جائزة السلام الألمانية لكاتب جزائري
آخر تحديث: 2011/10/17 الساعة 12:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/17 الساعة 12:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/21 هـ

جائزة السلام الألمانية لكاتب جزائري

 بوعلام صنصال (يسار) يتسلم الجائزة من مدير معرض فرانكفورت غوتفريد هونفيلدر (الفرنسية)

فاز الكاتب والروائي الجزائري الفرانكفوني بوعلام صنصال بجائزة السلام في معرض فرانكفورت للكتاب بألمانيا، وذلك "مكافأة له على انتقاده الصريح للوضع السياسي والاجتماعي بالجزائر"، وفق ما قاله مدير المعرض غوتفريد هونفيلدر.

وقال صنصال (62 عاما) -الذي تسلم الجائزة بحضور نحو ألف شخص في أكبر معرض للكتاب في العالم- إن "ثورة عالمية تجري الآن..، وإن الناس يريدون ديمقراطية أممية صادقة من دون حدود أو محرمات، وهم ينبذون الطغاة والتطرف وسلطة الأسواق وهيمنة الدين الخانقة".

وهنأ وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله صنصال على نيله الجائزة البالغة قيمتها 25 ألف يورو، قائلا في بيان إن "الجائزة لا تأتي فقط تكريما لعمل بوعلام صنصال الأدبي، بل لتكافئ أيضا جهوده من أجل تغيير ديمقراطي وسلمي في الجزائر".

ولهذا الكاتب مواقف مضادة للتقاليد والدين.

ومن أهم روايات صنصال "قسم البرابرة" (1999) التي حازت على جائزة الرواية الأولى في فرنسا، وتروي قصة عبد الله الذي يعود إلى الجزائر بعد غياب طويل، ويبدي حسرة على تدهور أوضاع البلد الذي فقد جانبا مهما من مميزاته، مقارنة بما كان عليه في الخمسينيات، وقد اعتبر الكثير من الجزائريين ما جاء في الرواية تمجيدا للاستعمار.

ومن أهم أعماله أيضا "قرية الألماني أو مذكرات الأخوين شيلر" (2008) التي نال بها الجائزة الكبرى للفرانكوفونية. وتحكي علاقة ضابط سابق في الجيش النازي بقادة جبهة التحرير الوطني في الجزائر.

يذكر أن جائزة السلام في معرض فرانكفورت للكتاب سبق أن منحت إلى الروائي التركي أورهان باموك والكاتب المجري بيتر إسترهازي والرئيس التشيكي السابق فاكلاف هافيل.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية

التعليقات