نموذج من أعمال الخطاط الأميركي المسلم محمد زكريا (الجزيرة نت)

يعرض متحف الفن الإسلامي في العاصمة القطرية الدوحة تشكيلة منوعة من أعمال الخطاط الأميركي المسلم محمد زكريا، ويكشف المعرض الفني بعنوان "عين بليغة: آخر أعمال محمد زكريا" عن جمالية فن الخط العربي من خلال استعراض آيات من القرآن الكريم وأبيات من الشعر وحكم.

ويبرز المعرض الذي يستمر حتى مفتتح السنة القادمة نماذج من الآيات القرآنية الكريمة بالإضافة لعدة أشكال للبسملة مستخدما أنواعا متنوعة من الخط العربي، كما يستوحي الفنان محمد زكريا بعض أعماله المعروضة من الثقافة الإسلامية والأدب العربي.

وتعليقا على أهمية إقامة هذا المعرض، قالت مديرة متحف الفن الإسلامي عائشة الخاطر "يفخر متحف الفن الإسلامي باستضافة الفنان محمد زكريا وعرض أعماله في صالة العرض الجديدة".

وأضافت أن فن الخط العربي "هو من أهم أنماط الفن في العالم الإسلامي، حيث تكرم الكلمات من خلال الانتباه الدقيق واللمسة الواعية، ونعتقد أن من واجبنا عرض هذا الفن للمجتمع ولكل زوار متحف الفن الإسلامي".

 من أعمال الفنان محمد زكريا (الجزيرة نت)
شغف بالخط
ويعتبر الفنان محمد زكريا أشهر خبير أميركي في فن الخط العربي، مع أنه درس الهندسة إلا أن حياته تغيرت بعد رحلته إلى المغرب في سنة 1964، حيث أصبح يهتم بالثقافة الإسلامية وباللغة العربية.

ترعرع  زكريا في جنوب ولاية كاليفورنيا، وفي سنة 1961 أعلن إسلامه وبدأ يتعمق في تعلم اللغة العربية ودراسة الخط العربي، وقد أدى اهتمامه بالثقافة الإسلامية في تلك الفترة إلى زيارته لعدة دول من بينها المغرب وإسبانيا وإنجلترا، حيث أمضى فترة من الزمن في دراسة المخطوطات العربية والإسلامية في المتحف البريطاني.

ومنذ استقراره في مدينة واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية سنة 1972 سافر محمد زكريا عدة مرات إلى تركيا ومنطقة الخليج العربي، حيث أقام معارض فنية ومحاضرات عن الخط العربي.

ويعتبر الطابع البريدي الأميركي الذي صممه في سنة 2001 بمناسبة عيد الفطر المبارك من أبرز أعماله الفنية. وقد أقام معارض فنية في مؤسسة دوريس ديوك للفن الإسلامي في ولاية هاواي ومعرضاً فنيا فرديا في معهد الأعمال الورقية في مدينة سان فرانسيسكو ومركز بلفيو للفنون في مدينة واشنطن، بالإضافة لمعارض فنية في الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة.

المصدر : الجزيرة