدب الأفريقي الحديث.

وكان أتشيبي قد رفض اللقب الوطني "قائد الجمهورية الاتحادية" في العام 2004, عندما كان أولوسيغون أوباسانجو رئيسا للبلاد.

وكتب للرئيس أوباسانجو آنذاك قائلا إنه روع من الزمر التي حولت نيجيريا إلى إقطاعية مفلسة تعمها الفوضى.

وقال أتشيبي في بيان يوم الأربعاء إن أسباب رفض هذا العرض في المرة الأولى لم تعالج, وأضاف "ومن غير المناسب أن تقدم لي مرة أخرى, ومن ثم ينبغي أن أرفض العرض مع الأسف مرة أخرى".

ورفض الجائزة من مثل هذا الكاتب النيجيري الكبير الذي يعيش في الولايات المتحدة يمثل إحراجا لجوناثان, الذي يروج لخطة تحول نيجيريا بعد فوزه في الانتخابات في أبريل/نيسان الماضي.

وقال مراقبون دوليون وكثير من النيجيريين إن هذه الانتخابات الأكثر نزاهة منذ انتهاء الحكم العسكري في العام 1999.

وقال بيان من الرئاسة إن الرئيس غودلاك جوناثان يأسف لقرار البروفسور تشينوا أتشيبي.

المصدر : رويترز