أعلنت فعاليات المعرض في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة المصرية (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر- القاهرة
 
تنطلق في التاسع والعشرين من يناير/ كانون الثاني الجاري فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، في نسخته الثالثة والأربعين، بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر، ويمتد حتى الثامن من فبراير/شباط المقبل. ويشارك في المعرض الذي يعد الحدث الثقافي الأبرز في مصر 632 ناشرا، يمثلون 29 دولة، منها 17 عربية و12 أجنبية.

ويشارك فيه 215 ناشرا عربيا، و32 أجنبيا و385 ناشرا مصريا، بالإضافة إلى مشاركة سور الأزبكية (الكتب القديمة والمستعملة) بـ62 كشكا، ومن المتوقع أن يعرض فيه ثلاثة ملايين كتاب.

وأكد رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب الدكتور محمد صابر عرب أن انتقال المعرض إلى قاعة المؤتمرات بمدينة نصر، بدلا من أرض المعارض، لن يؤثر على تنوع أنشطته وحيوية ندواته ولقاءاته.
 
صابر عرب: ترسيخ مفهوم المواطنة
هو أحد أهم أهداف هذه الدورة (الجزيرة نت)
مفهوم المواطنة
وأضاف عرب، في المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر الأحد بمقر الهيئة بكورنيش النيل، أن ترسيخ مفهوم المواطنة وتسليط الأضواء عليه، سيكون أحد أهم أهداف هذه الدورة، وسيضطلع مجموعة من أبرز المفكرين والعلماء باستجلاء شتى جوانب هذا الموضوع.

وقال إن هذه الدورة ستحتفي أيضا بثقافة الطفل وكتابه، وسيحظى الأطفال بمكانة خاصة داخل القاعات والأروقة، سواء من خلال العروض الفنية التي ستقدم خصيصا لهم، أو من خلال الكتب والإصدارات.

ونبه إلى أن برنامج الفعاليات الفكرية سوف يواصل الاحتفال بمئوية ميلاد "نجيب محفوظ"، من خلال الإسهامات النقدية التي تسلط الضوء على عالمه وبصماته الروائية والقصصية، إضافة إلى الاحتفال بمرور نصف قرن على رحيل رائد شعر العامية بيرم التونسي، وثمانين عاما على ميلاد شاعر العامية صلاح جاهين.

الصين ضيف شرف
في المقابل أكدت المستشارة الثقافية الصينية بالقاهرة أن اختيار بلادها ضيف شرف لدورة معرض الكتاب المصري هذا العام، وهو من أكبر المعارض الدولية، له دور كبير في دفع الحوار والتبادل الثقافي بين البلدين وعبر العالم.
وقالت تشين دونغ يون إن الصين تشارك بفريق ثقافي ضخم، يتكون من 248 ممثلا لدور النشر والأوساط الثقافية، و13 شخصية من العلماء ومشاهير الأدب والفن. 

من ناحيته أشار نائب رئيس هيئة الكتاب حلمي النمنم إلى أن معرض هذا العام سيكون ساحة نقاش حقيقية للأحداث الداخلية والخارجية، بداية من أحداث الإسكندرية ومرورا بما يجري في تونس.

وعزا تقليص الأنشطة الثقافية لهذا العام إلى زيادة الشكوى من عدم فاعليتها، إذ تبدو تائهة وسط مساحات العرض، ويستعملها الجميع محطات استراحة، وهو ما دفع الهيئة هذا العام إلى تكثيفها، لتصبح ذات فاعلية أكبر.

جانب من جمهور الحاضرين لمتابعة فعاليات معرض الكتاب
على جانب آخر لفت رئيس اتحاد الناشرين المصريين محمد رشاد، في حديثه مع الجزيرة نت، إلى أن مساحة الصالات المغلقة بقاعة المؤتمرات، تقل عن نظيرتها السابقة بنسبة 40%، مما أحدث تخفيضا في مساحات دور النشر.
 
زيادة الأسعار
وحول مقاطعة بعض دور النشر الصغيرة للمعرض بسبب ارتفاع تكلفة حجز المتر المربع إلى الضعف، قال رئيس اتحاد الناشرين المصريين إن الزيادة في سعر المتر بلغت 20% فقط عن العام الماضي، ومع ذلك يسعى الاتحاد لتخفيضها، ونأمل أن ننجح في ذلك قبل موعد الافتتاح الرسمي.

وكان عدد من دور النشر والمكتبات الإسلامية الصغيرة قد أبلغت الجزيرة نت مقاطعتها للمعرض هذا العام، بسبب ارتفاع تكاليف المشاركة، في ظل ما يعانيه الكتاب من أزمات.

وقال أحد الناشرين إن الأيام العشرة للمعرض لن تكون كافية لتحقيق مكاسب، تغطي تكلفة تأجير مساحة عشرة أمتار، التي تصل إلى مائة ألف جنيه (أكثر من 17 ألف دولار)، وهو ما يعني التعرض لخسارة محققة.

المصدر : الجزيرة