مستقبل ليبيا في عيون مثقفيها
آخر تحديث: 2011/10/11 الساعة 21:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/11 الساعة 21:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/15 هـ

مستقبل ليبيا في عيون مثقفيها

جانب من مسيرة مناوئة للقذافي في مدينة درنة بليبيا في بداية الثورة

خالد المهير-بنغازي

عاش المثقف الليبي طيلة العقود الأربعة الماضية في ظل حكم العقيد المخلوع معمر القذافي يحمل الأسئلة القلقة على مستقبل بلده، ويستمر هذا القلق اليوم حتى بعد انتقال ليبيا إلى عهد جديد بعد سقوط نظامه لاستشراف غد واعد أو مجهول يتربص بالوطن.

تقول الشاعرة سعاد سالم إن الحرب ستضع أوزارها قريبا متوقعة "حربا أخرى تتمثل في مواجهة أفكار نظام وطّن الفساد وجعله ثقافة مجتمع تبدأ من مشروعية السطو ولا تنتهي عند فرض الأفكار بالقوة".

وتدعو سعاد إلى تأمل السجال الدائر الآن وترى أنه أرهق النفوس ولم يؤد إلى خطوة تجاه ليبيا الجديدة، "فلا يزال الوطن ثانيا وربما أخيرا عند الكثيرين".

سعاد سالم: لا يزال الوطن ثانيا وربما أخيرا عند الكثيرين
وتؤكد سعاد أن الليبيين بحاجة إلى مشوار طويل من ورش العمل المتصلة بالمعرفة التي كانت محتكرة وممنوعة كتاريخ ليبيا ومفهوم الدستور والدولة المدنية واحترام التنوع وقبول مبدأ النقد وانتهاء فكرة الرموز والولاءات.

وتعول الشاعرة الليبية على وعي الشعب بتصرفات القذافي في سير بلادها إلى الشمس بعد رحلة النفق التي خرج منها.

تفاؤل
ويرى الشاعر عبد الباسط أبو بكر أن ليبيا مقبلة على مخاض سياسي كبير بالنظر إلى ما يحدث حاليا، فأغلب النقاشات تتناول الحديث عن دولة ديمقراطية ذات سيادة مرجعيتها الأولى القانون.

وأشار أبو بكر إلى نقاط قال إنها أساسية وتحتل الصدارة في تفكير المواطن وهي ليبيا أولا وقبل كل شيء -وهو ما اتفق عليه أبناؤها ضمنًا عبر سلسلة من الأحداث العسكرية والسياسية- وثانيا عدم السماح بسرقة إنجازات الثورة.

من جانبها تعتبر الشاعرة فريال الدالي أن الصراع المسلح الجاري حاليا ليس على السلطة وإنما هو حرب بين شعب وحاكم يقود عصابة، مضيفة أن الحرب مصدر طمأنينة لا خوف بالنسبة لها.

وقالت إن الطفرة التي شهدها المجتمع الليبي خلال الأشهر السبعة الأخيرة ارتقت بتفكير الناس وأيقظت الروح الوطنية لدى الليبيين.

وتتوقع الشاعرة أم الخير الباروني أن ليبيا ستنطلق نحو أفق الحريات بعد زلزال الثورة وستشهد ليبيا سنوات عطاء ودفق من الحراك الحيوي والديمقراطي بشكل سيصدم كافة التوقعات السلبية والتحليلات المتشائمة.

وتقول أم الخير إن هذا الرأي ليس بتكهنات شاعر أو أمنية عاطفية، وإنما قراءة عميقة للأحداث من خلال الاحتكاك اليومي بالمجتمع بمختلف أطيافه.

وترفض أم الخير الحديث عن عراق آخر في ليبيا أو مقارنتها بأفغانستان، مؤكدة أن الانتماء الواحد لليبيا جعل كل أبنائها يهتفون بحياة بنغازي عندما أراد القذافي نسفها.

محمد الترهوني: ليبيا تتجه نحو المجهول
تشاؤم
وبينما يحذر الفنان التشكيلي علي العباني من "الإقصائيين" ينظر الناقد محمد عبد الله الترهوني بتشاؤم إلى ليبيا ما بعد القذافي، ويرى أنها تمر بمرحلة صعبة.

ويؤكد الترهوني أن بلاده الجديدة تتجه نحو المجهول، لافتا إلى أن مسرح الأحداث ينذر بمرحلة أصعب من مرحلة الحرب على القذافي.

ويعتقد أن التفاؤل يحتاج إلى أسس غير متوفرة في الوقت الراهن بالنظر إلى تهديدات قيادات الثورة بالاستقالات من مناصبهم عقب التحرير وغياب اتفاق على من يقود الدولة المستقبلية.

ويشير الترهوني إلى أن الاحتياجات اليومية والرؤية الأمنية والمصالحة الوطنية تصب في خانة الخوف من المجهول، معتبرا أن الوطن والمواطن أكبر من الصراعات الحالية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات