ميتران اعتبر أن ما وقع يمس بمبدأ حرية التعبير (الفرنسية- أرشيف)

دان وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران تحرك أفراد ينتمون إلى جمعية مسيحية بفرنسا ضد مسرحية للكاتب المسرحي روميو كاتيلوتشي بعنوان "حول مفهوم وجه ابن الله". وذلك بعد أن تسبب أفراد من مجموعة "إينستيتوسيفيتا" في توقف عرض المسرحية مؤقتا في "تياتر دو لا فيل" (مسرح المدينة) بباريس. 

واعتبر ميتران أن ما وقع "يمس بمبدأ جوهري يحميه القانون الفرنسي يتمثل بحرية التعبير"، مضيفا أنه "يفهم أن تكون بعض مقاطع المسرحية تثير الصدمة" إلا أن ذلك "لا يبرر بأي حال من الأحوال اللجوء إلى الوسائل العنيفة المخالفة للديمقراطية، فالمسرح مكان لحرية التعبير وهي حرية يجب الحفاظ عليها".

وذكرت وزارة الثقافة الفرنسية أن القضاء سبق أن رفض شكوى تقدمت بها جمعية كاثوليكية أخرى هي "التحالف ضد العنصرية ولاحترام الهوية الفرنسية والمسيحية" طالبت فيها بإلغاء عرض المسرحية التي تناول فيها روميو كاستيلوتشي رجلا وابنه يواجهان معا أضرار الشيخوخة أمام صورة عملاقة للمسيح.

من جهته أوضح مدير المسرح ميكايل شاز أن "ناشطين متطرفين وزعوا منشورات خارج المسرح قبل أن يتسببوا في توقف المسرحية من خلال صعودهم إلى الخشبة وهم يرتلون ويدينون كره المسيحية من خلال لافتات حملوها". وقد قامت الشرطة بإجلائهم بطلب من إدارة المسرح.

وأوضح أن أفرادا من منظمة "أكسيون فرانسيز" (وهم مؤيدون للنظام الملكي وقوميون) حاولوا الدخول إلى المسرح بالقوة، "ورغم الإجراءات الأمنية المعززة تمكن ناشطان من التيار المسيحي المتطرف من رشق الجمهور الذي كانت ينتظر أمام المسرح للدخول، بالبيض".

وقد رفعت إدارة المسرح  شكوى "للدفاع عن نفسها بكل الوسائل من هذا المساس غير المقبول بالحرية". وسبق للمسرحية أن عرضت في مهرجان أفينيون (جنوب فرنسا) للمسرح.

وكانت جمعية "إينستيتوسيفيتاس" قد هاجمت في أبريل/نيسان معرض صور للفنان الأميركي أندريس سيرانو في أفينيون تضمن صورة "إيميرشن بيس كرايست" الشهيرة التي تم تدميرها.

المصدر : الجزيرة