ملصق فيلم "وادي الذئاب - فلسطين" (الجزيرة نت) 

أوقفت السلطات الألمانية عرض الفيلم التركي "وادي الذئاب فلسطين" في دور العرض السينمائي بألمانيا بسبب احتجاجات واتهامات ضد الفيلم بمعاداته السامية. ويقدم الفيلم حكاية مستوحاة من الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية التي سعت إلى كسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة في مايو/أيار الماضي.

وكان من المقرر أن يعرض الفيلم -الذي يدور حول الهجوم الإسرائيلي على سفينة الإغاثة التركية "مافي مرمرة"- بعد غد الخميس في دور العرض السينمائي بألمانيا. ويتزامن هذا الموعد مع اليوم العالمي لذكرى محرقة النازية (هولوكوست).

والفيلم من إخراج زبير شيشماز، وبطولة الممثل التركي الشهير نشأت شيشماز والمعروف بأدائه شخصية "مراد العلمدار" الضابط التركي الذي يقاوم الفساد والظلم ويؤدي مهمات خاصة ضمن حبكات إثارة.

وكان "وادي الذئاب" قد ظهر سابقا كمسلسل تلفزيوني وأنتج منه عدة أجزاء كان آخرها "وادي الذئاب: فلسطين" الذي تم تحويله إلى عمل سينمائي بعد نجاحه.
 

المنتج راجي شيشماز (يمين) والكاتب بهادير أزدمير دافعا عن الفيلم في وجه الاتهامات(الأوروبية)

كوماندوز تركية
ويسرد الفيلم قصة فرقة كوماندوز تركية يقودها البطل مراد العلمدار وتقوم بمطاردة الجنرال الإسرائيلي موشيه بن أليعيزر المسؤول عن قرار الهجوم على قافلة الحرية التي كانت تضم نشطاء أتراكا وعربا وأجانب حاولوا كسر الحصار على قطاع غزة.

ورغم أن الفيلم يستند إلى أحداث وقعت بالفعل، فإن السيناريو يقوم على قصة متخيلة، لكنها تقدم ضمن معالجة درامية تلقي الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال والحصار.

وفي المواجهات الدائرة بين الطرفين، تلتحم فرقة الكوماندوز بالمقاومة الفلسطينية وتصطفان معا للتصدي للجنرال الإسرائيلي بن أليعازر.

وحين يعجز هذا الجنرال عن مواجهة البطل مراد، يقرر هدم بيت العائلة الفلسطينية التي آوت فرقة الكوماندوز التركية في مشهد لا يبتعد عما تقوم به سلطات الاحتلال في هدم بيوت الفلسطينيين على رؤوس أصحابها.

وتدور المعارك بعدها في المدن الفلسطينية، فيواجه أبطال الفيلم أحداثا غير متوقعة عندما يحاول الجنرال الإسرائيلي التصدي لهم بعنف لا يميز بين كبير وصغير.
 
"
مجلس "تنسيق المنظمات الألمانية غير الحكومية المناهضة لمعاداة السامية" انتقد الفيلم، وذكر أنه ينشر صورا نمطية لمعاداة الولايات المتحدة وإسرائيل والسامية
"
قرار الوقف
وبشأن قرار الوقف الألماني، قالت متحدثة باسم شركة تسويق واستعارة الأفلام "بيرا فيلم" في مدينة كولونيا غربي ألمانيا إن جمعية الرقابة الذاتية التطوعية على صناعة السينما في ألمانيا أصدرت قرارا بعدم عرض الفيلم. وأضافت "لم يتم تقديم الخطاب الرسمي إلينا، لكننا سنلتزم لأول مرة بالقرار، ولن يبدأ عرض الفيلم الخميس القادم".
 
وذكرت المتحدثة أن شركة "بيرا فيلم" ستبحث أولا أسباب قرار الجمعية، ثم ستقرر ما ستفعله بعد ذلك. وأشارت إلى أن "بيرا فيلم" هي الشركة الوحيدة التي استعارت فيلم "وادي الذئاب فلسطين" لعرضه في ألمانيا.

وكان "مجلس تنسيق المنظمات الألمانية غير الحكومية المناهضة لمعادة السامية" انتقد الفيلم، وذكر أنه ينشر صورا نمطية لمعاداة الولايات المتحدة وإسرائيل والسامية.

وفي هذا السياق، انتقد زيركان تورن المتحدث باسم شؤون الاندماج في الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر-الشريك في الائتلاف الحاكم- ما أسماه "الأفكار المعادية للسامية".

يذكر أن الجنود الإسرائيليين قتلوا تسعة نشطاء أتراك على متن سفينة "مافي مرمرة" التي كانت تحاول كسر الحصار في قطاع غزة، وتسبب ذلك بأزمة سياسية بين أنقرة وتل أبيب لا تزال تخيم على العلاقات بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة,الألمانية