اشتمل المعرض على أعمال فنية مختلفة لذوي الاحتياجات الخاصة (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

قدم 135 فنانا من ذوي الاحتياجات الخاصة 275 عملا فنيا في مجالات الرسم والنحت والحفر والخزف والتصوير الفوتوغرافي والفيلم التسجيلي، في معرض صالون الفن الخاص، الذي نظمته وزارة الثقافة المصرية بمناسبة اليوم العالمي للمعاق.

ويشارك في المعرض -الذي افتتح مساء أمس الثلاثاء، في مركز سعد زغلول الثقافي بالقاهرة ويستمر حتى العشرين من يناير/ كانون الثاني الجاري- فنانون من الصم والبكم والمكفوفين وذوي الإعاقة الحركية والذهنية.

ولأول مرة يشارك فنانون من السعودية بالصالون الذي يعد طاقة نور لمبدعي الفن من المعاقين، ويكشف ويطور ويبني مواهبهم.

نماذج من إبداعات ذوي الاحتياجات الخاصة (الجزيرة نت)
الدورة الثالثة
من جهته أكد مدير مركز سعد زغلول الثقافي الفنان طارق مأمون أن هذه الدورة الثالثة رسخت كيان الصالون الفني وقدرته على الاستمرار، حاملا ومحتضنا إبداع ذوي الاحتياجات الخاصة، ومعبرا عن أحلامهم وأفكارهم
.

وطالب مأمون -وهو منسق المعرض- بضرورة الانفتاح على نظرائهم في العالم العربي والإسلامي بل والدولي، ليلمس الجميع إبداعاتهم، ويتحاور المجتمع مع هؤلاء الفنانين الكبار، بقلوبهم وعطائهم وفنهم ومواهبهم، التي تتكشف أكثر في كل دورة.

وأشار مأمون في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن مواهب المشاركين بالدورتين السابقتين انتقلت في هذه الدورة من الهواية إلى الاحتراف، وأثمرت مؤسسة "براح" الأهلية، المشاركة بالورشات أعمالا فنية رائعة، حيث العمل الميداني بين الشباب والمدربين كتجربة رائدة في مجالات متنوعة.

في السياق ذاته قالت مديرة مؤسسة "براح" الفنانة التشكيلية رشا سليمان إنها تعاونت مع مركز سعد زغلول بورشات تدريبية مختلفة، استهدفت تحريك القدرات الإبداعية الكامنة للمشاركين وتنميتها، من خلال صقل وتنمية قدرات الملاحظة والتركيز والمقارنات والتفكير، وكذلك النمو الانفعالي والتكيف والتوافق النفسي، والابتكار والإبداع، والإحساس بعنصر الجمال في حياتهم، ليصبح عنصرا أساسيا في رؤيتهم وتحركهم.

دينا مأمون: الشجر مفردة تشكيلية مركزية أشعر بتوحد شخصيتي معه (الجزيرة نت)
التنمية بالفن
ولفتت سليمان في حديثها مع الجزيرة نت إلى أن رسالة "براح" هي التنمية بالفن للإنسان بشكل عام، لإيجاد شخصية متوازنة مجتمعية متعاونة، وهذه الورشات خصصت لذوي الاحتياجات الخاصة الذين حرصوا على التعلم باهتمام ودأب وصبر والتزام وحماس كبير
.

ويقول الفنان أحمد ناجي (كفيف) للجزيرة نت إنه مارس بالورشات تجربة جديدة، وهي الرسم بالألوان الثلاثة التي يراها ببعض الضوء: الأبيض والأسود والأحمر، وبحاسة اللمس يتعرف على اللون، كما تدرب على الرسم بالموسيقى حتى تتعلم يده المرونة والتحكم في اللوحة.

وتشارك دينا مأمون أحمد (صماء) في الصالون الفني للمرة الثالثة، وتعتمد في رؤيتها على "الشجر" كمفردة تشكيلية مركزية، تشعر بتوحد شخصيتها معه، لأنه مثلها يبدو صامتا، لكنه حي يتحرك ويفرح ويتألم ويكافح ليعيش، وتشارك في المعرض بلوحة عبارة عن شجرة "أم" تحتوي أبناءها أمام ريح عاصفة ترمز لظروف الحياة الصعبة.

أما سارة عاطف (إعاقة حركية) فتشارك بعمل نحت خزفي للحصان، بوصفه مفردة تشكيلية مهمة، لكنها مهملة برغم عمقها العربي، ولذا فشكله حزين ومتألم، وتقدم لوحة أخرى عن القيم المتناقضة داخل النفس البشرية.

تظاهرة فنية
من ناحيته أشار الناقد التشكيلي وعضو لجنة التحكيم الفنان صلاح بيطار إلى أن صالون الفن الخاص هو تظاهرة فنية رائدة بمصر والعالم العربي، وأن ذوي الاحتياجات الخاصة أسوياء بإبداعاتهم، وأن الفن يقدم لهم متنفسا للتعبير عن عالمهم الخاص
.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن هذه الدورة تشهد ارتفاعا في مستوى الأعمال فكريا وتقنيا وتنفيذيا، واتساعا في قاعدة المشاركين، وأن الأعمال المشاركة بها تجاوز للمألوف والمعتاد من هذه الفئة، ولهذه الفئة خاصة ذوي الإعاقات الذهنية مفردات خاصة تنم عن عالم شديد الخصوصية.

المصدر : الجزيرة